15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



12 شباط 2017

العاشر من شباط وسجن النقب


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في قسم "أ" من سجن النقب الصحراوي، حيث كنا بهذا المعتقل الذي تم الزج به آلاف من خيرة شبابنا بسبب دورهم ونشاطهم الكفاحي ابان الانتفاضة الشعبية الكبرى كنا وقتها نعد العدة لاحياء ذكرى انطلاقة الحزب الشيوعي الفلسطيني والذي أصبح اسمه لاحقاً حزب الشعب.

هذا الحزب الذي لعب دوراً طليعياً بهذه الانتفاضة التي شكلت نقطة ضوء بل شعاعاً رحباً لكفاح شعبنا باتجاه تحقيق أهدافه الوطنية، وذلك من حيث وضوح الهدف وطابعها الديمقراطي المبنى على المشاركة الشعبية والتي تم التعبير عنها باللجان الشعبية وبمشاركة كافة قطاعات شعبنا وفئاته الاجتماعية والعمرية المختلفة وسياقها الشعبي المستند إلى مبادئ حقوق الانسان   وحق الشعوب في تقرير المصير.

كان المعتقلين قد خرجوا للتو من إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على سوء الاوضاع وصلافة إدارة المعتقل والتي تم التعبير عنه بنقص كميات الطعام وردائه نوعيته، والاغطية، والاهمال الطبي وغيره من المسائل، خاصة إذا أدركنا ان إدارة معتقل النقب أرادته انه يكون الاسوء بهدف خلق الصدمة في نفوس المعتقلين ولثنى الشباب من خارجة للاستمرار في مسيرة كفاهم بسبب رهبة هذا المعتقل الصحراوي.

استمر الاضراب ستة ايام متواصلة رغم أن القوام الأعظم من المعتقلين كانوا من الشبان الصغار والاشبال واستجابت به إدارة المعتقل لبعض المطالب ورغم ظروف الانهاك الجسدي التي أثرت على أجسام المعتقلين إلا أننا صممنا أن نقوم بالاحتفال بذكرى احياء إعادة تأسيس الحزب، حيث كنا نشعر ان الانتفاضة جاءت تعبيراً عن برنامجه ورؤيته المؤمنة بالخيار الجماهيري  وبالعمق الديمقراطي، بما يتضمن الرؤية السياسية المبنية على اقامة الدولة المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 67، وبما يضمن حق العودة تنفيذاً للقرار 194، حيث جرى التعبير السياسي الجمعي والممأسس عن هذا البرنامج الناتج عن الانتفاضة الشعبية الكبرى في اعلان وثيقة الاستقلال بالجزائر عام 1988.

لقد قامت إدارة المعتقل وبصورة وحشية باقتحام السجن بهدف ارهاب المعتقلين في يوم 9/2/1989 بسبب احتكاك  بين بعض المعتقلين وإدارة المعتقل مطلقين رشاشات الغاز والقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه، وذلك بهدف  كي الوعي وتقويض أية مطالب من المعتقلين لتحسين شروط الاعتقال وانتقاماً لحالة الاضراب عن الطعام التي نظرت إليها إدارة المعتقل كتحد كبير لها ولسلطتها.

وعلى الرغم من هذه الظروف الصعبة، حيث الخروج من الاضراب عن الطعام والقمع الوحشي استمرينا بقرارنا وقمنا بإحياء يوم إعادة التأسيس في 10/2/1989 أي باليوم الثاني لعملية اقتحام الإدارة الشرسة بحق الأسرى.

لقد كان عرساً وطنياً طليعياً، حيث شارك إلى جانب رفاق الحزب ممثلي كافة القوى السياسية المتواجدة بالمعتقل، وقد شكل الحفل مناسبة لتجديد العهد باستمرار الكفاح والدفع بالانتفاضة إلى الأمام وصولاً لتحقيق أهدافها إلى جانب التأكيد على الوحدة الوطنية والاقرار بأهمية وثيقة الاستقلال ذات المضمون الوطني والديمقراطي.

في هذه الايام تمر ذكرى إعادة التأسيس في العاشر من شباط وقد جرت متغيرات رئيسية ومياه كثيرة سارت بالنهر.

من الهام إعادة تقييم التجربة والوقوف على اسباب تراجع الحزب هو والعديد من قوى اليسار، حيث تكمن أهمية هذه المناسبة باستخلاص العبر وإجراء مراجعة موضوعية ومهنية بهدف الاستفادة منها ومن أجل الشروع في استنهاض الحزب وتيار اليسار من جديد.

من العناوين الرئيسية التي هي بحاجة إلى المراجعة، نذكر منها الموقف من أوسلو والسلطة والمشاركة بها، الرؤية الايديولوجية التي هي بحاجة إلى تجديد باتجاه مفهوم واسع ونوعي لليسار بأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الكونية وتجارب الحكم وعمليات تشكيل حركات اجتماعية تقدمية ذات اختصاص في مجال حقوق الانسان والشباب والمرأة والديمقراطية والعدالة ومناهضة منهجية العولمة المتوحشة وسياسة الليبرالية الجديدة وغيرها من الأمور بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية.

إن الاستقلالية البنيوية إدارياً ومالياً عن تركيبة السلطة وإعادة احياء الحالة الاجتماعية والمؤسسة المبنية على المشاركة يشكل مدخلاً مهماً للمراجعة إلى جانب تعزيز الديمقراطية بالحياة الداخلية وبنية المجتمع هذا بالإضافة إلى إعادة احياء المبادرات بأبعادها الوطنية والاجتماعية وتجديد التحالفات مع القوى الصديقة بالعالم علماً بأن تشكيل تيار يساري ديمقراطي واسع يجب ان يبقى على رأس أجندة عمل الحزب، وغيره من قوى اليسار.

الحفاظ على تراث الحزب ومسيرته يتطلب المراجعة النقدية الجريئة على طريق بناء تياراً واسعاً منخرطاً مع حركة الجماهير وقادر على التعبير عن أهدافها ومتطلباتها وباتجاه يرسي دعائم القيم والمبادئ الوطنية والديمقراطية والتنويرية بالمجتمع.

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2017   "حماس" وخطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

20 أيلول 2017   محورية القضية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 أيلول 2017   كردستان واسكتلندا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2017   لعبة شد الأعصاب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية