15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



11 شباط 2017

شمبانيا وعطور تطيح بنتنياهو.. فما الذي يطيح بالحكام العرب؟!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يبدو ان  نهاية المستقبل السياسي لنتنياهو  قد اقتربت كثيراً، حيث تكثفت مؤخراً عمليات التحقيق معه من قبل الشرطة الإسرائيلية حول قضايا رشا وفساد تخصه وتخص زوجته سارة، تمحورت حول  هدايا فاخرة عطور وشمبانيا وسجائر فاخرة ومجوهرات وحلي قدمت لهما من رجال أعمال في سبيل منافع ومصالح مشتركة، وهذا التحقيق  المكثف قاد الشرطة الى رفع توصية للقضاء بفحص إمكانية محاكمة نتنياهو وتقديمه للعدالة، وهذه المحاكمة لنتنياهو ستضح حداً لمستقبله السياسي، كما وضعت عمارة هولاند في القدس حداً للمستقبل السياسي لسلفه أولمرت، والتي على خلفية تلقيه رشا في بنائها يقبع خلف جدران السجن، والفرص والإحتمالات كبيرة بان ينضم اليه نتنياهو في القريب العاجل.

ولعل الإدارة الأمريكية السابقة، إدارة أوباما، هي من فتحت النار على نتنياهو الذي تعامل معها بغطرسة وعجرفة وعنجهية، وبالذات مع أوباما وكيري، وقد ردت الإدارة الأمريكية على ذلك، بالسماح بتمرير قرار مجلس الأمن الدولي (2334) الخاص باعتبار الإستيطان غير شرعي في القدس والضفة الغربية ودعوة حكومة الإحتلال الى وقفه، من اجل تعميق ازمته السياسية في الإئتلاف الحكومي، وتحميله المسؤولية عن تدهور علاقات إسرائيل مع الولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصاً بأن ذلك ترافق مع فضحية الغواصات الألمانية، المتهم نتنياهو بتلقي رشاوي فيها، حيث أن محاميه الشخصي ديفيد شمرون، هو وكيل رجل المال والأعمال اليهودي ميكي غانور ممثل مجموعة "ثيسنكروب مارين سيستمز" الألمانية التي تتولى بناء تلك الغواصات، لتتوالى الفضائح بعد ذلك في ملفات فساد له ولزوجته سارة مع رجال أعمال ومالكي صحف إسرائيلية.

المواطنين الإسرائيليين والأحزاب الإسرائيلية يراقبون ويتابعون عن كثب التطورات في قضايا فساد نتنياهو وزوجته، وجرت أكثر من مظاهرة مطالبة برحيله، في حين الأحزاب الإسرائيلية بدأت بالإعداد الى مرحلة ما بعد نتنياهو، على اعتبار ان إدانته وسجنه ستقود الى انتخابات إسرائيلية مبكرة، فزعيم البيت اليهودي "نفتالي بينت" والذي اعتقد انه صاحب الحظ الأوفر في خلافة نتنياهو، حيث بدا بالعمل على تشكيل كتلة يمينية تشق طريقه نحو رئاسة الوزراء، وفي ظل مجتمع إسرائيلي يشهد انزياحات كبيرة وغير مسبوقة نحو اليمين والتطرف، فإن "بينت" سيكون الأكثر تعبيراً وخدمة لمصالحه ومشاريعه وقضاياه، وخاصة جمهور المستوطنين، في حين لا أرى بأن قوى المعسكر الصهيوني كـ"لبيد" زعيم حزب "يوجد مستقبل" أو "تسيفي ليفني" من "المعسكر الصهيوني" سيكون لهما حظوظ كبيرة في تولي رئاسة الوزراء في دولة الاحتلال.

رئيس وزراء ثاني يطيح به الفساد من الحكم ويقوده الى السجن في دولة الاحتلال، رغم أن الخدمات التي قدماها للدولة، ولمجتمعهما الصهيوني، في كل المجالات والميادين كبيرة جداً، وكانا همهما وحلمهما الحفاظ على دولة الاحتلال قوية ومتسيدة في المنطقة، بالمقابل حكام عرب يتعاملون مع شعوبهم على انهم رعاع أو عبيد، يمارسون كل أشكال القمع والبطش والتنكيل بهم، لا يشاركونهم لا في السلطة ولا في القرار، ولا نمو ولا تنمية اقتصادية، بل ثروات وخيرات بلدانهم تنهب وتسرق من قبل فئة قليلة من الحاكمين والدوائر الأميرية والعشائرية والقبلية المحيطة بهم، وامن بلدانهم مستباح من قبل قوى خارجية، لا أحد يجرؤ على مجرد التلميح وليس التصريح عن فسادهم وبذخهم وحجزهم لشواطىء كاملة وفنادق بمليارات الدولارات لراحتهم واستجمامهم في البلدان الغربية، في حين شعوبهم تئن تحت وطأة الفقر والجوع.

ما يسمى بـ"ثورات الربيع العربي"  كشفت عن عمليات نهب بمئات المليارات وأرصدة لحكام عرب  منهوبة من أموال شعوبهم تعجز الكمبيوترات عن عدها وحسابها.

ولعل ما نشر عن أرصدة لحكام العراق بالمليارات في البنوك الأمريكية والتي سيضع الرئيس الأمريكي يده عليها، تكشف عن حالة تعفن وفساد تعيشها أغلب الأنظمة العربية، بحيث أن الأموال المسروقة والمنهوبة من قبل من حولوا دولهم الى ممالك واقطاعيات خاصة بهم وبأسرهم المالكة، تكفي لتحويل العالم العربي الى جنة الله على أرضه، وفي مصاف الدول المتقدمة والمنتجة في كل المجالات والميادين.

القيادات والزعامات العربية لا يسقطها لا الفساد ولا التعفن ولا حتى الخيانات العلنية، صحيح بأن الشعوب تعاني من اضطهاد وقمع وغياب للديمقراطية والحريات وإفتقارها للوعي، ولكن تلك الشعوب وما يسمى بالقوى المعارضة للأنظمة، هي تتحمل مسؤولية كبرى في هذا الجانب، فهي غير مستعدة للتضحية في سبيل حريتها وتحسين شروط وظروف حياتها، وكنس الأنظمة الفاسدة، فالشعوب والأحزاب التي تهلل وتطبل للأنظمة الفاسدة وتقول عاش "طويل العمر" هي شريكة في الفساد، ففي زمن الثورة المعلوماتية والتكنولوجية، لم تعد تلك الأنظمة قادرة على استمرار سيطرتها على الفضاء الإعلامي والثقافي، بل يمكن الوصول للمعلومة والتعبير عن الموقف والرأي بألف طريقة ووسيلة.

لا يمكن لشعوب تعيش وفق نظرية إطاعة اولي الأمر، التي توظفها الأنظمة لخدمة مصالحها واستمرار سيطرتها وحكمها لتلك الشعوب، ولأحزاب "مخصية" مدجنة أن تطيح بتلك الأنظمة، او تعمل على تغييرها.

كل انظمتنا لا تغيب سوى بالموت وحتى ما بعد الموت او قبله يكون ورثتها جاهزين، ورثة تصفق لها الشعوب من جديد، وكأن جينات الديمقراطية والحرية لم تعرف طريقها الى شعوب هذه الأمة، ففي الوقت الذي تعي شعوبنا مصالحها، وتكون قياداتها من القوى والأحزاب على قدر المسؤولية وتضحوية حقيقية فانا أثق حينها بأن التغيير قادم نحو غد عربي مشرق، يكنس كل أنظمة "العهر" والفساد والقمع والذل.

دولة محتلة وفاسدة تحاكم قياداتها رغم كل خدماتهم الجليلة لدولتها،وتزج بهم في السجون والمعتقلات، هي قادرة على البقاء والتطور والسيطرة، ودول حكامها شلة من الفاسدين والتجار، وشعوبها تصفق لها كشريك لهذا الفاسد المتوالد كمتوالية هندسية، سيبقى تطورها محتجزاً وتئن تحت وطاة الفقر والجوع والذل.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2017   "حماس" وخطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

20 أيلول 2017   محورية القضية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 أيلول 2017   كردستان واسكتلندا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2017   لعبة شد الأعصاب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية