26 June 2017   The Israeli-Palestinian conflict and the role of President Macron - By: Gilles Pargneaux and Alon Ben-Meir


23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



5 شباط 2017

استدراك..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أحيانا؛ قد تدهم الأحداث الفرد أو الشعب أو القادة؛ منهم من يستسلم لها وينتظر المقادير، والتحولات الإقليمية والعالمية، ويقف عاجزا محتارا، وتبقى يده هي السفلى؛ وقلة تقبل التحدي، وتشمر عن سواعدها، وتسارع لفهمها وتحليل مكوناتها؛ للتغلب عليها والتحكم بها لاحقا والانتصار؛ لتكون لها الريادة وصناعة الأحداث، وصفحات التاريخ الذهبية.

بالنظر إلى ما يجري من حولنا من أحداث؛ فان العالم العربي ومنهم الفلسطيني ينتظر الأحداث أن تدهمه دون أن يكون له أي تأثير في اتجاهاتها – ترمب مثلا -  أو الاستفادة من ايجابياتها وتجنب سلبياتها؛ كون من يصنع الحدث ليس كمن يستقبله ويجري عليه الفعل، فشتان بين الفاعل والمفعول به؛ والثمن دوما؛ يدفعه الضعيف والعاجز.

لو تأملنا الواقع الفلسطيني؛ فلا أحد ينكر أن اتفاق "اوسلو" فرض من قبل القوي وهو هنا أمريكا ودولة الاحتلال؛ على الطرف الأضعف وهو هنا السلطة الفلسطينية، فلا الدولة أقيمت، ولا التحرر من الاحتلال جرى، ولا الواقع تغير للأفضل؛ بل للأسوأ؛ بدليل تحول الضفة الغربية المحتلة؛ إلى كانتونات، ومستوطنات وطرق التفافية، وبؤر ومناطق صناعية؛ تلاشى معها حلم الدولة الفلسطينية.

كل قوي له نقاط ضعف، وكل قوي لا تدوم قوته؛ وكل ضعيف له قوى بحاجة للتفعيل والاستكشاف؛ فانظر معي إلى دولة الاحتلال؛ كيف ضعفت وخرجت مكره من جنوب لبنان، وهدمت 20 مستوطنة في غزة بيديها، قال عنها شارون يوما أنها مثل تل الربيع"تل أبيب"، وانظر كيف أن قادتها ورؤسائها فاسدين ونخرت في أجسادهم مختلف السموم؛ رغم حالة القوة الظاهرة المزيفة التي تتغذى على دم فاسد وهو الدعم الغربي، والأمريكي خاصة.
 
العالم العربي الحالي؛ هو نتاج حالة القهر والاستبداد من قبل قادته، فمن يأخذ ويحصل على شيء هو ليس من حقه؛ فانه لا يستطيع أن يطور نفسه وينهض ببلده؛ كونه سيبقى يهدر الطاقات في سبيل  ما حصل عليه بوجه غير حق، ليحافظ عليه، وكل حكام العرب لم يحصلوا على كرسي الحكم برضا شعوبهم؛ ومن هنا يمكن فهم أصل المشكلة.

استدركت الشعوب خطر حكامها؛ وخرجت بالربيع العربي، فسارعت أمريكا وروسيا وكل الدول الاستعمارية لتدارك الأمر، واحتواء الربيع أو الانقلاب عليه، وهو ما نجحوا فيه مؤقتا، ولكنهم بالمحصلة لن يستطيعوا تغيير نواميس الكون القاضية بزوال الظالم.

لاحقا استدرك الوضع أيضا الفلسطينيون؛ واستطاعوا بناء قوة لم تستطع قوة الاحتلال على جبروتها والمدعومة غربيا؛ أن تهزمها أو تسحقها، وصمدت في ثلاث حروب متتالية خلال سنوات قليلة، فما عاد الزمن يعمل لصالح دولة الاحتلال؛ التي تتقلص وتنحسر وتزداد بغضا وكرها من قبل دول العالم.

الأصح في هذه المرحلة الصعبة على القضية الفلسطينية؛ وخاصة بعد مجيء ترمب؛ وإعلان الاحتلال دفعة واحدة؛ عن خطط لبناء ألاف الوحدات الاستيطانية الجديدة؛ سرعة تدارك القيادة الفلسطينية للوضع، وعدم ترك الأحداث والاستيطان يدهمها ويلغي نهائيا فكرة الدولة الفلسطينية، وعليها طي صفحة الانقسام، وتفعيل الطاقات الفلسطينية الخلاقة، والعمل ضمن برنامج وطني موحد، وإلا فان الزمن يدهمها ولن يرحمهما، والتاريخ سيسجل.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 حزيران 2017   الصوت الفلسطيني في هرتسليا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

28 حزيران 2017   مبادرة الرئيس وتفاهمات حماس – دحلان- مصر..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

28 حزيران 2017   حول ما يسمى بمبادرة السلام الإسرائيلية - بقلم: راسم عبيدات

28 حزيران 2017   الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني ودور الرئيس الفرنسي الجديد ماكرون - بقلم: جيلز بارغنيوكس وألون بن مئير


27 حزيران 2017   الطريق إلى غزة أقل كلفة من هرتسيليا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

27 حزيران 2017   في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 حزيران 2017   عيد فلسطين للأطفال فقط..! - بقلم: خالد معالي

26 حزيران 2017   المسجد الأقصى حزين في العيد..! - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2017   عيد الفطر.. فلسطين صامدة..! - بقلم: عباس الجمعة

24 حزيران 2017   نصب الشهيد نزال باق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية