17 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



2 شباط 2017

التقدير الاستراتيجي الاسرائيلي 2016 - 2017 .. نقاط على الحروف


بقلم: واصف عريقات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

خرج التقدير هذه المرة عن المألوف حيث تراجعت القضية الفلسطينية الى مؤخرة المواضيع التي طرحت ليس هذا فحسب، بل واستخدم منظموا التقدير مصطلحات تعكس المفهوم الاسرائيلي الحقيقي للموضوع الفلسطيني كتسهيل حياة وقنوات فلسطينية مجتمعية وتوسيع اعادة انتشار واعادة تنظيم خريطة الضفة الغربية ومناطق مصلحة امنية اسرائيلية واحرف جديدة لهذه المناطق مثل P و Dو Sوالتمييز بين الكتل الاستيطانية والمستوطنات المعزولة وربما سيصنفونها لاحقا A B C  وحلول لقضايا اشكالية من كهرباء وطاقة ومياه وسياحة بديلة ومشاركة مجتمعية محلية كما ورد في التقدير رسالة بوش واعتماد نهج الاتفاقات الانتقالية بالتدريج وهذا ان دل على شيء فانما يدل على ان حل القضية الفلسطينية بالنسبة لهم هو حل أمني ثنائي دون تدخل دولي عنوانه حكم ذاتي مقابل دولة يهودية، واستخدام القضية الفلسطينية كجسر عبور للعالم العربي والاسلامي وتضليل عالمي، هذا الحل يؤكد بأن القيادة الاسرائيلية ما زالت تعتبر اسرائيل كدولة عظمى اقليميا والدول العربية ساحة خلفية لها وانها جزيرة من الاستقرار والهدوء، لكن الرد جاء على لسان البروفيسور افرايم رئيس مركز بيغن - السادات حيث قال: "اسرائيل اكبر حاملة طائرات لامريكا وانها جزء من مشروع غربي وليست جزء من المنطقة"، كما جاء الرد من نفس التقدير حينما تحدث عن التحديات ومنها ضعف المناعة "القومية" وتراجع التضامن بين شرائح المجتمع الاسرائيلي والتوتر بين المتديننين والعلمانيين وبين الشرقيين والغربيين والعنصرية ضد الافارقة وعدم تقبل اليهود الروس اضافة الى تعاظم الاستقطاب الاجتماعي والسياسي خاصة لدى المؤسسة العسكرية التي وصفها التقدير بجرها للجدل السياسي وضرب شرعية الجيش والحملات الدعائية في الشبكات الاجتماعية ضدهم.

ومن التحديات الاخرى التي اوردها التقدير العجز الاسرائيلي عن تحقيق ما خططت له وتراجع مكانتها  على الساحة الدولية، ووصفوا الوضع الراهن بجمود العملية السلمية وتصاعد العمليات وتأثير ذلك على العلاقة الاسرائيلية الاوروبية، لكنهم لم يتحدثوا في تقديرهم عن معاناة الشعب الفلسطيني وصموده ورفضه لمخططاتهم.

ومن التحديات الاقليمية والدولية التي اوردها التقدير تلاشي آمالهم وطموحاتهم في تقسيم سوريا وتراجع دور امريكا في المنطقة وصعود روسيا وتعزيز قوة ايران وحزب الله والحد من قدرة اسرائيل على التحرك، والعلاقات مع اوروبا، وتراجع دعم الشرعية الدولية.

وعلى الصعيد العسكري فقد اقروا بعدم وجود اهداف وانجازات سياسية لاعتداءاتهم السابقة كما غيبت مفردات الحسم والجزم والردع التي كانت تستخدم في مثل هذه المؤتمرات وحل محلها الحرص على منع نشوب مواجهات عسكرية واستخدمت تعابير يلفها الغموض توصف في العلم العسكري بالتجاوز او الالتفاف، وكثر الحديث عن تقييم دقيق للظروف ومشاركة اوسع للنقاش اضافة للجيش من وزارات ومؤسسات مجتمع مدني وصناع القرار وقادة الرأي والمؤسسات الدبلوماسية وعن تطوير الاجراءات الدفاعية والقدرة المعرفية والتحليلية.

وجاء تراجع التهديد العسكري المباشر من الجيوش في المنطقة في هرم الفرص والايجابيات بتقديرهم اضافة الى تأجيل الخطر النووي الايراني بسبب اتفاق 2015 ووجود مساحة مشتركة بين دول عربية وتل ابيب في ظل ما يجري في المنطقة والصراع السني الشيعي وأخيرا التطور في قطاع الطاقة واكتشاف الغاز تجاريا.

وفي التوصيات اعتبروا النافذة الاستراتيجية في ثلاثية القوة العسكرية والمرونة الاقتصادية مقابل ضعف الأعداء واوصوا بتعزيز العلاقات الاستراتيجية خاصة مع الولايات المتحدة الامريكية وتعزيز القدرة على احباط اختراق ايران النووي وتحريك العملية السياسية مع الفلسطينيين والتحضير للمواجهات العسكرية وتعزيز العلاقات مع الدول العربية السنية ومواجهة مخاطر المحور الروسي السوري الايراني ومنع نقل الاسلحة لحزب الله واستمرار المساعدات الانسانية للمعارضة المسلحة السورية والتحضير لمواجهة القوة الناعمة (الحرب القانونية، المحاكم، الاقتصاد، الدبلوماسية) والسايبر وخطة للقطاع العربي المحلي وتحسين آفاق الاندماج واخيرا اطلاق حوار سياسي واجتماعي داخلي.

مما تقدم نلاحظ الهواجس الاسرائيلية التالية:
اولا. عدم الاستقرار الاقليمي
ثانيا. ضعف تأثير الولايات المتحدة الامريكية في الشرق الاوسط
ثالثا. ازدياد التوتر بين القوى الكبرى
رابعا. اختلال ميزان القوى في المنطقة
خامسا. انخفاض الدعم الدولي والتغطية على الاعتداءات
سادسا. تصعيد المقاومة الفلسطينية
سابعا. انخفاض المكانة السياسية لاسرائيل اضافة ل بي دي اس
ثامنا. التوتر في الساحة الداخلية وتناقص التضامن والشعور بالهدف المشترك
تاسعا. سيطرة رجال الدين والمستوطنين
عاشرا. الانتصار بعيد المنال

* الكاتب خبير ومحلل عسكري فلسطيني. - waseferiqat@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تشرين ثاني 2017   مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة..! - بقلم: صبحي غندور

15 تشرين ثاني 2017   غباي يجتر نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تشرين ثاني 2017   أمن واحد في غزة.. والضفة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية