20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



25 كانون ثاني 2017

نواقص المؤتمر الدولي للسّــلام


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كان مؤتمر السّلام الذي عُقد بمبادرة ٍ من الحكومة الفرنسيّة ما بين إسرائيل والفلسطينيين في باريس في الخامس عشر من شهر يناير / كانون الثاني الحالي إيجابيّا ً في كثير ٍ من الجوانب. فقد أشار البيان الختامي الذي اتُفق عليه جماعيّا ً إلى ضرورة إنشاء دولة ٍ فلسطينيّة كشرط ٍ أساسي للسّلام والإستقرار وحثّ الطرفين على إعادة إلزام نفسيهما بحلّ الدولتين وأكّد على الحاجة الملحّة لكلا الجانبين لاتخاذ خطوات لإبطال التوجهات الحاليّة من تحريض فلسطيني وتوسّع إسرائيل في بناء المستوطنات. وقد دعا البيان، إضافة ً إلى ذلك، إلى إنهاء الإحتلال وأبرز  أهميّة مبادرة السّلام العربيّة – التي انطلقت لأول مرّة في عام 2002 – في تقديم الإطار لسلام ٍ عربي – إسرائيلي شامل. وأكّد القرار أيضا ً على أهمية الحوار الشعبي وتعزيز دور المجتمع المدني ومعالجة الوضع الإنساني والأمني في قطاع غزّة.

ولعلّ من أهمّ أسباب انعقاد المؤتمر، على أية حال، قبل بضعة أيّام فقط من تنصيب الرئيس المنتخب دونالد ترامب هو توجيه رسالة إلى الإدارة الأمريكيّة الجديدة حول الوفاق الدّولي المتعلّق بالصّراع الإسرائيلي – الفلسطيني على أمل منع ترامب من اتخاذ أيّ إجراء من شأنه أن يهدّد إمكانيّة حلّ الدولتين.

ومن مخاوف المؤتمرين الأساسيّة هو الوعد الذي قطعه ترامب على نفسه أثناء حملته الإنتخابيّة بنقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس وإعطاء نتنياهو حريّة التصرّف في توسيع المستوطنات، الأمر الذي قد ينسف أمل إحلال السّلام ويستفزّ الدول العربيّة في وقت ٍ العالم بحاجة ٍ لها لدعم أية مبادرة ٍ جديدة للسّلام.

وبالرّغم من أنّ الحلّ كان إلى حدّ كبير في الهدف، فقد كان ينقصه اقتراحات محدّدة بإمكان إدارة الرئيس دونالد ترامب أن تحتضنها لدعم التقدّم في عملية السّلام بطريقة ملموسة.

لقد كنت منشغلا ً بشكل ٍ مباشر في مسعى لإلقاء ضوءا ً جديدا ً على القضايا الجوهريّة التي فصلت الجانبين عن بعضهما البعض وما تزال، وقد اقترحت من جانبي إجراءات معيّنة لتخفيفها. أجل، قضايا أعتبرها حاسمة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين التي قد تحسّن بشكل ٍ ملموس إمكانيّة التوصّل لسلام ٍ دائم. وقد كتبت لهذا الغرض اقتراحا ً مفصّلاً ناقشته مع كبار المسؤولين في وزارة الخارجيّة الفرنسيّة. ومن ثمّ قام السيد بيير فيمونت، المبعوث الفرنسي الخاصّ للشرق الأوسط، والممثّل الخاصّ للإتحاد الأوروبي لعمليّة الشّرق الأوسط، السيد فيرناندو جنتليني، وأنا بمخاطبة لجنة العلاقات الخارجيّة للإتحاد الأوروبي في شهر نوفمبر 2016 حيث أكّدت في اقتراحي على الحاجة إلى انتهاج نهج ٍ جديد.

لقد كان هناك جوانب عديدة في الصّراع كنت متفقا ً تماما ً حولها مع السيد بيير فيمونت – وهذه انعكست في البيان الختامي للمؤتمر- وكذلك قضايا أخرى لم تُوضّح تماما ً. وحسب رأيي، لو تمّ التطرّق لهذه القضايا بوضوح لكانت قد كشفت عن الأسباب الحقيقيّة الكامنة وراء المأزق في الصّراع الإسرائيلي – الفلسطيني ولقدّمت طرقا ً لتخفيفها.

القضيّة الأولى هو البعد السيكولوجي (النفسي) للصّراع وتأثيره على كلّ قضيّة متنازع ٍ عليها. وما لم تُبذل مساعي أساسيّة لتغيير الرواية الشعبيّة على كلا الجانبين لتعكس الحقيقة من الرؤيتين التاريخيّة والدينيّة، لن يتمكّن أيّ من الطرفين القيام بالتنازلات المهمّة والضروريّة لصنع اتفاقيّة سلام. وضرورة تخفيف ذلك من خلال عمليّة مصالحة – من شعب ٍ لشعب ومن حكومة لحكومة – أمر أساسي لمفاوضات بنّاءة. وقد تسمح مثل هذه العملية لكلا الطرفين بتنشئة وتعزيز ثقة متبادلة غير موجودة حاليّا ً على الإطلاق بينهما وتهدئة المخاوف حول الأمن القومي، هذا وتحرّر في نفس الوقت أيضا ً جماهير الناخبين القويّة على كلا الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من وهم الحصول على كلّ شيء.

القضيّة الثانية هي حركة حماس وموقفها السياسي الذي يعيق وما يزال أي تقدّم. وينصّ قرار المؤتمر على “أهمية معالجة الوضع الإنساني والأمني في قطاع غزّة ودعا لخطوات ٍ عاجلة لتحسين الوضع”. وبالرّغم من أنّ هذا ضروريّ ما دامت حماس تدعو لتدمير إسرائيل وليست من الأطراف الموقّعة على مبادرة السّلام العربيّة، فإنها بذلك تدعم موقف الإسرائيليين المتعصّبين الذين يدّعون بأنّ الفلسطينيين يريدون بكلّ بساطة محو إسرائيل بدلا ً من التعايش معها سلميّا ً.

كان من المفروض على المؤتمر أن يطلب من حماس قبول – من حيث المبدأ –  حقّ إسرائيل في الوجود وأن يلتمس من دول ٍ مثل تركيا وقطر، التي تمتّع بتأثير جوهري على حماس، أن تحتضن مبادرة السلام العربيّة. هذا ضروري، وبالأخصّ لأنّ حماس يجب أن تكون جزءا ً من أيّ حلّ نهائيّ للصراع.

ثالثا ً، وبالرّغم من أنّ المشاركين قد “عبّروا عن استعدادهم لبذل الجهود اللازمة نحو تحقيق حلّ الدولتين…”، فمن سيبذل هذه الجهود، إقتصاديّة كانت أم حوافز أخرى ؟. لقد كان موقفي بأنه كان ينبغي على المؤتمرين تشكيل لجنة مكوّنة من ممثلين من دولة عربيّة والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتشجيع الأطراف على اتخاذ خطوات ٍ معيّنة ومتابعة التقدّم وإزالة المصادر التي تعيقه. وعدا ذلك، ستكون التوصية مجرّد كلمات.

رابعا ً، دعا المؤتمرون “لإنهاء الإحتلال… وتلبية احتياجات إسرائيل الأمنيّة وحلّ جميع قضايا الوضع النهائي على أساس قرارات مجلس الأمن الدّولي 242 (1967) و 338 (1973)…”. هذا النّداء هو صحيح بالتأكيد وليس هناك حلّ ممكن إلاّ إذا استوفيت هذه المتطلبات. وهنا أيضاً، رغم ذلك، لا شيء جديد.

كان ينبغي أيضا ً على المشاركين التوصية بإقامة لجنة أخرى للعمل بشكل ٍ وثيق مع كلا الطرفين، إسرائيل والفلسطينيين، للشروع في تعديل مواقفهما العلنيّة بخصوص عدة قضايا رئيسيّة مختلف عليها. مثال على ذلك، كلّ شخص ملمّ بالصّراع يدرك بأنّ حقّ العودة للآجئين الفلسطينيين لا يمكن تطبيقه لأنّ هذا سيغيّر على الفور طبيعة دولة إسرائيل اليهوديّة.ولذا ينبغي على السلطة الفلسطينيّة الشروع في الحديث علناً حول الخيار الوحيد القابل للتطبيق بخصوص حلّ قضية اللآجئين الفلسطينيين، ألا وهو من خلال التعويض و/أو إعادة توطينهم.

وبالمثل، ينبغي على إسرائيل أن تعلم بأنه لن يكون هناك سلاما ً بين إسرائيل والفلسطينيين ما لم تصبح القدس الشرقيّة عاصمة ً لدولة فلسطين. وهنا أيضا ً على الجمهور الإسرائيلي أن يبدأ في التفكير بهذه الأمور جديّا ً ولا ينصاع لخداع قول نتنياهو بأن القدس “الموحّدة” ستبقى العاصمة الأبديّة لإسرائيل، الأمر الذي قد يستبعد أي احتمال للسّلام.

وللتأكيد، حتّى ولو لم يكن للمؤتمرين أية قوّة للتنفيذ، فإنهم بمجرد افتتاحهم مناقشات شعبيّة عامّة حول هذه القضايا سيشكلون تأثيرا ً إيجابيّا ً على عمليّة السّلام. وفي التحليل النهائي، ما دامت الجماهير الإسرائيليّة والفلسطينيّة بقيادة زعماء لا يدعمون العمليّة السلميّة على طول هذه الخطوط ولديهم أجندات سياسيّة مختلفة لا تتوافق بالضرورة مع حلّ الدولتين، ستبقى الجماهير في الظلام وتبقى إلى حدّ كبير راضية ً بالواقع.

أجل، هناك حاجة ماسّة لقيادة جديدة ملتزمة بالوصول لاتفاقية سلام. لن يسمح نتنياهو بقيام دولة فلسطينيّة تحت سمعه وبصره، وعبّاس عاجز عن تقديم التنازلات اللازمة التي يمكن أن تجعل السّلام أمرا ً ممكنا ً.

كان بإمكان المؤتمر أن يقدّم مساهمة أكبر للعملية السلميّة ليس بمجرّد تكرار ما هو معروف، بل بتعزيز حوار ٍ جديد يسمح للشعب على أن يصبح مشاركا ً فعّالا ً، الأمر الذي لا بدّ منه لتغيير ديناميّة الصّراع.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة

19 تشرين أول 2017   في ذكرى "وفاء الأحرار1" - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية