21 April 2017   Uri Avnery: Palestine's Nelson Mandela - By: Uri Avnery

20 April 2017   Palestinian prisoners’ demands are just and legal - By: Daoud Kuttab

17 April 2017   Israel celebrates 50 years as occupier - By: Jonathan Cook

14 April 2017   Uri Avnery: CUI BONO? - By: Uri Avnery

13 April 2017   Wihdat versus Faisali - By: Daoud Kuttab

12 April 2017   Strategy Of Force Coupled With Sound Diplomacy - By: Alon Ben-Meir

6 April 2017   Arab civil society is crucial for democracy - By: Daoud Kuttab


3 April 2017   Israel steps up dirty tricks against boycott leaders - By: Jonathan Cook

31 March 2017   Uri Avnery: University of Terror - By: Uri Avnery

31 March 2017   The Battle Over Syria's Future - By: Alon Ben-Meir

30 March 2017   Once a year not enough - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 كانون ثاني 2017

إستيقظوا..!


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم يترك نتنياهو لأحد مجالا للإجتهاد في حقيقة نوايا وسياسة اسرائيل وحكومتها.

فقد قالها بملء الفم أن اسرائيل مصممة على فرض السيطرة الإسرائيلية الكاملة على كافة المناطق ما بين نهر الأردن والبحر المتوسط.

من النهر الى البحر. هذا هو شعار إسرائيل الحقيقي المكشوف والواضح.

وربما سيظهروا بعد بضع سنوات إن نجحوا في مخططهم شعارهم الأعمق ....... من النيل إلى الفرات.

لو كان الأمر مجرد شعارات كما إعتادت بعض الاذاعات العربية أن تفعل لهان الأمر. لكن هدف دولة يهودية من النهر الى البحر يطبق مع كل قرار بإنشاء مزيد من الوحدات الإستيطانية الإستعمارية ويطبق مع كل وعد بنقل السفارة الأمريكية الى القدس. ويطبق مع كل تحضير لقانون يشرع ضم مستوطنة معاليه أدوميم الى إسرائيل ومع كل حدث يكرس ضم القدس العربية.

أعلنت حكومة إسرائيل عن أكثر من ثلاثة آلاف وحدة إستيطانية جديدة، ورفض الناطق بأسم الحكومة الأمريكية مجرد التعليق على الأمر، وبعض الدول الأوروبية عبرت مجددا عن قلقها، الذي صار مزمنا دون أن يؤثر بشيء.

وبعد الصمت المتواطئ أعلنوا عن مخطط لعشرة آلاف وحدة استيطانية جديدة ستشطر الضفة الغربية الى جزئين وتعزل القدس بالكامل.

بعد خمس وعشرين عاما من المفاوضات هذا ما وصلنا إليه . أكثر من 700 الف مستوطن، و277 مستعمرة وبؤرة استيطانية واعدامات ميدانية للفلسطينيين ،ومئات الحواجز وعشرات الطرق الإلتفافية، ونظام أبارتهايد يخجل منه أبشع ممارسيه في جنوب افريقيا.

"أقل من دولة" بلغة نتنياهو تعني كيان مقطع الأوصال بلا سيادة، ولا كرامة ومنظومة بانتوستانات صغيرة يحكمها نظام تمييز عنصري.

فهل بقي بعد هذا من ما زال يؤمن بالتفاوض مع مرتكبي جرائم الحرب الأسوأ في عصرنا؟

وهل بقي مبرر لأي دولة تتحدث عن حل الدولتين لتستمر في تقاعسها عن القبول بفرض العقوبات والمقاطعة على حكومة إسرائيل، أو على الأقل على كل ماله علاقة ،من مؤسسات وشركاء وأفراد، بمستعمراتها الاستيطانية العنصرية؟

وهل بقي مبرر كي لا يدرك الأخوة العرب، أن إسرائيل وهي تمعن في مخططاتها ستستهدفهم تباعا ليس بالتطبيع، كما قد يظن البعض، بل بالهيمنة والإستغلال السياسي والعسكري والاقتصادي.

وهل بقي مبرر لأي قوة فلسطينية أن تستمر في الهروب من الحاجة الملحة لإنهاء الانقسام المذل ومواجهة إسرائيل بقيادة وإستراتجية وطنية موحدة.

وهل بقي مبررلأي فلسطيني أو فلسطينية أن يواصل الاهتمام بشؤونه ومصالحة الخاصة، دون الإلتفاف الى الهم العام والحريق صار في بيت كل واحد منا يهدد بالتهام مستقبلنا ومستقبل أطفالنا وما تبقى من أرضنا.

من أم الحيران الى قلنسوة الى سوسيا إلى الخليل وبيت لحم إلى القدس ورام الله ونابلس وطولكرم وجنين، هناك مخطط واحد: الإستيلاء على الأرض والضم والتهويد والبطش بالفلسطينيين.

وعلى ذلك لا يوجد سوى جواب واحد، وحدة كل الفلسطينيين أينما كانوا في مواجهة عصابة التطرف العنصري والاحتلال، التي جعلت من السلام عدوا ومن البشرية كلها خصما.

لا شيء سيكسر الشعب الفلسطيني، ونحن صامدون على صدور من يريدون نفينا وتشريدنا.  أعرف ذلك.

لكن ألم يحن أوان قلب المعادلة ومواجهة الخطر الذي لن يرحم أحدا؟

إستيقظوا .... فالنار وصلت إلى دار كل واحد منا.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 نيسان 2017   اضراب الأسرى يجب ان يوحد لا ان يفرق..! - بقلم: راسم عبيدات


28 نيسان 2017   من اضراب الاسرى الى انتفاضة شعب الاسرى..! - بقلم: حمدي فراج

28 نيسان 2017   فرح فلسطيني صغير في لندن..! - بقلم: جواد بولس

28 نيسان 2017   إضرابان عن الطعام بينهما 79 عاما - بقلم: د. أحمد جميل عزم

27 نيسان 2017   أسرانا أشرافُنا وتاج على رؤوسنا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


27 نيسان 2017   بين "النازية" و"الناتزية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

27 نيسان 2017   "حماس" ... ضياع وتخبط، أم بداية تغيير؟ - بقلم: بكر أبوبكر

27 نيسان 2017   القانون الدولي وهيمنة مجلس الأمن..! - بقلم: حسين عوض


26 نيسان 2017   غطرسة نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 نيسان 2017   إضراب الأسرى ووجه إسرائيل القبيح - بقلم: مصطفى إبراهيم

26 نيسان 2017   مـا بَــعْـدَ الـزيـارةِ واللقاء..! - بقلم: فراس ياغي

26 نيسان 2017   موقف القيادة الفلسطينية من إضراب الأسرى - بقلم: د. أحمد جميل عزم



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 نيسان 2017   بالملح وبالمي..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

26 نيسان 2017   الأسرى صهيل خيولنا - بقلم: هيثم أبو الغزلان

25 نيسان 2017   كان قبل اليوم ملحا..! - بقلم: فراس حج محمد

16 نيسان 2017   ساعاتُ الفراغ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 نيسان 2017   أنا مضرب عن الطعام في سجني - بقلم: نصير أحمد الريماوي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية