22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 كانون ثاني 2017

ترامب ونقل السفارة..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الوقت الذي يحذر فيه الرئيس الأمريكي "باراك اوباما" من الحزب الديمقراطي، وقبل رحيله من البيت الأبيض؛ من نية الرئيس المنتخب" دونالد ترامب" عن الحزب الجمهوري؛  بنقل السفارة الأمريكية من تل الربيع "تل ابيب" إلى القدس المحتلة؛ يصرح "ترامب" الذي وعد خلال حملته الانتخابية بنقل سفارة بلاده؛  بأنه سيفي بوعده.

قراءة "ترامب" للوضع العربي والإسلامي؛ هي  من دفعته لإعطاء الوعد على خطورته، فالعرب منشغلون بحروبهم وفتنهم الداخلية، والانقلاب على الربيع العربي، والفلسطينيون منقسمون على أنفسهم، واتفاقية "اوسلو" تكبل السلطة؛ وهو ما قد يفسر مسارعة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالتصريح بان السلطة ستعيد النظر بالاعتراف ب"اسرائيل"؛ بالقول: "اعترافنا بإسرائيل لن يدوم"،  كنوع من التهديد والثمن المقابل في  حالة تم نقل السفارة والذي لا تعرف مقدرته؛ كونه يعني إلغاء اتفاقية " اوسلو" التي تقوم على مبدأ الاعتراف المتبادل.

"ترامب" وعد بالاعتراف بالقدس "عاصمة" لإسرائيل وبنقل السفارة الأميركية إليها، وذلك في خروج على سياسة الإدارات الأميركية السابقة؛ لكن يبقى التساؤل إلى أي مدى سيفي "ترامب" بوعده هذا؛ ضمن حساب المكاسب والمخاسر السياسية المتوقعة.

"اوباما" يدرك مخاطر النقل ولذلك سارع؛ بالقول: هذا الإجراء هو أحادي الجانب وقد يؤدي إلى تفجير الأوضاع؛ ردا على وصف " ترامب بان مدينة القدس المحتلة بأنها "العاصمة الأبدية للشعب اليهودي".

ترامب لم يلتفت لنصيحة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي "فيديريكا موغيريني" بعدم نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وقالت إنها "قلقة" من أن يثير ذلك قلقا شعبيا في أنحاء العالم؛ مشيرة إلى إن الاتحاد الأوروبي سيبقي على سفارته في "تل أبيب"، ويواصل احترام قرارات الأمم المتحدة المعارضة للضم

تمسك "ترامب" بفكرة ووعد نقل السفارة، قد يكون هدفه ممارسة المزيد من الابتزاز والضغط على السلطة والعرب في  موضوع القدس، لجني مكاسب أكبر، ويجيء تأكيدا على المضي قدما في سياسة الانقلاب الخطير على السياسة التقليدية الأميركية، "في واحدة من تعهداته الأكثر إثارة للخوف والقلق خاصة لدى الفلسطينيين والعرب عموما.

كل المؤشرات تقول بأنه لا يوجد ما يمنع "ترامب " من نقل السفارة؛ نظرا لاستخفافه بالعرب والمسلمين عموما؛ فلا وزن لمن استباحت الطائرات أجواءه وقتلت ملايين العرب، وصارت بغداد ودمشق ساحة تجارب لأسلحته.

لكن يبقى الدافع الذي منع الإدارات الأمريكية السابقة من نقل السفارة موجودا من الناحية العقائدية؛ كون أمريكا هي امتداد للحضارة المسيحية الغربية، التي شنت حروب صليبية لاحتلال القدس؛ ولم تشن الحروب من اجل الاعتراف لاحقا بان القدس عاصمة للدولة اليهودية؛  التي أوجدها الغربيون وزرعوها بأنفسهم في قلب العالم العربي، وتعيش وتحيا بنفسهم؛ للتخلص من مشكلتهم في الغرب.

هل سيكون رد السلطة باهتا أم قويا على "ترامب" في  حالة نقل السفارة! وهل سيكون رد العرب مجرد تصريحات واعتصامات وبعض من المظاهرات؛ أم سيكون ردا موجعا لامريكا! لا احد يعرف ما نوع الرد؛ لكن ما نعرفه سابقا ومقارنة بالماضي، أن حالة التيه والتخبط العربي، ستدفع لردود باهتة بالكاد ترى بالعين المجردة.

إن أراد الفلسطينيون والعرب الرد الموجع على" ترامب"؛ فعليهم المسارعة لإعداد خطة عمل محكمة، لا تقوم على خطوات اندفاعية ارتجالية؛ بل تقوم على خطوات تحسب لها أمريكا ألف حساب، حتى يعرف ويعلم "ترامب" وزن العرب الحقيقي؛ "فهل نحن العرب فاعلون"!؟

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج

22 حزيران 2018   رحيل المحامية "فيليتسيا لانغر" - بقلم: شاكر فريد حسن

22 حزيران 2018   تشوهات الديمقراطية – 3- - بقلم: عمر حلمي الغول

22 حزيران 2018   نميمة البلد: حماية الشرعية أم انتهاكها؟! - بقلم: جهاد حرب

22 حزيران 2018   فلسطين في كأس العالم 1934 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2018   التطهير العرقي: كيف نواجهه؟ - بقلم: ناجح شاهين


21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية