17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



22 كانون ثاني 2017

ترامب واسرائيل..!


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هذا الاسبوع اصبح ترامب الرئيس الخامس والاربعين للولايات المتحدة الامريكية، والملاحظ ان خطابه في "الكابيتول" جاء بجرعة وطنية مرتفعة وارسل رسالة لكل الأمريكيين انه حريص على امريكا آمنة قوية مستقلة ثرية. وقال انه سيوحد العالم وسيقضي على الاسلام المتطرف.. لم يتحدث ترامب عن ملف الصراع ولا عن السلام بالشرق الاوسط، ولم يتحدث عن مشاكل الشرق الاوسط ولا عن نقل السفارة، بل وجه كلمته الاولي للأمريكيين وحدد اهم عناصر السياسة الأمريكية الداخلية، وهنا بات العالم يترقب الاسبوع الاول لزعيم البيت الابيض الجديد ويترقب سياسة امريكا الخارجية وخاصة تعامل هذه الادارة مع ملفات المنطقة فيما يتعلق بملف الصراع والملف الايراني والملف السوري والعلاقات مع مصر والخليج العربي.. وعلى ما يبدو ان ترامب لم يتحدث عن معالم سياسة امريكا تجاه هذ الملفات لأنه يريد ان يطمئن الامريكان الذين يعارضون توليه ادارة البيت الابيض بان امريكا ستكون في عهده افضل من امريكا في اي عهد سابق.

اسرائيل اكثر الكيانات كانت تترقب تولي ترامب ادارة البيت الابيض وخاصة رئيس حكومتها نتنياهو الذي سارع الى تهنئة ترامب بتولية ادارة البيت الابيض وقال "انه يتطلع لتحالف أقوى من اي وقت مضى مع الولايات المتحدة في عهد ترامب".

هذه الايام يجري الحدث بكثافة عن تغيرات في السياسة الامريكية تجاه الصراع وخاصة نية ترامب تبني ودعم سياسات اليمين الحاكم في اسرائيل وترجمتها الى افعال تكون في مقدمها نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لدولة اسرائيل واعادة صياغة الاتفاق النووي الايراني باعتبار انه لا يعجب اسرائيل لأنه ترك ايران على حريتها فيما يتعلق بإنتاج السلاح النووي حسب زعم اسرائيل، وبالتالي تفوق القوة الصاروخية الايرانية بالإضافة الى لعب دور افضل في الصراع في سوريا وتقسيم الادوار بينه وبين روسيا.

لعل اهتمام  ترامب الاول هو قضايا امريكا الداخلية وخاصة الملفات الاقتصادية وتحسين الاقتصاد الامريكي واعتماد امريكا على منتجاتها وتقويه اقتصادها وتقليل النفقات الداخلية والخارجية وخاصة الدعم المالي للجيوش الأخرى بالإضافة الى تقنين العمالة الاجنبية. اما على صعيد الملفات الخارجية وملفات منطقة الشرق الاوسط  يبرز امامنا سؤال: هل يستطيع ترامب ان يعمل حسب ما جاء في حملته الانتخابية ام ان هناك برنامجا جديدا لهذا الرجل ككل الرؤساء يختلف كليا عن فنتازيا مبادئ الحملة الانتخابية؟ وهل ترامب يريد ان يغير سياسات واشنطن من كل القضايا ام انه سيكمل من حيث انتهي اوباما..؟ كل هذه اسئلة تدور اليوم بعقل كل ساسة العالم والمراقبين والمحللين السياسيين. لا احد يستطيع ان يجيب بنعم او لا، لأن السياسة الأميركية للرئيس الجديد ما زالت في مرحلة الاستكشاف ولا يمكن ان نجزم بما سيقدم عليه هذا الرجل وكيف ستكون سياسته بالمنطقة وخاصة بشأن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

الملف الاول الذي سيهتم به ترامب في العلاقة مع الدول العربية مصر والاردن والسعودية والخليج العربي، وهنا سيظهر بقدر الامكان انه حريص على مصلحة هذه الدول على حساب الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وسيوجه تركيز برامج التعاون مع هذه الدول، ليظهر ان واشنطن حريصة على مصلحة العرب وهذا ما يستشف من وعد وزير دفاعة جيمس ماتيس  بنشر منظومات صواريخ متطورة على اراضيها تحسبا من تهديدات محتملة للسعودية ودول الخليج. اما ملف الصراع فان ترامب قد يدفع باتجاه الموافقة على نقل السفارة الى القدس بالرغم من تحذيرات العالم الداعية الى مراجعة موقفه الخاص بنقل السفارة الى القدس خشية تفجير المنطقة ونشوب مواجهة واسعة وشاملة على الارض تكون اعمق من انتفاضة ثالثة.

اليوم حذر ترامب من دعوات نفتالى بينت ونتنياهو لضم "معاليه اودوميم" لإسرائيل وهذا جيد وقد يعتبر الى حد ما مؤشر على ان ترامب قد يتفادى اي دعم مطلق لسياسة اليمن الاسرائيلي الحاكم وبالتالي دعم اي اجراءات احتلالية او اعمال تضر بعلاقة امريكا مع حلفائها  الآخرين في المنطقة. لكن هناك خشية حقيقية مازالت قائمة من دعم ترامب سياسة اليمين المتطرف بالكامل وبالتالي دعم رؤية اسرائيل لحل الصراع على اساس دولة فلسطينية منزوعة الصلاحيات مؤقتة.

اسرائيل  بالفعل تريد ذلك وتأمل ان يدعم ترامب سياسة الاستيطان والتهويد وحتى ضم اراضي الضفة في مناطق (ج) وشن حرب حاسمة على قطاع غزة والمشاركة في تنفيذ عمليات من الجو في سيناء تحت ادعاء محاربة الاسلام المتطرف.. اعتقد ان هذا يجعل من ترامب ذيل لإسرائيل تحركه كما تشاء ومتى تشاء، ولا اعتقد ان يقبل بهذا على الاقل في المرحلة الحالية. واسرائيل اوبخاصة نتنياهو، يريد من ترامب ان يؤيده في مواجهة الفلسطينيين باعتبار ان اي عمليات مقاومة تندرج تحت الاسلام المتطرف وبالتالي فان لإسرائيل الحق الكامل في الدفاع عن نفسها بكل الطرق وارتكاب المزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين وهذا ما سيزيد اشتعال نار الصراع والمواجهة مع اسرائيل. كما  وان نتنياهو يريد من ترامب ان يخلصه من قرار مجلس الأمن الأخير الذي يطالب صراحة بوقف الاستيطان وإلتزام دول العالم بالتفريق بين الاراضي التي تقيم عليها اسرائيل كيانها والاراضي الفلسطينية التي تحتلها اسرائيل منذ العام 1967.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات

19 تشرين ثاني 2017   إحتمالات الحرب في المنطقة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 تشرين ثاني 2017   صفقة القرن تصفية نهائية..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز السياسي لا يؤدي إلى السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 تشرين ثاني 2017   لغزة لعنة وسحر وقهر المنع من السفر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية