19 January 2017   What after the Paris peace conference? - By: Daoud Kuttab




13 January 2017   Uri Avnery: Confessions of a Megalomaniac - By: Uri Avnery

12 January 2017   What form of resistance are Palestinians allowed? - By: Daoud Kuttab

11 January 2017   Trump: “Close The Open Hand Out Of Love” - By: Alon Ben-Meir


10 January 2017   Fury at Azaria verdict is Israel's Trump moment - By: Jonathan Cook

6 January 2017   Uri Avnery: Yes, We Can - By: Uri Avnery

5 January 2017   Ensuring The Success Of The French Initiative - By: Alon Ben-Meir


31 December 2016   How can we confront the threat to transfer the US embassy to Jerusalem? - By: Dr. Mustafa Barghouthi











5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)




9 كانون ثاني 2017

الطريق إلى "الوطني"..!


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ينشغل الفلسطينيون بأزماتهم، أحدهم يتفاعل مع أزمة الكهرباء، وآخر يتجاوزها ليناقش الصراع الحزبي والمنافسة السياسية، بينما يطل فادي المقدسي من "مكبر" المدينة المقدسة ليوزع الفرحة في بيوت الفلسطينيين، يركب شاحنته ويعبد طريق الأقصى، يجدد انتفاضة شعبه ويصحح مساره.

شوارع غزة التي شغلتها أزمة الكهرباء، انقلبت ملامحها فور أن داست شاحنة الانتفاضة أجساد جنود الاحتلال، ارتفعت المعنويات، وتحمست الطاقات، وضجت الميادين بالاحتفال بالمقاومة وأبطالها. هي ذات الحالة التي أصابت ساحات التواصل الاجتماعي، فبعد أن تصدرت تعقيدات أزمة الكهرباء نقاشات مرتاديها، وجدنا ذات الجمهور يتداول فيديو العملية الفدائية وصور الفدائي قنبر في مشهد احتفالي بأبطال الانتفاضة في مطلع عام جديد.

مدلولات ما جرى في الشارع وساحات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، يؤكد أن الجماهير الفلسطينية ملتزمة بخيار المقاومة، وقادرة على التمييز بين الهامش والثابت، وبالتالي فإن المعادلة هي المواجهة مع المحتل مع الحفاظ على تعزيز صمود الناس.

كذلك فان الجماهير الفلسطينية تدرك أن برنامج المقاومة هو الكفيل والقادر على تحقيق الوحدة الوطنية، وما يعزز هذا التوجه كون الشعب الفلسطيني محتل، فقد الكثير من عوامل التوافق في ظل النزاع على سلطة الحكم الذاتي.

هذا المشهد بجديته يتجاوز استهتار مسؤول وجد في اجتماع فصائلي فرصة للعب "الشدة"..! يتقدم فادي الفدائي فيَنْظِم الأوراق مجدداً، ويصنع طريقاً ارتضاه شعبه والتف حوله موجها رسالة إلى المجتمعين في جلسة التحضير للمجلس الوطني في بيروت.

ينعقد الاجتماع التحضيري لجلسة الوطني، بعد أن حرك وقود شاحنة الانتفاضة الأجواء، فلم يعد من المقبول أن يستمر تقدم الجماهير على قيادتها في الموقف والمسؤولية، وما رسمته عجلات شاحنة القدس يحدد ملامح واقع شعب محتل في سياق نضاله لتحرير قراره وأرضه.

فصائل المقاومة التي أعلنت مشاركتها في اجتماع بيروت مطالبة بأن تقدم جديد على صعيد برنامج منظمة التحرير وهيئاتها. تذهب إلى مداولات النقاش السياسي، وهي تحظي بنجاح قريب للمقاومة، وبرافعة شعبية هائلة داعمة لخيارها وبرنامجها. فلا يمكن أن يقبل الفلسطيني تراجعاً لقوى المقاومة على حساب المصلحة السياسية والمناورة الحزبية.

إن مشاركة "حماس" والجهاد الإسلامي في هذا اللقاء، يرفع من أهمية الاجتماع ويضفي مزيداً من التوافق على المشهد السياسي- وإن كنا في بداية طريق- نأمل أن نصل إلى محطة هامة فيه تتمثل في دخول قوى المقاومة الجسم الشرعي الممثل للفلسطينيين، بشكل يعبر عن الواقع الفلسطيني، ويتجاوز الإخفاقات الماضية، ويضع حلولاً للواقع السياسي المأزوم.

من المهم أن يناقش الاجتماع القادم التفاصيل الفنية المتمثلة في مكان انعقاد المجلس الوطني، واليات انعقاده، وطبيعة المشاركة وحجمها. لكن الأهم أن تتجاوز هذه المؤسسة الوطنية الأثمان السياسية المجانية التي حصل عليها الاحتلال في ظل استحقاقات عملية التسوية، والتي خرجت بصفر كبير بعد ما يقارب العقدين من الزمن.

حضور فصائل المقاومة لاجتماع التحضيرية للمجلس الوطني تتعلق عليه الآمال؛ كونه يأتي في إطار إنقاذ الوضع الفلسطيني من الانحدار الرسمي وليس العكس، فلسنا بحاجة إلى توافق على حساب المقاومة وبندقيتها، بل نحن بحاجة لبرنامج سياسي مقاوم يرفض إسرائيل ويراها احتلال ويعمل على زوالها.

لذلك فإن الذهاب نحو انعقاد دورة عادية للمجلس الوطني بحضور قوى المقاومة يشكل فرصة أخيرة للرئيس في الذهاب بشكل حقيقي نحو تحقيق التوافق الوطني الشامل، بما يعبر عن كافة التوجهات الفلسطينية في الداخل والخارج. بالإضافة إلى كسر الطوق فيما يتعلق بسياسة التفرد في القرار الفلسطيني الوطني، وفتح المجال أمام القوى المعبرة عن الشارع ونبضه، في اتخاذ القرارات الداعمة للإرادة الشعبية تحت عنوان المصلحة الوطنية أولاً وليس الحاجة الحزبية.

إن تمسك المقاومة ببرنامجها ليس تعنت من قبلها؛ بل لأنها القادرة على التغيير، وصاحبة الانتصار في ملفات الصراع، بالإضافة إلى كونها ثقافة شعبها الذي يحتضنها ويرى فيها السبيل وينتهجها فردياً وجمعياً.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 كانون ثاني 2017   هدم و"تدعيش" وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني - بقلم: راسم عبيدات


19 كانون ثاني 2017   ترامب ونقل السفارة..! - بقلم: خالد معالي

19 كانون ثاني 2017   زيارة امين عام جبهة التحرير الفلسطينية وتفاعلاتها - بقلم: عباس الجمعة

19 كانون ثاني 2017   من موسكو رحلة جديدة مع الأضاليل..! - بقلم: محمد أبو مهادي

19 كانون ثاني 2017   هل تصحّ المراهنات على ترامب؟! - بقلم: صبحي غندور

18 كانون ثاني 2017   ترامب: إغلق اليد المفتوحة بدافع الحب - بقلم: د. ألون بن مئيــر

18 كانون ثاني 2017   الإبعاد القسري والملاحقة الدولية - بقلم: آمال أبو خديجة


18 كانون ثاني 2017   التضحية في ميزان الصمود..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

18 كانون ثاني 2017   الفلسطينيون: الديمقراطية التوافقية والرعوية التنظيمية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2017   قراءة في فلسفة الضرائب - بقلم: عمر حلمي الغول

17 كانون ثاني 2017   المقايضة بين المقاومة وكهرباء غزة - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2017   عن مؤتمر باريس وحل الدولتين العنصري..! - بقلم: د. حيدر عيد

17 كانون ثاني 2017   لنشتري زمناً لنا..! - بقلم: فراس ياغي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


5 كانون ثاني 2017   قصيدة تِيكُوبْ..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 كانون ثاني 2017   مسخ لغويّ..! - بقلم: فراس حج محمد

26 كانون أول 2016   أولئك الـمَرَدَة..! - بقلم: فراس حج محمد

16 كانون أول 2016   جدائل عمّان في مكتبة عبدالحميد شومان - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 كانون أول 2016   حاتم أول الشهادة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية