24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery


20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



10 شباط 2017

الإنتخابات بين الإسحقاق والواقع..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أعلنت حكومة التوافق الوطني موعدا جديدا لإنتخابات المجالس البلدية والمحلية والقروية في الثالث عشر من مايو / آيار القام. من حيث المبدأ يعتبر هذا التحديد إلتزاماً ووفاءاً  من الحكومة بما تعهدت به سابقا، عندما تم تأجيل إجرائها في الثامن عشر من إكتوبر 2016. أضف إلى ان إجراء الإنتخابات البلدية يعتبر إستحقاقا قانونيا كفله النظام الأساسي (الدستور) الفلسطيني، ولا يجوز للسلطات التنفيذية الحؤول دون إنفاذ القانون والنظام. كما ان الإنتخابات المحلية، هي حاجة جماهيرية في إنتخاب من تراه مناسبا لتمثيل مصالحها في المجالس البلدية والمحلية والقروية. لإن طريق التعيين والفرض من قبل الوزارة المختصة يسيء للعلاقة مع المواطنين، ويصادر حقهم في إختيار ممثليهم.

غير ان المرء، يعتقد ان الشروط الذاتية مازالت غير مهيئة لإجراء الإنتخابات، لإكثر من إعتبار، منها: اولا رفض حركة الإنقلاب الحمساوية إجراء الإنتخابات في محافظات الجنوب. لإنها لا تتوافق مع خيارها الإنقلابي. فالجميع لاحظ كيف تعاملت محاكمها غير الشرعية مع قوائم العديد من المجالس المحلية والقروية في قطاع غزة. بالإضافة إلى انها راهنت على إستغلال الإنتخابات لتعويم إنقلابها، والقاء عبء المجالس البلدية والمحلية في وجه السلطة، وتحميلها تبعاتها، وتشريع محاكمها ومؤسساتها الميليشاوية رسميا؛ ثانيا لا يجوز إجراء الإنتخابات البلدية في الضفة دون غزة والقدس. وأي خطوة من هذا القبيل تسيء لوحدة الأرض والشعب والمؤسسة؛ ثالثا حسب التقدير المبدئي، لا توجد جاهزية عند القوى السياسية المختلفة، رغم دعمهما الصريح لإجراء الإنتخابات. لكن هناك فرق بين الترحيب والتأييد المبدئي للإنتخابات، وبين الواقع المعطي. صحيح جاهزيتها (القوى) من عدمه لا يحمل الحكومة المسؤولية عن تحديد التاريخ لإجراءها، لإنها مسؤوليتها هي، وليس القوى السياسية. ومن لم يستعد للإنتخابات، فهذه مسؤوليته. مع ذلك في إطار التناغم والتكامل بين الحكومة والقوى السياسية، يفضل دائما إيجاد المناخ الملائم للتفاهم المشترك بين فصائل منظمة التحرير بشكل خاص والفصائل بشكل عام والحكومة؛ رابعا الإستعدادات اللوجستية ألأخرى المتعلقة بالإنتخابات، هل باتت جاهزة من محاكم ورقابة وضمان شفافية الإنتخابات في محافظات الجنوب؟

إنطلاقا مما تقدم، فإن المرء بقدر ما يرحب بخطوة الحكومة وإلتزامها بتعهداتها ، بقدر ما يضع اليد على القلب خشية عدم إستكمال التحضيرات الضرورية لإجرائها. اضف الى ان الأفضل للسلطة وحكومتها الشرعية التريث قليلا، لاسيما وان الأجواء تتجه لتشكيل حكومة وحدة وطنية. وهي بدورها المؤهلة لخلق مناخ أنسب لتحديد زمان الإنتخابات وضمان الشروط الملائمة لإتمامها بما يتوافق مع النظام الأساسي.

نعم الجميع مطالب  بدعم الخيار الديمقراطي، ودعم الإنتخابات كإستحقاق ضروري للشعب عموما والمواطن بشكل خاص بالتلازم مع المؤسسة الرسمية، التي عليها واجب ترسيخ معايير الديمقراطية في مختلف اوجه الحياة الفلسطينية. لكن كي تصيب وتنجح في مسعاها، يتطلب منها إتمام إجراء الإنتخابات في جناحي الوطن في آن واحد بما فيها القدس العاصمة المحتلة، والإبتعاد عن سياسة القفز عن اي تجمع من تجمعات شعبنا، لما لذلك من مردود سلبي على الشعب والمؤسسة في آن.

مع ذلك لا يملك المرء، إلآ ان يبارك خطوة الحكومة، وأن تتمكن من النجاح في مساعيها الديمقراطية لبلوغ ما تصبو إليه. وأي كانت الملاحظات على تحديد الموعد، فإن الضرورة تحتم على الجميع الإستعداد لإجراء الإنتخابات البلدية والمحلية والقروية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


27 اّذار 2017   في قمة عمان، هل يحضر القذافي؟! - بقلم: حمدي فراج

26 اّذار 2017   الصندوق القومي وإرهاب ليبرمان - بقلم: عمر حلمي الغول

26 اّذار 2017   اغتيال مازن فقهاء رسالة.. فمن يقرأ؟ - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 اّذار 2017   طبول حرب تُقرع بكاتم صوت..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

26 اّذار 2017   توقيت اغتيال الشهيد فقها - بقلم: خالد معالي

26 اّذار 2017   قمة الاردن واستعادة الموقف العربي..! - بقلم: د. هاني العقاد

26 اّذار 2017   محظورات خطرة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

26 اّذار 2017   رسالة الى الكاتب الرفيق الياس نصرالله - بقلم: زاهد عزت حرش

26 اّذار 2017   نظام المصلحة العربية المشتركة وفلسطين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 اّذار 2017   القمة والطموح العربي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 اّذار 2017   رسالة بدماء الفقهاء..! - بقلم: فارس الصرفندي

25 اّذار 2017   استقاء العبر من اغتيال الشهيد فقها..! - بقلم: خالد معالي

25 اّذار 2017   الحرب على شعبنا بغرض التصفية والتبديد..! - بقلم: راسم عبيدات




6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية