22 September 2017   Uri Avnery: Thank you, Smotrich - By: Uri Avnery

21 September 2017   What novelty in the same tired, inefficient approach? - By: Daoud Kuttab




15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



27 كانون أول 2016

مطلوب ترجمة قرار مجلس الامن باعتباره انجاز هام


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إنّ نضال الشّعب الفلسطيني على الواجهتين العالميّة والوطنيّة هو جزء من النّضال الأممي للشّعوب المضطهدة والمحرومة كافّة، ولأنّ هَمَّ الشّعوب واحدٌ، فالمصير والنّضالات ستكون حتما واحدة، فلا يمكن اليوم الفصل بين مطالب الشّعب الفلسطيني وحقوقه في العودة والاستقلال وتقرير مصيره وحقّه في العيش الكريم، بعدالة وحريّة وكرامة، ومن هنا نرى ان نجاح التصويت على مشروع القرار الدولي ضد الاستيطان الصهيوني، غطّى على الكثير من التفاصيل التي يجب الوقوف عندها مطولاً، فمشروع القرار بنسخته الأولى التي قامت مصر بسحبها من التداول، والفانزويلي بنسخته الثانية الذي جرى إقراره بدون فيتو أمريكي، لا يعني تحوّلاً جذرياً في الموقف الأمريكي، وإنما أملته ظروف استثنائية، منها ما يتعلّق بقرب نهاية ولاية الرئيس أوباما والتي تشكّل امتداداً لتعامل مختلف نسبياً عند انتهاء ولاية الرؤساء الأمريكيين الذين يبدون بعض الاهتمام بالقضية الفلسطينية في نهاية ولاياتهم.

ومع ذلك، لم يمر القرار دون حشوه بصيغ إشكالية في بعض الفقرات، قد تستخدمها دولة الاحتلال وداعميها لإفراغه من مضمونه، ويبقى هذا الاستثناء الأمريكي في عدم استخدام الفتيو ضد القرار مهدداً من قِبل إدارة ترامب، لأنه عدى عن التصريحات المعلنة منها عقب إقرار القرار في مجلس الأمن، فإن ترامب وفريقه مارسوا ضغوطات على الأطراف العربية لسحب مشروع القرار، والأسوأ أن تلك الضغوطات قد نجحت بالفعل في سحب مشروع القرار المتداول قبل العودة لتبنيه من قبل فنزويلا والسنغال ونيوزيلاندا وماليزيا، وللأسف فإن الاستجابة لضغوطات فريق ترامب بحجة أن الرئيس القادم يرغب بالعمل بخطة متكاملة فيما يتعلق بالشرق الأوسط ولا يرغب باستباق ذلك بهذا القرار، يعطي انطباعا ضاراً وكأن في إدانة الاستيطان إشكالية لأي جهد حقيقي لمن يرغب بإيجاد حل للقضية الفلسطينية.

ولكن الجديد والخطير ان هذا القرار مزج بين ادانة الاستيطان ومساواة نضالنا بارهاب المستوطنين، وأكد على استمرار المرحلة الانتقالية الى حين حل القضايا من خلال المفاوضات، وهو هنا لا يكتفي بعدم الاشارة الى دولة فلسطين، بل أنه يمنع اعلانها خارج إطار المفاوضات، اضافة الى التاكيد على التنسيق الامني المرفوض فلسطينيا، صحيح ان الشعب الفلسطيني يحتاج الى تحقيق نجاحات على المستوى الدولي بأعتبار فرصة يستطيع من خلالها ان يقدم للعالم قضيته العادلة، في ظل ضياع الارض وقتل وتهجير السكان واستجلاب ملايين اليهود من مختلف بقاع الدنيا ليحلوا مكان الشعب الفلسطيني في فلسطين.

ورغم تقديرنا لدور فنزويلا، ماليزيا، نيوزيلاندا، والسنغال والتضامن الدولي بات الفلسطيني يحقق النجاحات تلو النجاحات وعلى المستوى العالمي، وما العزلة الدولية التي يعيشها الاحتلال الاسرائيلي في الوقت الحالي، الا نتيجة لحركة التضامن العالمية التي تتخذ منحا تصاعديا لتضم برلمانيين وسفراء دول ورؤساء ووزراء سابقين واكادميين وفنانين وكتاب وصحفيين.. ومن جنسيات مختلفة، وادراك المجتمع الدولي لحقيقة الاحتلال، وما الوعي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج ومعه اصدقاء من مختلف الجنسيات الا نتيجة لذلك التضامن، ونحن اليوم وفي كل يوم بحاجة الى البناء على سنوات عمل الهرم التراكمي من التوعية بالقضية الفلسطينية عموما وقضية اللاجئين وحق العودة على وجه الخصوص.

امام كل ذلك نؤكد ان حركة التضامن العالمية وضعت الامم المتحدة امام مسؤولياتها حتى تدرك ان العودة الى الوراء والاستفراد بالحق الفلسطيني ضربا من المستحيل، وكما تريد الشعوب الاخرى، فان الشعب الفلسطيني الذي يقدم التضحيات الجسام وخاصة اليوم من خلال انتفاضة القدس والمقاومة الشعبية يطالب العالم بزوال الاحتلال الاسرائيلي عن ارضه واعطائه حقوقه الوطنية المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة.

من هنا نؤكد بأن حق العودة هو حق للشعب الفلسطيني، كما هو حقا طبيعيا لصيقا ومطلقا لا يمكن تجاوزه أو وقفه أو انتهاكه أو نكرانه، لان صاحب السيادة الشرعي هو الشعب الفلسطيني الذي يحتفظ بالسيادة القانونية التي لا يمكن ان تلغيها أية اتفاقات، لأن الحق التاريخي لا يسقط بالتقادم، هذا ما تؤكده الأعراف والقوانين الدولية بمثل ما تؤكده ذاكرة وإرادة شعبنا.

وفي ظل هذا الظرف نرى ان عطر الشهداء وجراح المناضلين ومعاناة شعبنا في المسيرة المتصلة، حيث تتجدد الآمال التي لطالما حملها القادة العظام  حتى يبقى الأمل حافزاً للصمود والمقاومة حتى تحقيق الاهداف التي ضحوا من اجلها، لذلك فأن أي رهان فلسطيني أو عربي رسمي للعودة الى المفاوضات الثنائية مع الاحتلال يعتبر إضاعة للوقت وإهدار لتضحيات وحقوق الشعب الفلسطيني، وهذا يستدعي من المجلس الوطني الفلسطيني القادم بحث خيارات جادة لتطوير أدوات المواجهة على كافة المستويات النضالية، كما يتطلب إنهاء الانقسام الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وتطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها والتمسك بالثوابت الوطنية وقرارات الاجماع الوطني حتى تحرير الارض والانسان.

ختاما: لا بد من القول ان قرار مجلس الامن الدولي هو انجازاهاما، ولكن على جميع القوى والفصائل تعزيز دور الانتفاضة والمقاومة الشعبية بكافة اشكالها في مواجهة الإرهاب الصهيوني، لأنه  حق وواجب وطني أقرته مواثيق الشرعية الدولية, وضرورة استمرار الهجوم السياسي والدبلوماسي الفلسطيني، في الأمم المتحدة ومختلف الهيئات الدولية، من أجل تنفيذ قرار وقف الاستيطان، وجعل النضال الوطني من أجل الحرية والعودة هو النقيض الحقيقي للإرهاب الصهيوني.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 أيلول 2017   جدلية العلاقة بين العنصرية والإستعمار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2017   في شروط نجاح المصالحة الوطنية - بقلم: محسن أبو رمضان

24 أيلول 2017   كلمات عن عبد الناصر في الذكرى الـ "38" لرحيله - بقلم: يوسف شرقاوي

23 أيلول 2017   كن حراً..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيلول 2017   ما بعد خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

23 أيلول 2017   نحو مراجعة استراتيجية للفكر القومي العربي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 أيلول 2017   خطاب عباس الأخير: "شكايات بكائية بائسة"..! - بقلم: د. أيوب عثمان

23 أيلول 2017   طي مرحلة الانقسام..! - بقلم: خالد معالي

23 أيلول 2017   الشعب الفلسطيني يرفض التوطين - بقلم: عباس الجمعة

23 أيلول 2017   إنت أهل حالك..! - بقلم: تحسين يقين

22 أيلول 2017   "ليس سوى ان تريد"..! - بقلم: حمدي فراج

22 أيلول 2017   خطاب أبو مازن يوحدنا..! - بقلم: د. محمد المصري


22 أيلول 2017   أول خطاب فلسطيني في الأمم المتحدة - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيلول 2017   خطاب الرئيس محمود عباس انجاز سياسي - بقلم: عباس الجمعة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



23 أيلول 2017   امرأة من نشيد وماس..! - بقلم: فراس حج محمد


21 أيلول 2017   شمس الشموس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية