20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab

5 July 2017   The Kurds Under Erdogan's Tyrannical Governance - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



16 كانون ثاني 2017

لو صرت وزيراً..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

(قالت لي إحدى صديقاتي إنني لو صرت وزيراً لغيرت أشياء كثيرة في واقعنا المؤلم، وإنني أؤكد لصديقتي مع امتناني لتقديرها المبالغ فيه أنني لو صرت وزيراً لما تغير أي شيء إلا أنا).

***   ***

لو صرت وزيراً للتعليم أو الصحة أو الاقتصاد أو الصناعة، لما تمكنت من فعل أي شيء. كنت سأنتقل فقط إلى صفوف مجموعة النخبة التي تدير شؤون البلاد، وتعيد إنتاج أوضاعها كما هي مع التمتع بمزايا العمل القيادي التي يعرفها القاصي والداني.

لو كنت وزيراً لما تمكنت من امتلاك أية رؤية أو إرادة تخالف أو تناقض الاتجاه الذي يسود في صناعة النهضة والتحرير والتنمية، وكيف لي أن أصير وزيراً إن كنت كافراً بما يقوم به ولي الأمر؟ أقل القليل أن أتظاهر بأنني أجل ما تقوم به الحكومة وأتفق معه في الجوهر وأرغب –طبعاً- في البناء عليه لما فيه "مصلحة الأمة والوطن". أما إن بدا مني علامة على عدم الرضا عن خطط الحكومة فالويل لي: أقله أنني سأطرد من وزارتي في الساعة والحال.

لو كنت وزيراً لما كان بإمكاني أن أكون مختلفاً عن "إخواني" في الوزارات الأخرى: إذ ما الذي أتى بي إلى كرسي الوزارة لو أنني لم أعمل سنين طوال من أجل الوصول إلى حيث أجلس. وهل يتخيل عاقل أن العقود التي أمضيتها وأنا أتوسل السبل من أجل أن أصير وزيراً، وقد تطبعت فيها طباعاً يعجز عنها الزئبق نفسه، هل يعقل أنني سأتمكن صبيحة اليوم التالي لدخولي الوزارة من نفض كل شيء عن كاهلي واعتماد رؤية جديدة تناقض كل ما كان؟

ليس الوزير رباناً في سفينة صغيرة يملك قرارها كله، وأشد عدو ممكن أن يواجهه هو حركة معاكسة للريح. الوزير جزء من مركب كامل يسير وفق سياسة/اقتصاد يدير دفته تركيبة الاقتصاد السياسي وما تعنيه من مصالح ومجموعات ضغط وشرائح طبقية تعيش على الذي يجري، وقد تختنق إن تغير الوضع بشكل أو بآخر. الواقع القائم في أي بلد والذي تبحر فيه المركب بهذا القدر من السلاسة مؤشر على "رضا" أطراف "عقد الاقتصاد السياسي القائم" نتيجة نجاح توليفة توزيع الكعكة الاقتصادية بالتوازي مع نجاح الأيديولوجيا السائدة في تهدئة الناس المتذمرين. 

والناس تتطبع بالفساد، الناس تتشرب الفساد.

عندما كنت في الولايات المتحدة أخرجت طلابي من المحاضرة قبل خمس دقائق من موعد نهايتها لأني كنت ذاهباً للمشاركة في ندوة عن فلسطين في مدرج آخر في الجامعة. كنت أحد المتكلمين ولا يجوز أن أتأخر. في اليوم التالي وجدت طلاب الشعبة العشرة قد قدموا شكوى ضدي لدى رئيس الدائرة.

في جامعاتنا يقيم الطلبة حفلاً ساهراً عندما يغيب أي أستاذ خمسين محاضرة. رويت مرة لطلابي في احدى الجامعات المحلية ما حصل معي في أمريكا ف "ماتوا من الضحك" من غباء طلاب أمريكا.

يمكن للمدارس الخاصة ذات البرستيج العالي أن تستورد برامج جاهزة من الخارج معدة لتنمية عقل الطالب وقدراته البحثية والفكرية. وهكذا يبدو شكلياً أن البلد بخير، وأن ما يوجد في أرقى البلاد موجود عندنا. "تتفاجأ" أن الأيبستمولوجيا التي يمكن وصفها بأنها الشيطان ذاته من حيث صعوبتها ومراوغتها، يعلمها أستاذ بيوليوجيا أو تاريخ أو ما تيسر. هل بقي من البرنامج المستورد إلا اسمه؟ ماذا يفعل الطلبة؟ يقوم آخرون بالكتابة لهم، وهو ذاته ما يحصل في الجامعات المختلفة حيث تنتشر دور خدمات مختلفة في كل مدينة تكتب عن الطلبة أوراقهم.

ماذا سأفعل لو صرت وزيراً؟ لا شيء، لن أستطيع حيال ذلك شيئاً، لأن الموضوع أكبر من وزير أو وزارة. وأكبر من تغيير الوجوه. ليس تغيير وضع المشافي والمدارس والجامعات والزراعة والصناعة أمراً سهلاً، وليس مقتصراً على النوايا وحدها.

هناك عقبتان، ونحن نبسط بالطبع، الأولى تتمثل في الموارد: إذا كانت جامعات مثل هارفارد وستانفورد تقوم على وقفيات تصل إحداها إلى أربعين مليار دولار، فهل يمكن أن تتمكن فلسطين أو الأردن من بناء جامعة واحدة من هذا النوع؟ بالطبع لا.
 
ثانياً: حتى لو توافرت الموارد، فإننا نصطدم فوراً بغياب القدرات والمهارات والخبرات. هل كانت المدرسة ستدفع مدرساً تخصصه تربية أو لغة انجليزية إلى تدريس الإيبستمولوجيا لو كان لديها مختصون في الأيبستمولوجيا؟ مرة أخرى الجواب طبعاً هو لا.

هل كان العرب في 1948 أو في 1967 راغبين في الهزيمة؟ على الأقل جمال عبد الناصر كان يحلم بالنصر والتحرير دون شك، لكنه تعرض لـ "نكسة" على حد تعبير إعلامه بالذات.

هل كانت منظمة التحرير بفصائلها فتح والشعبية والديمقراطية لا ترغب في تحرير فلسطين؟ بالطبع كانت تواقة إلى ذلك، ولكنها لم تتمكن من اجتراح المعجزات اللازمة لذلك.

يقال إن جورج حبش في منتصف التسعينيات قد عرض على السيد حسن نصر الله الذي كان قائداً شاباً في ذلك الوقت تعاون الجبهة مع الحزب في الكفاح ضد إسرائيل. ويبدو أن السيد قد اعتذر. لماذا يعرض "الحكيم" ذلك التعاون؟ ليس إعجاباً بفكرة ولاية الفقية بطبيعة الحال، وإنما هو إقرار بامتياز حزب الله بإبداع طرائق في النضال لم يتمكن الفلسطيني منها.

وحتى عندما يقع تغيير سياسي شكلي مثلما حصل في مصر وتونس، فإن ذلك لا يعني أننا خرجنا من شروط اللعبة القائمة إلى شروط مغايرة تفتح الباب على مصراعيه أمام تغيير البنية القائمة.

حراس البنية القائمة السياسيين والطبقيين يجب أن يزاحوا على الأرجح بالقوة، ومع وجود "جهاز" ثوري يعرف ما يريده من حيث التغيير العميق للقوة الطبقية التي تقود المجتمع والطبقة السياسية التي تمثلها. ذلك الجهاز ينبغي أن يكون لديه الكوادر والرؤية المتكاملة لصياغة برنامج بديل، أما إسقاط رأس الدولة مع بقاء كل شيء على حاله فإنه يعني ببساطة إعادة إنتاج الواقع القائم. من هنا نظن أن تغيير الوعي بدرجة كبيرة هو شرط ضروري لتغيير ثوري حقاً. لا بد من ربح معركة الوعي في مستوى الجماهير أو في مستوى "المجتمع المدني" كما كان يحلو لغرامشي أن يقول.

أما إن صرت أنا وزيراً، فلن يحدث شيء باستثناء أن أصاب بالجلطة أو أطرد في اليوم التالي. وأحب أن أهمس لصديقتي أنني فقدت عملي أكثر من مرة في مؤسسات أكاديمية ومراكز "بحثية" بسبب أنني جربت أن أخبط رأسي بجدران واقع المصالح الصلبة فكان ارتدادي قوياً إلى حد العبور خارج حدود المؤسسة، مع إقفال الباب ورائي وكسر مجموعة من الجرار لتأكيد البركة و"فك" النحس والشؤم.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2017   إنها القدس.. كاشفة العورات يا عرب ومسلمين - بقلم: راسم عبيدات


21 تموز 2017   ما يجري في القدس يكشف عورات الجميع..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تموز 2017   الشرارة الاولى تبدأ من المسجد الأقصى - بقلم: د. سنية الحسيني

21 تموز 2017   من تهويد القدس إلى إغلاق الأقصى.. ماذا بعد؟! - بقلم: لمى عبد الحميد

21 تموز 2017   حتى ولو كان.. إنه الأقصى - بقلم: سري سمور

21 تموز 2017   حي على الفلاح..! - بقلم: حمدي فراج

21 تموز 2017   لماذا لا تزيل إسرائيل أبوابها الإلكترونية القميئة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 تموز 2017   أبي.. لا تأخذني إلى القدس..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




20 تموز 2017   المقدسيون امتلكوا أدوات النصر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تموز 2017   هل "المسجد الأقصى" متاح للأديان الثلاثة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

20 تموز 2017   حتى لا يسرقنا الزمن ونخسر كل شيء..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تموز 2017   أتيتك يا قدس..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

19 تموز 2017   القدس؛ كأس النار..! - بقلم: د. المتوكل طه

18 تموز 2017   امرة خاسرة..! - بقلم: نسرين مباركة حسن

18 تموز 2017   زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ..! - بقلم: آمال عوّاد رضوان


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية