21 April 2018   Uri Avnery: The Great Day! - By: Uri Avnery


19 April 2018   Sisi’s Socioeconomic Agenda And Human Rights - By: Alon Ben-Meir



13 April 2018   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery



11 April 2018   The March Continues - By: Hani al-Masri


6 April 2018   Uri Avnery: A Song is Born - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 كانون ثاني 2017

حصاد عام فلسطيني وعربي..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عام نودعه فلسطينيون وعرب فيه الكثير  من التشاؤم وقليل من التفاؤل.. فمسلسل الذبح العربي لم يتوقف ممتد ومتواصل. وكأنها لعنة أبدية حلت على العرب منذ حروب الردة بعد موت الرسول محمد (صلعم) وصراعاتنا مستمرة نقتتل على السلطة والزعامة، والكل يدعي انه على حق.. الشعوب التي تعرضت للقنابل الذرية والهيدروجينية طوت صفحة القتل والدمار والخراب ونهضت من تحت الرماد لتصبح في مصاف الدول المتربعة على عرش العالم اقتصاديا وتكنولوجياً ونحن ما زالت عقولنا متوقفة عند كيفية دخولنا للحمام بالرجل اليمنى او اليسرى وهل الملائكة ذكر أم أنثى..؟ والبعض منا يعتقد بان التاريخ يخضع لهندسته الإجتماعية يريد للناس أن يعيشوا وفق صورة متخيلة للماضي ولا يهم ان كانت حقيقة ام لا.. التاريخ سلسلة متواصلة من الحقائق لا ينتظرنا من يتخلف عن ركب التاريخ  والحياة يبقى في ذيل الشعوب والأمم، يبقى يغرد ويصرخ خارج التاريخ والبشرية العاقلة.

كل الدول تتعامل وفق مصالحها وأهدافها، إلا نحن العرب والفلسطينيون نرهن مصالحنا وقضايانا وحقوقنا إلى غيرنا، وننتظر منهم ان يأتوا لنا بالفرج، نأتي بهم الى اوطاننا وندخلهم الى غرف نومنا، ونعتمد عليهم في كل شيء، ونصبح غير مالكين لإرادتنا ولا لقرارنا السياسي ولا حتى القرارات المتعلقة بالسيطرة على ثرواتنا واموالنا واستثماراتنا، فها هي السعودية التي رهنت نفسها للغرب الإستعماري وامريكا، تدفع الثمن قانون "جاستا" القانون الأمريكي الذي شرع لمواطنين أمريكيين قتل لهم أهل وأقارب في احداث البرجين في ديسمبر 2001 بمقاضاة دول شارك مواطنيها في تلك الأحداث، وهذا القرار جاء من أجل السيطرة على الأموال والممتلكات السعودية  المودعة في البنوك الأمريكية والأراضي والعقارات  السعودية المستثمرة في أمريكا. ولكم أن تتصوروا رغم كل الإمكانيات والقدرات والثروات الهائلة التي نمتلكها كأمة عربية، نفشل في استرداد أي حق من حقوقنا المغتصبة، فمبادرة عربية للسلام طرحت في قمة بيروت 2002، لم نستطع أن نلزم لا إسرائيل ولا أمريكا ولا دول الغرب الإستعماري بقبولها وتبنيها، بل كنا نعمل على ترحيلها من قمة عربية الى أخرى ونهبط بسقفها لكي تقبل بها إسرائيل، ولكن دوما إسرائيل ترد عليها بشن المزيد من الإعتداءات والعدوان على أمتنا وشعبنا الفلسطيني استباحة الضفة الغربية في عام/2002 والحرب العدوانية على لبنان تموز 2006 والحروب العدوانية على شعبنا في قطاع غزة 2008 – 2009 و2012 و2014.

والأنكى من ذلك أن نشارك في اغتصاب اوطاننا وتدمير خيراتها وثرواتها ومقدراتها وقتل أبنائها وهتك أعراض نسائها وبناتها، وممارسة التطهير العرقي بحق مكونات مجتمعاتنا وتفكيك جيوشها في حروب مذهبية وطائفية أتت الينا كمشاريع إستعمارية هدفها تقسيم وتفتيت وتذرير وتفكيك جغرافية أوطاننا وإعادة تركيبها من جديد على تخوم المذهبية والطائفية والثروات بغرض انتاج سايكس- بيكو جديد، يضمن لهم السيطرة على كيانات اجتماعية هزيلة لمئة عام قادمة، تكون فيها إسرائيل شرطيهم الذي يقمع كل من يحاول من قادة وزعماء هذه الكيانات التمرد او شق عصا الطاعة.

وبالمقابل فلسطينياً رغم كل "تغول" و"توحش" العدو الصهيوني على شعبنا في أوسع هجمة إستيطانية، تجعل من إمكانية الحل المرحلي وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل حدود الرابع من حزيران 1967 ضرباً من الخيال، استمرينا في اقتتالنا والتحريض على بعضنا والمناكفات السياسية الداخلية والصراع على السلطة المنزوعة الدسم والمحكومة براً وبحراً وجواً من قبل الاحتلال، ونظامنا السياسي تتعمق أزمته ويفقد شرعيته على مستوى السلطتين القائمتين في غزة ورام الله وكل المؤسسات والهيئات المرتبطة بها وبمنظمة التحرير الفلسطينية، ونفشل في إنهاء الإنقسام وإستعادة الوحدة الوطنية ورسم استراتيجية فلسطينية موحدة والإتفاق على برنامج سياسي موحد.

وعربياً لم تعد القدس ولا الأقصى ولا فلسطين بوصلة العرب وقضيتهم المركزية، بل انحرفت البوصلة وانفقد المقود والإتجاه، فالعديد من الدول العربية، أخرجت علاقاتها السرية مع إسرائيل الى العلن، وأصبح التنسيق والتعاون والتحالف والتطبيع مع إسرائيل مشروع والأبواب  لذلك مشرعة على  مصرعيها، ولم تعد تعتبر العديد من الدول العربية بأن إسرائيل العدو المركزي لها أو التي يجب محاربتها، او التي تشكل خطراً على  أمنها وامننا القومي العربي، بل اخترعت لنا أمريكا والغرب الإستعماري عدواً افتراضياً هو ايران، وبأنها هي التي تشكل خطراً على امتنا العربية وعلى امنها القومي، وأغروقنا في الفتن المذهبية (سني – شيعي)، ما زالت شعوبنا تدفع ثمنها من دمها ومن خيراتها وثرواتها، ومن وحدتها الوطنية والمجتمعية.

رغم كل هذا التشاؤم والإحباط، وجدنا بأن هناك نقاط مضيئة وقدر من الأمل في أن يحمل العام الجديد بوادر تغير إيجابية  في أوضاعنا العربية والفلسطينية، حيث أن المشروع المعادي بكل جبروته وقوته، تظهر ملامح فشله، حيث فشل في تقسيم سوريا كحلقة مركزية ومدخل هام لهذا المشروع التدميري لسحبه على كامل الوطن العربي، فصمود سوريا قيادة وجيشاً وشعباً بدعم من الحلفاء والأصدقاء (ايران- حزب الله وروسيا والصين وغيرها من قوى محور المقاومة والحلفاء)، أسقط مشروع تقسيم سوريا واسقط مشروع تقسيم الوطن العربي، حيث عودة حلب وتحريرها من الجماعات الإرهابية والتكفيرية، كان له تداعياته الكبيرة، تداعيات من شأنها خلق تحولات ومعادلات جديدة، ليس سورياً وعربياً فقط، بل إقليمياً ودولياً، حيث كان اعلان وقف إطلاق الشامل للنار في سوريا إيذانا بفشل هذا المشروع وبداية عهد جديد.

وفلسطينياً وجدنا بأن هناك تغير في وجهة نظر العالم تجاه الصراع العربي- الإسرائيلي،وبأن تداعيات ما حصل في سوريا ستطال القضية الفلسطينية،وأنه عدم حل القضية الفلسطينية سيدفع نحو  استمرار الصراع وربما خروجه عن السيطرة،ولذلك وجدنا بانه لأول مرة ومنذ 35 عاماً يكون هناك قرار في مجلس الأمن الدولي بموافقة 14 دولة وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت باعتبار الإستيطان الصهيوني في الضفة الغربية والقدس غير شرعي ودعوة إسرائيل الى وقفه وسبق ذلك قرار لمنظمة "اليونسكو" بإعتبار المسجد الأقصى مكاناً مقدساً خاصاً بالمسلمين دون غيرهم من أتباع الديانات الأخرى،وهو معلم تاريخي وتراثي وحضاري إسلامي، ولا صلة او علاقة دينية تلمودية توراتية او سياسية بين الأقصى "جبل الهيكل"  وبين اليهودية.

حصاد عامنا العربي والفلسطيني الراحل لا يبعث على التفاؤل والأمل، ولكن ما حدث من تطورات في الأيام العشرة الأخيرة من هذا العام، تجعلنا متفائلين بأن متغيرات وتطورات إيجابية ستحصل لجهة انهاء حروب التدمير الذاتي المذهبية والطائفية واسقاط مشاريع التقسيم  وتحقيق جزء من حقوق شعبنا الفلسطيني المغتصبة.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 نيسان 2018   22 نيسان يوم "الأســير العربي" - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

21 نيسان 2018   الشعبية والجمود السياسي..! - بقلم: عمر حلمي الغول


21 نيسان 2018   غزة لا تركع بفرض مزيد من العقوبات - بقلم: مصطفى إبراهيم

21 نيسان 2018   أين حصة القدس من المجلس الوطني..؟ - بقلم: راسم عبيدات

21 نيسان 2018   سيناريوهات نهاية "مسيرة العودة"..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 نيسان 2018   المجلس الوطني بين الابتعاد العربي وايران - بقلم: بكر أبوبكر

21 نيسان 2018   أسرى حرية وليسوا أرقامًا للنسيان..! - بقلم: جواد بولس

21 نيسان 2018   أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟! - بقلم: د. أيوب عثمان

21 نيسان 2018   المال والشعر والمبادئ..! - بقلم: ناجح شاهين

20 نيسان 2018   سعة وضيق الأفق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 نيسان 2018   على أية منظمة تحرير يتحدثون ويتصارعون؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 نيسان 2018   صمت عربي عام غريب ومريب وغير مبرر..! - بقلم: محمد خضر قرش


20 نيسان 2018   فيروس الانقسام ومسببات النكبة..! - بقلم: د. مازن صافي








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



8 نيسان 2018   حنّون على أسلاك غزّة..! - بقلم: د. المتوكل طه

7 نيسان 2018   في أعالي المعركة..! - بقلم: فراس حج محمد

3 نيسان 2018   فوانيس سليم المضيئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية