26 May 2017   Uri Avnery: The Visitation - By: Uri Avnery




19 May 2017   Uri Avnery: Parliamentary Riffraff - By: Uri Avnery

18 May 2017   How to reform the education system? - By: Daoud Kuttab




15 May 2017   Israel tutors its children in fear and loathing - By: Jonathan Cook

12 May 2017   Uri Avnery: A Curious National Home - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



16 شباط 2017

بيبي يطيّر كلام.. في عيد الحب..!


بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حلّ عيد الحب هذا العام واسرائيل تعيش حالة حب لم تشهد لها مثيلا، سواء داخليا أو خارجيا على صعيد العلاقات الدولية، خاصة بعد انتخاب الرئيس الأشقر السمين ترامب في الولايات المتحدة، بعد ثماني سنوات من رئاسة الرئيس الأسود الهزيل أوباما، والحب أنواع وأشكال وفيه ألوان منوعة ومزركشة، كي تسعد قلب امبراطور اسرائيل الجبار الأبدي ابن نتنياهو المعظم، حفظه الله وسدد خطاه.

عشية العيد قدم نتنياهو المعايدات، وكانت أولى المعايدات لأقرب الناس اليه زوجته ورفيقة حياته في الحلال والحرام. فكر كثيرا نتنياهو وانتقى أحلى الأفكار وحزم أمره واتخذ القرار، قرر أن يقدم لزوجته سارة مفاجأة دون أن تبدر منه اشارة. اقترب بنيامين من أذن سارة وأسرّ لها همسا: قررت أن أهديك الملف! دهشت سارة واستغربت ونظرت اليه نظرة، وقالت: هات من الآخر وبدون دوران أو لف. فاستوى بيبي في جلسته ورسم ابتسامة مصطنعة بشفتيه: عزيزتي، بمناسبة عيد الحب وبدون مقدمات، أهديك الملف اللعين ملف المشتريات، فأنت تعلمين أنه اذا وقعتُ لن أبقى وحدي أما اذا وقعتِ أنت فسأنتشلك بيدي. فنحن اعتدنا أن نتورط ونخرج كالشعرة من العجينة، لذا بادليني التهمة وسأحرص على انقاذك من تحت السكينة. فقفزت سارة من مكانها، وعانقت زوجها وماءت: بيبي حبيبي انت مصيبة، طبعا سأقول أني أنا سارة من اشترت النبيذ والسيجارة، طبعا أنت لم تعرف أني أتلقى الهدايا، فأنت رئيس حكومة مشغول بالقضايا، تحضر مرهقا لتناول العشاء، ترى النبيذ وتشربه كالدواء ..ولينفلق كل المحققين ومعهم القضاة اليساريين.

وبات الحبيبان النتنياهو مع فضائحهما، وهما مطمئنان بأن اليمين سينقذهما، سيخرج للتظاهر في الشوارع والساحات، حتى يخضع القضاء ويخنع للاملاءات.

وفي اليوم التالي أفاق بيبي وفي رأسه فكرة مبتكرة، دعا خصمه وحليفه اللدود كحلون ليرافقه في جولة شعبية لتناول الحمص والشوارما ليغطي على فضائحه العلنية والسرية، وأعلن له عن حبه له وتفضيله على سائر وزرائه وقال له: عزيزي بل حبيبي كحلون، يا أعز عليّ من العيون، اني اخترتك شريكا في عيد الحب، وسأزرع الغيرة في قلوب من أحب، وأثبت للجميع أننا نحب الفقراء، نأكل معهم ونشرب معهم ونقاسمهم الغذاء، وأقسم أني لن أسرق بعد اليوم تعبهم ولعن الله سارة التي أبعدتني عنهم. فلم يستغرب كحلون ولم يندهش فهو عرف نتنياهو عن قرب، وعرف وفاءه لوعوده.

ويبقى الحب الأبدي بين اسرائيل والولايات المتحدة، وكم كان سعيدا نتنياهو بعيد هذا العام، حيث خلصّه الأمريكان من أوباما وأحضر له ترامب على طبق من ذهب، فكان من الطبيعي أن يسافر بيبي لملاقاه حبيبه في عيد الحب. ولم يوفر ترامب عبارات الحب والثناء على صديقه الاسرائيلي حيث تبادلا مشاعرهما تجاه بعضهما براحة وصفاء، خاصة وأن ترامب كشف عن وجود بينهما للكيمياء: نتنياهو شخص جيد ويريد فعل الشيء الصحيح لاسرائيل، ويريد صنع السلام يريده من أعماق قلبه العليل. وبما أني أحب جدا اسرائيل فأنا لا أريد التنديد بها خاصة في هذا اليوم الجليل. أنا أعرف اسرائيل جيدا وأحترمها وأحبها وهي مرت بفترة صعبة مع سلفي الذي مقتها. أنا أحب اسرائيل والاسرائيليين، وأنا أريد السلام لصالح المستوطنين. لكننا نعلن أن السلام هام للطرفين، حتى لا يلومنا العشاق في عيد الفالنتاين.

وتلقى بيبي الهدية بافتخار، وأسدل على وجهه علامات الوقار: عزيزي ترامب أيها الكاوبوي الأشقر، كم اشتقت لك ومقتّ سلفك الأسمر. فأنا أحب الشقر وأنت تعرف أن سارة شقراء، وابني أشقر ووسادتي شقراء. أشكرك أنك تفهمني وتحبني، وأنا أحب من يحبني وأكره من يكرهني، ودعنا اليوم نشرب نخب حبنا، ولنترك للغد كل ما ينغص أمرنا.

فشرب الاثنان الأنخاب وأغلقا عليهما الباب..

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

27 أيار 2017   إنتصار الأسرى إنتصارين - بقلم: عمر حلمي الغول

27 أيار 2017   ما بعد إنتصار الأسرى..! - بقلم: راسم عبيدات

27 أيار 2017   وانتصر الأسرى..! - بقلم: خالد معالي

27 أيار 2017   نميمة البلد: الانزلاق نحو الانتحار..! - بقلم: جهاد حرب


27 أيار 2017   الأصول العشرين لأحمد يوسف..! - بقلم: بكر أبوبكر


26 أيار 2017   اضراب الاسرى كاشف العورات..! - بقلم: حمدي فراج

26 أيار 2017   اللعب مع الكبار..! - بقلم: عمر حلمي الغول


26 أيار 2017   الجرح الفلسطيني ومعركة الاسرى - بقلم: عباس الجمعة

26 أيار 2017   أين دعم القطاع الخاص الفلسطيني للقدس؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 أيار 2017   ماذا يعني أن تكون فلسطينياً؟! - بقلم: حسن العاصي

26 أيار 2017   فلسطينيات.. الطنطورة - بقلم: د. أحمد جميل عزم

25 أيار 2017   رسالة حميمة إلى أبو العبد هنية..! - بقلم: د. محمد المصري



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية