22 February 2018   Nikki Haley living in another world - By: Daoud Kuttab

22 February 2018   Donald And Bibi: The Blues Brothers - By: Alon Ben-Meir


16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir



2 February 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 كانون ثاني 2017

ترامب يحتل البيت الابيض والعقلانية تغادره..!


بقلم: د. وجيه أبو ظريفة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ينصب اليوم دونالد ترامب رئيسا جديدا للولايات المتحدة الامريكية ويدخل بقدمه اليمنى ليحتل المكتب البيضاوى رئيسا ليس للولايات المتحدة فقط ولكن زعيما لأكبر قوة فى العالم هذة القوة التي ان فقدت الانضباط بفعل قناعات الرئيس الجديد فبكل تأكيد ستعني مغادرة العقلانية وربما العقل للبيت الابيض لتدخل الولايات المتحدة وربما العالم الى خضم بحر من الصراعات التي قد تؤدي الى تغيير حقيقي في شكل العالم ومنظومة العلاقات الدولية.

دونالد ترامب لا يمثل رجلا قادته الصدفة الى سدة الحكم او سيطر على الدولة بانقلاب عسكري بل رئيسا منتخبا في انتخابات ديموقراطية صوت فيها له عشرات الملايين من الأمريكيين سواء فى الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري عندما استطاع ان يقصى ستة عشر من منافسيه الحزبيين او في الانتخابات العامة عندما اسقط ببراعة عميدة الديبلوماسية والسياسة في الولايات المتحدة الامريكية هيلارى كلينتون ورغم ان ترامب لم يحصل على الأغلبية الشعبية ولكن الفارق كان نسبة ضئيلة من ما يقرب من مئه وعشرين مليون ناخب شاركوا فى الانتخابات حظي ترامب باصوات اكثر من تسعة وخمسون مليون ناخب منهم واستطاع ان ينتزع أغلبية أصوات المجمع الانتخابى الذي يمثل الولايات حسب الثقل النسبي لها.

آراء ترامب وافكاره السياسية تحظى بتأييد كبير ومتزايد وتمثل جمهور ضخم من الأمريكيين الذين يعتقدون بامريكا البيضاء الرأسمالية والقوية وحتى الفاجرة في سياساتها يفرحون كثيرا لتعالى رئيسهم على الدول الاخرى ويهتفون لمعاقبة الأصدقاء قبل الأعداء لضمان سيرهم فى ركب السياسة الامريكية ويصفقون طويلا لمهاجمته السود والملونين حتى وان كانوا امريكيين قبلهم وعندما يأتى الدور على المسلمين فجميعهم مقتنعون بانهم اما ارهابيين حقيقيين او مشاريع ارهابيين ومتطرفين ستصبح جاهزة للتفجير فى اي مكان ويهتفون بقوة ضد المهاجرين حتى وان كانوا مهاجرين شرعيين او أبناء ولدوا لمهاجرين على ارض أمريكية يمنحهم الدستور المواطنة المتساوية ويتهمونهم بسرقة الخيرات الامريكية حتى وان كانوا من دول الجوار من مكسيكيين ولاتينيين وحتى الفقراء والمعاقين والعجزة لم يسلموا من هذا التطرف الذي سيصل الى إلغاء قانون التامين الصحي المعروف باسم (اوباما كير).

الخطر الحقيقي لافكار ترامب داخلية وخارجية ان تبنى تنفيذها او حتى القليل منها واولها نقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة فبكل تاكيد ستشعل مناطق وتقطع صلات وتعقد علاقات فى ملفات اقترب جزء منها الى الحل فى السنوات الماضية كالملف الكوبي او الايراني او العراقي او الافغاني الباكستاني وربما تفتح جبهات جديدة للصراع مع الصين وروسيا فى افريقيا وأمريكا اللاتينية بل حتى من الممكن ان تؤدي الى خلل كبير فى العلاقات مع اوروبا نفسها فهذه الأفكار ان تحولت الى سياسات للولايات المتحدة ستكون بداية لانحراف كبير فى منظومة العلاقات الدولية ستؤدي بكل تاكيد الى رد فعل لا يعرف احد اين سيؤدي بالعالم.

ان هيمنة القوة المطلقه لدولة مشكلة كبيرة فكيف اذا وضعت هذة القوة في أيدي مغامرين ومتطرفين وتجار؟ بالتأكيد سيكون القلق أكبر والخطر أعظم والمستقبل مجهول، وستزداد الكراهية وينتشر التطرف ويسود التوتر وربما تنفجر براكين الغضب فى كل مكان.

لن نناقش هنا تفاصيل سياسات ترامب بل هذة برقية قلق من كل عاقل فى العالم فلربما ما زال هناك بعض الامل ان لا يكون ترامب صادقا فى نواياه المعلنة او على الأقل لا يكون قادرًا على تمريرها وان ينهى سنوات حكمه الأربعة دون كوارث ويوجد قليل من الامل لإعاقة ترامب عن ارتكاب حماقات داخلية وخارجية نتيجة الحراك الشعبي الضخم فى الولايات المتحدة الرافض لسياسات ترامب وسطوته وسيطرته على القرار السياسي وربما هناك بعض التعويل على مؤسسات الدولة الامريكية كالبنتاجون والسي اي ايه ووسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والبحثية وحتى العقلاء فى الكونجرس رغم الأغلبية الجمهورية لِلَجْم ترامب وظبط تهوره لمصلحة امريكا اولا والعالم اجمع.

* استاذ العلوم السياسية، كاتب ومحلل سياسي- غزة. - wajjeh1@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان




22 شباط 2018   نتنياهو وحكومته باقية.. ماذا عن الفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

22 شباط 2018   مرة أخرى ... لو تفتح عمل الشيطان؟ - بقلم: هاني المصري

22 شباط 2018   الرئيس الفلسطيني.. التحريك والاستباق والتحذير - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 شباط 2018   ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته..! - بقلم: صبحي غندور


22 شباط 2018   استباق فلسطيني للموقف الامريكي - بقلم: د. هاني العقاد

22 شباط 2018   ضرب حتى الموت..! - بقلم: خالد معالي

22 شباط 2018   ترامب ومحمد يستحثان خطى التاريخ..! - بقلم: ناجح شاهين

22 شباط 2018   عندما تتوافق مواقفك مع مواقف عدوك..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


21 شباط 2018   الخطاب الفلسطيني بين الأقوال والأفعال..! - بقلم: محسن أبو رمضان

21 شباط 2018   خطاب الرئيس عباس .. ما الجديد..؟ - بقلم: راسم عبيدات






31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية