20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab

5 July 2017   The Kurds Under Erdogan's Tyrannical Governance - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



24 كانون ثاني 2017

مبدأ القبول في التصالح..!


بقلم: آمال أبو خديجة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عندما يبدأ في الذات تحركها نحو الإقتناع، أن هناك ما يستدعي أن تغيره، كما في ذات المجتمع أيضأ، لتسير نحو نمو جديد، وتطلع لبناء الأفضل، وتغير النمطية التي يعتاد عليها، لخلق ما الإبداع، عندها نقول أن الوعي بدأ جذوره، والتغير بدأ بذاره، لوضع أركان البناء و التطور  في الذات الواحدة والمجتمعية.

فكيف إن كانت الذات السياسية التي إعتادت على نهج الرؤية الحزبية، بعيداً عن مبدأ قبول الآخر ، أليس الأجدى أن تكون السياسة، قائمة على تنافس يبنى على إحترام الآخر، وأن ما وصل له أي حزب متوقع أن يملكه غيره، فليس ما وصلت إليه بإرادتها،  إنما إرادة العامة هي من وكلتهم نيابة عنها، كي تحمل الهم وتعالج المشكلات، وتنمي الحياة، و الإتيان بالجديد الذي يطورها نحو مزيد تقدم وحضارة.

وحتى يتم بدء التغير مع الذات، لا بد من قناعة داخلية، وزرع مبدأ القبول، فهذا المبدأ أهم مبادي التغير في الذات البشرية، فعندما يبدأ قبولي لما أعاني من قصور، وقبولي بأن غيري رأيه محتمل الصواب، ورأي محتمل الخطأ، والقبول بالمشاركة، وأن دائرة الحياة لا تكتمل لوحدها، بل تحتاج لعناصرها كي تحكم إغلاقها، وتقيد فجوات الدخول نحو خل توازنها، فلا بد في حل الصراعات والنزاعات، أن يتغلغل مبدأ القبول في نفوس الجماعة، حتى تكون قناعة متفجرة بوجدانها، فيستشعر الطرفان كل من الآخر قبوله له، حتى تعود روائح الثقة والأمان بينهما، فيتحرك كل منهما نحو الهدف الواحد، المجمع عليه تحقيقه لمصلحة العامة، بعيدا عن مصالح الذات الفردية المنقادة لنوازع الحزب.

فالتحاور للتصالح في كل أنواع النزاعات، يحتاج لهذا القناعات أن تزرع فيها، كي تسير حقاً نحو نجاحها، وتحقيق وحدتها، وإعادت ذاتها الجمعية، وقتل نوازع الميل نحو الأنانية الحزبية والسلطوية، لتصبح كل قيادة سياسية، تصل لمنصة الحكم، ممثلة للكل المجتمعي لا  فئوية معينة، ولا تنتج عناصرها وأتباعها على كراهية الآخر، واستبعاده وعداوته، بل محاربته بكل وسيلة، كي لا يمكن يوماً من القيادة.

فمبدأ القبول، هو الأساس الذي يحتاج إليه، قبل بدء أي حوارات ونقاشات لحل الخلاف، فإن تمكن المبدأ هذا من ذوات الجميع، صدقوا فيما يقولون، وتحركوا في فاعلية واحدة للعمل لمصلحة الجميع، وإلا بقي كل منهم يدور حول ذاته، يخاف الخروج منها، لينظر لأبعد من سواها، كي يفقد منها ما عز عليها من حب تملكها بحق الأسبقية في الرأي والسلطان والقيادة دون غيره.

* كاتبة فلسطينية- رام الله. - amalkhadegeh@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2017   إنها القدس.. كاشفة العورات يا عرب ومسلمين - بقلم: راسم عبيدات


21 تموز 2017   ما يجري في القدس يكشف عورات الجميع..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تموز 2017   الشرارة الاولى تبدأ من المسجد الأقصى - بقلم: د. سنية الحسيني

21 تموز 2017   من تهويد القدس إلى إغلاق الأقصى.. ماذا بعد؟! - بقلم: لمى عبد الحميد

21 تموز 2017   حتى ولو كان.. إنه الأقصى - بقلم: سري سمور

21 تموز 2017   حي على الفلاح..! - بقلم: حمدي فراج

21 تموز 2017   لماذا لا تزيل إسرائيل أبوابها الإلكترونية القميئة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 تموز 2017   أبي.. لا تأخذني إلى القدس..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




20 تموز 2017   المقدسيون امتلكوا أدوات النصر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تموز 2017   هل "المسجد الأقصى" متاح للأديان الثلاثة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

20 تموز 2017   حتى لا يسرقنا الزمن ونخسر كل شيء..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تموز 2017   أتيتك يا قدس..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

19 تموز 2017   القدس؛ كأس النار..! - بقلم: د. المتوكل طه

18 تموز 2017   امرة خاسرة..! - بقلم: نسرين مباركة حسن

18 تموز 2017   زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ..! - بقلم: آمال عوّاد رضوان


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية