17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



4 كانون ثاني 2017

محو التفكير في المدارس..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

 (ثم يسألونك من أين تأتي داعش؟!)

- ان من واجب الأب ان يربي ابنه على مبادئ الشيوعية الحقة.
- أو ان من واجب الاب  أن يلقن ابنه مبادئ المسيحية الأرثوذكسية.
- أو إن من واجب الأم أن تزرع في ابنتها العقيدة الهندوسية الصحيحة.

ما هي ردة فعلنا تجاه هذه العبارات؟ نفرح بها إذا كنا شيوعيين أو ارثوذكس أو هندوس؟ نتهمها بقمع حرية الفكر والتعبير وإلغاء العقل إن كنا علمانيين أو مسلمين أو بوذيين؟

قرأت العبارة التالية في سياق سؤال أجب بنعم أو لا للصف السابع في إحدى المدارس:  "ان من حق الابن على أبيه ان يربيه على الايمان بالله ومبادئ الاسلام."

لاحظوا الصيغة، من حق الابن، ليس فقط من واجب الأب، وإنما من حق الآبن. من حق الابن أن يفكر أبوه نيابة عنه. محاولة لطيفة لتزيين التلقين بإعطائه صفة الحق.

بالطبع جواب العبارة هو نعم او صح كبيرة.

بمعنى ان الابن يجب ان يلقن الاشياء بدلا من التفكير فيها، وإذا كتب التلميذ اشارة خطأ بجوار العبارة فإنه يخسر العلامة.

عوضا عن منح التلميذ الفرصة للتفكير فيما حوله، فإن واجب الاب ان يفكر بالنيابة عنه ويلقنه قواعد الاشياء. وهذا يناقض بطبيعة الحال فكرة منح الطفل الثقة بعقله، وتشجيعه على أخذ القرارات بنفسه، وتنمية مهارات المحاكمة العقلية لدية بما في ذلك استخدام الاستدلال المنطقي الاستناجي او الادلة المختلفة من أجل تطوير وجهات نظرة في الحياة.

وبالطبع لا ينسجم هذا مع تنشئة التلميذ لكي يكون مواطناً متعقلا ايجابيا ومتسامحا يستخدم عقله الحر المستقل في مواجهة ما يطرأ من أمور ووقائع. ومن الواضح ان ما يحدث هنا هو الغاء لتفكير الصغار وتدمير لقدراتهم العقلية، وصولا الى تحولهم الى آلات عاجزة عن تأمل الوقائع والظواهر المختلفة. وهو بالطبع امر يتسع ليشمل مناحي حياة الطفل المختلفة الى حد عدم القدرة على اتخاذ القرارات المبنية على التفكير في حياته الشخصية او في مجال السياسة او الفن أو الدين أو أي شيء آخر. ولا يغفر لنا أبداً أننا نلقي الخطب طوال الوقت عن تنمية التفكير بأشكاله المختلفة. "خطب" نواصل الاستماع لها في رام الله وعواصم الاخوة العرب منذ عقود من الزمان، بينما تحافظ الممارسة على وفائها للتلقين وحظر التفكير بلا هوادة.

لا جرم أن التفكير السقراطي في القرن الخامس قبل الميلاد الذي يقوم على الحوار والمجادلة المستندة إلى الأدلة العقلية والتسلسل الاستنتاجي المنطقي الذي نستخلص منه عقلياً نتائج تلزم بالضرورة عن المقدمات، ما يزال بعيداً جداً عن ممارستنا التعليمية الوثوقية التي تطلب من التلميذ أن يسلم عقله وجسده وروحه تسليماً أعمى لإرادة الكبار الذين يفكرون له وعنه كيما يظل أعمى البصر والبصيرة طوال عمره.

ثم يسألونك من أين تأتي داعش وأخواتها وبنات عمومتها..!

ثم يسألونك لماذا لا ننجح في الوطن الممتد من المحيط إلى الخليج على الرغم من تضخم المساحة والسكان من منافسة إسرائيل أو إحدى جامعاتها في مجال البحث العلمي في أي فرع انساني أو طبيعي..!

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات

19 تشرين ثاني 2017   إحتمالات الحرب في المنطقة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 تشرين ثاني 2017   صفقة القرن تصفية نهائية..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز السياسي لا يؤدي إلى السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 تشرين ثاني 2017   لغزة لعنة وسحر وقهر المنع من السفر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية