26 May 2017   Uri Avnery: The Visitation - By: Uri Avnery




19 May 2017   Uri Avnery: Parliamentary Riffraff - By: Uri Avnery

18 May 2017   How to reform the education system? - By: Daoud Kuttab




15 May 2017   Israel tutors its children in fear and loathing - By: Jonathan Cook

12 May 2017   Uri Avnery: A Curious National Home - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



7 كانون ثاني 2017

نجدد العهد لشهداء فلسطين الأبرار في يومهم السنوي


بقلم: محمود كعوش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في السابع من يناير/كانون الثاني من كل عام يطل علينا يوم وطني مجيد تتعانق فيه الأرواح الطاهرة مع تراب الوطن الفلسطيني الغالي. إنه يوم الشهيد الفلسطيني الذي ما من يوم يرتقي في مقامه، ويعلو في قدره ما يبلغه يوم الشهيد من شرف واعتزاز وإكبار وإجلال.

هذا اليوم المجيد من عام 1965 تخضب بدم الشهيد البطل أحمد موسى أول شهداء الثورة الفلسطينية المعاصرة ليعلن إطلاق الرصاصة الأولى في وجه الاحتلال الصهيوني وليتوج انطلاق الثورة التي تعاظمت وتعملقت واستطاعت تحقيق الكثير من أحلام وتطلعات أبناء شعبنا البطل ولم تزل وستبقى تواصل المسيرة المباركة حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ما أحوجنا ونحن في هذه الأوقات الصعبة إلى مناسبة جليلة كهذه، وإلى وقفة متميزة كالتي نقفها اليوم في حضرة الشهداء، وفي ذكرى تلك الصفوة التي اختارت الحياة الأبدية راضية مرضية عند رب العالمين.

في هذا اليوم العظيم نستذكر شهداء فلسطين الأبطال الذين ارتقوا إلى العلا في كافة مراحل الثورة الفلسطينية ومسيرة النضال الوطني الطويل من كافة الفصائل وفي جميع المواقع داخل الوطن وخارجه وفي السجون وعلى الحدود وشهداء الأرقام الذين لم يزل الاحتلال يحتجز الكثير من جثامينهم الطاهرة مجددين العهد على أن نواصل المسيرة.

إن شعبنا الفلسطيني الذي قدم آلاف الشهداء يدعو بإلحاح وإصرار في يوم الشهيد إلى ترسيخ دعائم الوحدة الوطنية لان دماء الشهداء هي أكبر ما يجمعنا، وأجمل وفاء لهذه الدماء الزكية هو السير على طريقهم وتحقيق أهدافهم الوطنية، فهم الذين قدموا أغلى ما يملكون من أجل أن نحيا بحرية وكرامة.

وفي هذا الإطار نتمنى على القيادة الفلسطينية أن تعمل جاهدة على تحقيق الاعتراف بدولة فلسطين من خلال جميع المؤسسات الدولية، والذي من خلاله تصبح فلسطين كاملة العضوية في منظمة الأمم المتحدة أسوة بباقي أمم الأرض.

كل التحية لشهدائنا الأبرار في يومهم العظيم هذا وكل التحية إلى أفراد أُسرهم الذين تحملوا ألم ووجع الفراق ولم يترددوا في تقديم التضحيات من أجل تحقيق الأهداف الوطنية الفلسطينية، والتي نلتف حولها جميعا ونقدم الغالي والنفيس من أجلها.

مني إليكُمْ يا شهداءِ العزةِ والكرامةْ، يا أشرف الناس:
 
ألف غَصَةٍ تغزوكَ وتتسللُ إلى قلبِكْ
 ألفُ صوتٍ يرسو في شرايين جسمِكْ
ألْفُ نِجْمَهْ
ألْفُ قِمَهْ
 في شِفاهِ التينِ والزيتونِ غَنَّتْ
ألْفُ نَخْلَهْ
ألْفُ كَرْمَهْ
 ألْفُ جيلٍ عاشَ في جُرْحِكْ
 ألْفُ جيلٍ سيحيا على ذِكْرى اسمكْ

 يا بُرْعُمَةَ الفداءِ
 يا عُرْسَ الشُهداءْ
 يا حبيبَ اللهِ وكُلِ الأنبياءْ
 أنتَ فخرُ الناسِ
أنتَ عنوانُ الكبرياءْ

يا رمزَ العزةِ والإباءْ
يا إكليلَ الغارِ والفداءْ
أنتَ كُلُ الحُبِ والإيثارِ والنقاءْ
وكلُ صفاءٍ وبهاءْ
أنتَ حُلُمٌ يهيمُ بهِ الشبابُ
وخاطِرٌ عَذْبٌ يُحَلِقُ في السماءْ

أنتَ ألفُ مليونَ قلبٍ إليكَ يسعى
 ثم يصبو ويرنو!!
ونحوك يخطو ويخطو
 وإليكَ يدنو ثم يدنو!!
ألفُ مليونَ صدر عليكَ يحنو
 وباسمكَ ينطقْ
 بكَ يخفقُ
 ونحوكَ يَهْفو ثم يهفو!!

أنتَ !!
أنتَ مَنْ لا يعرفُكَ أنتْ؟!
أنتَ مَنْ بِكَ نتغنى ثُمَ نشدو ونشدو!!
أنتَ أنتَ ليسَ غيركْ
 أنتَ مَنْ كانَ يكِرُ ولا يَفِرُ
 أنتَ من كانَ يصولُ ويجولُ ويغزو
 وأنتَ مَنْ كانَ بهِ المجدُ يعلو ويعلو
 وإلى العلياءِ يعدو ويسمو!!

لِخَدِكَ ألفُ مليونَ قبلةٍ
 وقبلهْ
 ولروحكَ ألفُ مليونَ بسمةٍ
 وبسمهْ
 وفي أذنك ألفُ مليونَ همسَهٍ
 وهمسهْ
 ولكَ الرحمةُ...ألفُ مليونَ رحمةٍ
 ورحمهْ !!

* كاتب وباحث مقيم في الدانمارك. - kawashmahmoud@yahoo.co.uk



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


27 أيار 2017   إنتصار الأسرى إنتصارين - بقلم: عمر حلمي الغول

27 أيار 2017   ما بعد إنتصار الأسرى..! - بقلم: راسم عبيدات

27 أيار 2017   وانتصر الأسرى..! - بقلم: خالد معالي

27 أيار 2017   نميمة البلد: الانزلاق نحو الانتحار..! - بقلم: جهاد حرب


27 أيار 2017   الأصول العشرين لأحمد يوسف..! - بقلم: بكر أبوبكر


26 أيار 2017   اضراب الاسرى كاشف العورات..! - بقلم: حمدي فراج

26 أيار 2017   اللعب مع الكبار..! - بقلم: عمر حلمي الغول


26 أيار 2017   الجرح الفلسطيني ومعركة الاسرى - بقلم: عباس الجمعة

26 أيار 2017   أين دعم القطاع الخاص الفلسطيني للقدس؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 أيار 2017   ماذا يعني أن تكون فلسطينياً؟! - بقلم: حسن العاصي

26 أيار 2017   فلسطينيات.. الطنطورة - بقلم: د. أحمد جميل عزم



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية