15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



2 شباط 2017

الرياضة السياسية درس في حبّ مصر


بقلم: محمد أبو مهادي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ثارت صفحات التواصل الإجتماعي إبتهاجاً بفوز المنتخب المصري في بطولة أفريقيا، وخرجت جماهير غفيرة من قطاع غزة إلى الشوارع حتّى ساعات متأخرة من الليل لتحتفل بهذا الفوز، جزء اعتبره انتصار، رغم كل المآسي التي تلفّ غزة، آخرها أزمة الكهرباء وما رافقها من حملة إعتقالات طالت نشطاء الحراك الشبابي.

فرحة الفلسطينيين بفوز المنتخب المصري  غطّت على حادثة مقتل إسلام المقوسي حرقاً، وهو الحدث الذي أثار موجة غاضبة شملت قطاعات واسعة من ابناء الشعب الفلسطيني في الأيام السابقة، هذه الفرحة لها دلالات عديدة وتحمل رسائل أخرى إلى جانب الرسالة الرياضية وتعلقّ الناس الكبير في متابعة الرياضة حبّاً في المتميز منها، أو هرباً من الواقع المؤلم وحالة الإحباط التي يعيشها نسبة لا بأس بها من الفلسطينيين بفعل القيادة السياسية واخفاقاتها التي لا تنتهي.

أربعة رسائل لخّصتها هذه الفرحة الناتجة عن فوز المنتخب المصري:

الرسالة الأولى:
إستحالة فضّ العلاقة التاريخية بين الشعب الفلسطيني والشقيقة مصر، علاقة الجغرافيا وشراكة النضال والسياسة، هذه العلاقة التي فهمها كل من يعمل بالسياسية، منهم من طوّرها   كما فعل الرئيس ياسر عرفات والنائب محمد دحلان وبعض أطراف الحركة الوطنية، ومنهم من أساء إليها كما فعل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بل جعلها في توتر مشابه لما حصل مع حركة حماس بعد سقوط حكم الاخوان المسلمين في مصر.

الرسالة الثانية:
أن كل ما يجري من حوارات للمصالحة الفلسطينية في الدوحة وغيرها من عواصم عالمية هي هراء ينبغي التوقف عنه، طالما أنه يجري بعيداً عن القاهرة بل يستخدم ضدّها في ظل ما يفرزه العالم من إستقطابات، جزء من هذه الإستقطابات يهدف إلى ضرب مصر في إقتصادها وأمنها القومي، وتحويلها إلى بلد يتناحر فيه أمراء الحرب وتزهق فيه أرواح الأبرياء كما جرى وما زال في بعض البلدان العربية، ولسنا بحاجة للتذكير بما يعنيه إستقرار جمهورية مصر العربية.

الرسالة الثالثة:
للقيادة المصرية وشعبها العظيم، رسالة محبة من الشعب الفلسطيني، تمحو كل ما شاب المرحلة السابقة من توتر واثارة مقصودة وغير مقصودة، هي دعوة لإستمرار مصر في جهودها لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني، وتعزيز التعاون الإقتصادي وتسهيل حركة عبور الأفراد والبضائع من خلال معبر رفح والشراكات الإستثمارية المختلفة، لما في ذلك من دور ايجابي يعزيز قدرة الفلسطينيين على الاستمرار في مواجهة الإحتلال وجرائمه المختلفة، أخطرها ما يتعلق بالإستيطان ونهب الأرض.

الرسالة الرابعة:
هناك فرق بين المواقف الرسمية التي تقررها بعض الأطراف الفلسطينية ومنها موقف رئيس السلطة ومسؤول حركة حماس خالد مشعل، وبين موقف الشعب الفلسطيني الذي أطلقت غالبية من عوائله إسم جمال عبد الناصر على أسماء ابنائهم، ويرى في مصر حاضنة قضيته الوطنية منذ نشأتها حتّى الآن، بل هي خط الدفاع الأوّل عن الشعب الفلسطيني في كل الأزمات، لهذا يستقبل الفلسطينيون بتقدير ورحابة صدر كل جهود مصر من أجل المصالحة الشاملة، ويبنى آمالاً عليها، بما فيها مبادرة الرباعية العربية.

مبارة لكرة القدم، كشفت مخزوناً هائلاً من عشق الفلسطينيين لمصر وشعب مصر، مزجت ما بين السياسة والرياضة، الفلسطينيون باركوا لمصر وشعبها، ومهروا كل التهاني بكلمتين يختصران كل الكلام، "بنحبّك يا مصر".

* كاتب وناشط فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - mahadyma@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2017   "حماس" وخطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

20 أيلول 2017   محورية القضية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2017   كردستان واسكتلندا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2017   لعبة شد الأعصاب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج

18 أيلول 2017   الموقف الفلسطيني من "الأونروا"..! - بقلم: د. مازن صافي




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية