20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab


24 February 2017   Uri Avnery: The Great Rift - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



20 كانون ثاني 2017

هدم بيوت الفلسطينيين وحجز جثث الشهداء سلوكيات غير إنسانية وغير أخلاقية


بقلم: محمد خضر قرش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم تكتف سلطات الاحتلال بممارسة سياسة العقاب الجماعي المتنافية والمتعارضة مع كل القوانين والشرائع والديانات السماوية والمعتقدات الوضعية، بل أخذها تفكيرها المتوحش والظالم والعنصري نحو ممارسة وانتهاج سلوكيات غير إنسانية وغير أخلاقية ولا تنتمي للمجتمع المتحضر بصلة. فقد أضافت إلى سياسة هدم بيوت ومنازل المناضلين الفلسطينيين الذي بدأه موشي دايان في وقت مبكر جدا بعيد احتلال الضفة والقطاع عام 1967، أساليب جديدة لم تدر في خلد وتفكير أي محتل سبق له وغزى أو احتل هذه الأرض القيام بحجز وتجميد جثامين الشهداء في الثلاجات لشهور طويلة بعد ان كانت تدفنهم في مقبرة الأرقام.

هذه السلوكيات والممارسات غير الأخلاقية والتي يندى لها جبين الإنسانية جمعاء تعكس حالة او مرحلة من اليأس وفقدان الأعصاب والهستيريا والهذيان وتدني مستوى الاخلاق لدى إسرائيل. فالاحتلال ما زال يعتقد وبالأدق يتوهم بأن إتباعه لمثل هذه الأعمال والتصرفات والسلوكيات والممارسات الوحشية وغير الإنسانية وغير الأخلاقية من شأنها أن توقف ثورة شعب فلسطين ضد الاحتلال. فالابتزاز الرخيص وغير الأخلاقي الذي تتبعه إسرائيل منذ عام 1967 وحتى تاريخه لم يحقق لها ما تبتغيه. فهي لم تترك وسيلة قمع وإرهاب وبطش وهدم وطرد وقتل واعتقال وتعذيب وحصار ضد شعب فلسطين إلا واتبعتها لكن دون فائدة أو جدوى.

لقد مارست سلطات الاحتلال سياسة العقاب الجماعي وأغلقت الشوارع ومداخل القرى بتلال رملية ومكعبات اسمنتية ووضعت الحواجز الدائمة والمؤقتة واقامت جداران من الفصل العنصري وحظرت الدخول والخروج إلا ضمن وخلال ساعات محددة لكنه على قسوته لم يستطع إطفاء جذوة الانتفاضة أو التأثير على معنويات الشعب الفلسطيني تجاه مقاومة الاحتلال؟ لقد ساعدت مجموعة عوامل محلية وإقليمية ودولية على امعان سلطات الاحتلال بالاستمرار بهذه السلوكيات الوحشية وغير الإنسانية، وخاصة انشغال الدول العربية الرئيسة والمحورية في حروب إرهابية طاحنة والتطبيع المجاني مع سلطات الاحتلال وصمت المجتمع الدولي وخاصة الغربي عن جرائم إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني بالإضافة بالطبع للمفاوضات العبثية التي استمرت لنحو ربع قرن بدون نتائج تذكر. لقد شجعت العوامل المذكورة في إدارة الاحتلال الإسرائيلي الظهر لكل العالم وتصليب مواقفه والاستمرار في نهجه العدواني. فانعدام الضغوط الإقليمية والدولية وميوعة المواقف الفلسطينية والعربية بالذات على مواصلة تماديه في انكار الحقوق الفلسطينية والعربية. فقد باتت إسرائيل صديقة للعديد من الدول العربية لذا فما الذي يجبرها على الانصياع للقرارات الدولية ما دامت مصالحها محافظ عليها وتزداد رسوخا والتطبيع جار مع دول الجوار؟

الرفض الشعبي الفلسطيني والمواجهات شبهة اليومية مع قوات الاحتلال وحملة المقاطعة الاقتصادية والأكاديمية التي بدأت تسجل نتائج معقولة واحيانا ملموسة تتباين من دولة أوروبية إلى أخرى أسست لحالة من النفور والزهق والملل الدولي من التصلب والعنجهية والغرور الإسرائيلي مما دفع بمجلس الامن للمصادقة على القرار رقم 2334 في الشهر الماضي المتعلق بإدانة الاستيطان واعتباره غير شرعي، مما ساهم في حشر سلطات الاحتلال والضغط على التركيبة الحكومية اليمينية فيها والتي بات من غير المستبعد ان تتفكك وتتصدع بما في ذلك التوجه لعقد انتخابات مبكرة، وقد سرع في تأجيجها عوامل الفساد التي تلاحق رئيس الحكومة.

ما تمارسه سلطات الاحتلال بحق شعب فلسطين من سلوكيات غير أخلاقية وفي مقدمتها حجز جثامين الشهداء في الثلاجات وهدم البيوت والمحلات، لن يفك من عضد وصلابة الصمود الشعبي الفلسطيني. فشعب فلسطين إذ يؤلمه هذه السلوكيات الوحشية بحق خيرة شبابه لكنه ووفقا لتصريحات ذوي الشهداء (زوجاتهم وامهاتهم وابنائهم وآبائهم وأخوانهم) فإن ليس من شان ذلك أن يضعف من عزيمتهم أو يلين من ارادتهم.

لقد عقد شعب فلسطين العزم على مواجهة المحتل وتحرير الأرض والبقاء في القدس العربية تحت كل الظروف، مدركين سلفا للثمن الذي لا بد أن يدفع مقابل التحرر والاستقلال. فلا هدم البيوت والمنازل الذي اتبعه الاحتلال على امتداد العقود الخمسة الماضية ولا حجز جثامين عشرا ت الشهداء ولا إطلاق النار على من المسافة صفر على شباب وشابات شعب فلسطين ولا هدم المنازل وسحب هوياتهم قادرة جمعيها وغيرها على وقف أو اضعاف روح الانتفاضة.

ما يزيد النفس إيلاما ليس ما تقوم به سلطات الاحتلال ضد أبناء القدس ومؤسساتها وبيوت الشهداء فحسب، فهذا كله متوقع ويتحمله شعبنا كثمن لا بد منه، لكن ما يولد الغضب والاستنكار والغرابة هو صمت المؤسسات الرسمية الفلسطينية سواء في منظمة التحرير او السلطة الوطنية عن كل ما تفعله وتمارسه سلطات الاحتلال ضد أحياء القدس وداخل فلسطين في قلنسوة وام الحيران في النقب. فهذا الصمت المخجل لا يمكن للفلسطيني ان يقبله أو يهضمه أو يستوعبه أو يبرره، هنا الحزن والمأساة الحقيقية للشعب الفلسطيني. فالاكتفاء بالبيانات والاحتجاجات عما تفعله وتقوم به سلطات الاحتلال مخزي ولا يرتقي لحجم التضحيات الكبيرة التي يقدمها شعبنا يوميا في كافة المواجهات بالمدن والمخيمات كافة.

شعبنا يقبل على مضض صمت العرب الرسميين ولكنه لا يمكن له أن يقبل التجنح الرسمي الفلسطيني وكأننا قضيتان أو شعبان وليس قضية واحدة وشعب واحد.

إسرائيل تجاوزت مرحلة الجنون إلى الهستيريا وعدم الاتزان في اتخاذ القرارات غير الأخلاقية ضد صمود شعب فلسطين. فهي تراود وتراجع نفسها كيف أنها استطاعت وتمكنت من ترويض أنظمة عربية كثيرة واقامت معها علاقات استراتيجية وطيدة بما فيها حفلات الرقص والفرح المجون، لكنها لم تتمكن بعد من تركيع وترويض شعب فلسطين العظيم؟ ولهذا السبب بالذات هي تعيش في مرحلة الهستيريا.

شعب فلسطين أقسم بكل القيم والمبادئ بأنه سيبقى عصيا على الترويض والقبول بالأمر الواقع الذي تحاول سلطات الاحتلال فرضه مهما كلفه الامر من تضحيات جسام. ذلك هو قدره ولن يتخلى عنه ابدا.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Kirresh_mohammed47@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 اّذار 2017   أكذوبة نظرية التغيير الثوري..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّذار 2017   دلالات زيارة مصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّذار 2017   عباس والسيسي.. مؤتمرات تركيا ودحلان - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّذار 2017   احمد ياسين.. الشهيد الذي لا يموت - بقلم: خالد معالي

22 اّذار 2017   قمة عباس ترامب: السيناريوهات المحتملة (1-2) - بقلم: حســـام الدجنــي

22 اّذار 2017   قمة عمان وإستلهام روح إعلان الرياض..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 اّذار 2017   بلالين إختبارات خبيثة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 اّذار 2017   هَرِمَ الأبناء ورحل الأمهات بفعل السجن..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

21 اّذار 2017   "دولــة غـــزة"..! - بقلم: هاني المصري

21 اّذار 2017   أزمة العولمة الرأسمالية والبديل لها؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 اّذار 2017   معركة "الكرامة" عصية على النسيان..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 اّذار 2017   تقرير "الإسكوا": برنامج عمل من ثلاث نقاط - بقلم: د. أحمد جميل عزم


20 اّذار 2017   سوريا.. دكتاتورية الموقع الجغرافي - بقلم: عمار جمهور



6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية