17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



24 كانون ثاني 2017

"ملك إسرائيل" وخطة "بلاد فارس"


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بينما ينظر العالم إلى ما قد يفعله الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، وينظر كثيرون إلى ما قد يحدث في المشهد الفلسطيني بعد هذا الرئيس، أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تسجيلا جديدا موجها للشعب الإيراني، يتحدث فيه -بالإنجليزية ومترجم إلى الفارسية- عن حق الإيرانيين في الحرية من استبداد حكامهم.

بينما تحرك مسؤولون إسرائيليون في روح تشبه من خرج منتصرا من حرب ويريد أن يصنع عالما جديداً، فأراد المستوطنون ووزراؤهم ضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، أو على الأقل ضم جزء من المستوطنات، بدا نتنياهو ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان كمن يتمهل ويتعقل، على غير العادة. لكن السبب رسائل من أطراف أميركية تكبح جماح الإسرائيليين، إلى حين على الأقل؛ ولأنّ نتنياهو ربما يريد القدس والضفة الغربية ولكنه يريد أن يجرب سياسة تعزز نفوذه إقليميا ودوليا.  ولأنه يستعد لشن حرب أكبر كثيراً من التي يتخيل نفتالي بينيت وما يسمى رئيس بلدية القدس نير بركات، أنهما كسباها.

إذ بينما أعلنت بلدية القدس عن البدء بإقامة مئات الوحدات السكنية في القدس الشرقية، ومشاريع بنحو 11 ألف شقة خلال الأعوام القليلة المقبلة، ودعا المستوطنون، وقائد حزب "البيت اليهودي"، وزير التربية والتعليم، الذي يرفع شعار الاستيطان، بينيت، إلى ضم مستوطنة "معاليه أدوميم"، وطالبوا نتنياهو أن يقرر "السيادة أو فلسطين"، في إشارة إلى ضرورة إنهاء أي تفكير بمسألة الدولة الفلسطينية، فإنّ فيديو نتنياهو الفارسي يعكس رغبته في أنّ تكون شراكته مع ترامب أكبر من مجرد الضفة الغربية والمستوطنات.

في ما يواجه نتنياهو تحقيقا قضائيا بتهم تلقّيه وزوجته رشاوى وهدايا، فإنّ المستوى السياسي الإسرائيلي يصمت تقريبا عن التعليق على الأمر، ولا أحد يحاول استثمار الأمر سياسياً. وهو أمر ربما يعكس بين أمور أخرى، أن "بيوت هؤلاء من زجاج"؛ أي لديهم فضائحهم المستورة أيضاً، وهذا يعزز ربما شعور نتنياهو بقوته داخليا، باعتباره "ملك إسرائيل" كما يلقبه أنصاره. وبدل مهاجمته بسبب شأن داخلي وشخصي، فإنّ الجبهة التي فتحها سياسيون من أمثال بينيت تتعلق بضرورة استغلال الفرصة التي تلوح لأول مرة منذ خمسين عاما، على حد تعبيره، لضم باقي الأراضي الفلسطينية التي يسميها باسم عبري (يهودا والسامرة). لكن عندما جلس بينيت مساء الأحد في جلسة المجلس الوزاري الأمني المصغر، تراجع عن طلب التصويت سريعا على ضم مستوطنة "معاليه أدوميم". وقالت مصادر حزبه للإعلام إن الإدارة الأميركية أرسلت تطلب التمهل في مثل هذه القرارات إلى ما بعد اجتماع ترامب–نتنياهو الشهر المقبل. ويعلم بينيت أنه ربما يحقق شعبية بين المستوطنين بمطالبه، ولكنه يمنح نتنياهو أيضاً فرصة أن يبدو معتدلا أمام العالم الخارجي.

قال زعيم حزب "إسرائيل بيتنا"، وزير الدفاع، وهو يتحدث يوم الأحد الماضي، مع ديفيد بيترايوس، رئيس الاستخبارات الأميركية السابق، إنّ التوصل لاتفاقية ثنائية مع الفلسطينيين غير ممكن، ولا بد من إطار إقليمي لحل الصراع. وربما يكون بيترايوس أحد المكلفين، أو المتبرعين، بتقديم النصح لنتنياهو وليبرمان بعدم استعجال قطف ثمار فوز ترامب؛ على شكل مستوطنات وقرارات ضم للضفة الغربية. لكن الأهم أن منطق ليبرمان يعبر أيضاً عن التطلع لما هو أبعد من الضفة الغربية.

ناقش نتنياهو في حديثه الهاتفي مع ترامب الأحد الماضي، عدا الموضوع الفلسطيني، موضوعي إيران و"الإرهاب الإسلامي" الذي أشار إليه ترامب في خطاب تنصيبه، يوم الجمعة الماضي. ويدرك نتنياهو أنّ الموضوع مع طهران ليس بالحدة أو الأهمية التي يذكرها، ويعلم أن أصدقاءه الروس الذين ينسقون معه عملهم ونفوذهم في سورية، قناته مع الإيرانيين. لكن فائدة تركيز الأضواء على الإرهاب وإيران أنه، أولا، يجعل إسرائيل كما لو كانت معرضة لخطر من هؤلاء، وثانيا، بهذه الحالة تتعزز صورة إسرائيل كشريك إقليمي ضد هؤلاء. وثالثا، تصبح موضوعات الاستيطان والقدس والفلسطينيين هامشية بالنسبة للإدارة الأميركية والعالم، فيقل أي اهتمام أميركي بما قد يقوم به الإسرائيليون، وسيدافعون عنهم باعتبارهم الشريك في ملفات أكبر (إيران والإرهاب)، وأكثر من ذلك تزداد المحاولات لتطبيع الوجود الإسرائيلي في المنطقة بداعي ترتيب الوضع الإقليمي بغض النظر عن المسألة الفلسطينية، وتزداد محاولات تهميش القضية الفلسطينية دوليا وإقليميا وعربيا من قبل واشنطن والإسرائيليين، على اعتبار أن هناك أخطارا عاجلة أكثر.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تشرين ثاني 2017   مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة..! - بقلم: صبحي غندور




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية