24 March 2017   Uri Avnery: The National Riddle - By: Uri Avnery


20 March 2017   Revisiting the Oracle: Turner at the Frick - By: Sam Ben-Meir

17 March 2017   Uri Avnery: The Most Moral Army - By: Uri Avnery


10 March 2017   Uri Avnery: Perhaps the Messiah will Come - By: Uri Avnery




6 March 2017   Trumpism And Anti-Semitism - By: Sam Ben-Meir

3 March 2017   Uri Avnery: The Cannons of Napoleon - By: Uri Avnery

1 March 2017   Palestinians celebrate second Arab ‘idol’ - By: Daoud Kuttab













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 شباط 2017

"أولاد الغيتو".. قُطبة قُطبةً


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

وصف صديق أكاديمي تفاعله مع إحدى الروايات بطريقةٍ فاجأتني؛ إذ قال إنّه كان يصل مرحلة لا يستطيع معها إكمال القراءة، ليس مَللا أو تعباً، بل لقسوة المشهد، فيَقلِب الرواية ليلتقط أنفاسه، قبل أن يُكمِل. وما فاجأني أن الشيء ذاته حصل معي في الرواية نفسها، وعشتُ الحالة ذاتها مع بضعة كتب، وفي حالات أخرى كانت تنقطع الأنفاس لجمال المشهد في الوصف.

كان ما حدثَ أثناء قراءة رواية إلياس خوري الأخيرة مختلفا. وللرواية عنوانان على الغلاف؛ "أولاد الغيتو" و"اسمي آدم". فلأول مرة أجد نفسي أوقف القراءة كليّاً؛ لا لعدم رغبة في القراءة، بل من فرط الإعجاب. وقررت أن أعود وأقرأها من البداية مجدداً بشكل مختلف، ممسكاً دفتراً خاصاً لأسجل كيف أفهم وأتفاعل مع أجزائها، فهي تتضمن نوعاً من استعراض ملامح الأدب والتاريخ العربي الاجتماعي منذ الجاهلية والأمويين؛ وهي تروي جزءا من سيرة خوري النضالية داخل الثورة الفلسطينية، وتتضمن رؤية نقدية ذاتيّة لكتاباته السابقة، بكل ما تتضمنه من أحداث صادمة وفرحة مذهلة في مخيمات اللاجئين. والأصعب ربطه كل هذا بنشوء "غيتو"؛ أي حَي مُحاطٍ بالأسلاك في مدينة اللد الفلسطينية، في العام 1948، وكيف استخدم الناس هذا الاسم، ربما نقلا عن جندي كان يحاصرهم، وكيف عاش الناس هناك. وقصص صاعقة؛ من تبول طبيب خوفاً، ومشاعر الناس وتصرفاتهم، ورقصة امرأة بلا وعي تحت فوهات البنادق في اللد، تشابهها تماما رقصة امرأة بلا وعي وسط مجزرة صبرا وشاتيلا، فضلا عن قصص فلسطينيين هربوا وهاجروا إلى الولايات المتحدة، ومفاجآت أخرى قد أعود لها عندما أنهي الرواية.

الواقع أني وجدت نفسي أهرب لاحقاً من الرواية خوفاً من الغرق داخلها. وعندما أُعلِنَ أن باحثين استخدموا ما يسمى "الهندسة العكسية" على جمجمة عمرها 9500 عام عُثِرَ عليها في أريحا، وموجودة في المتحف البريطاني ليرسموا وجه ذلك الشخص، ثم وَضَعَ البعض صورة وجدوها شبه متطابقة تقريباً مع صورة فلسطيني من أريحا، ما يزال حياً، فكّرت بإحضار كُتب كاثلين كينيون؛ باحثة الآثار الأميركية التي اشتغلت في أريحا والقدس منتصف القرن الماضي. ونفّذت الأمر وأحضرت أربعة كتب لها عندما تحدث أمين عام الأمم المتحدة عن القدس والهيكل المزعوم فيها.

لم أستطع قراءة الكثير في تلك الكتب. وأخيراً، أَنزلتُ من سقف مَكتبتي المُجلّد ثقيل الوزن المكون من 554 صفحة، باللغة الإنجليزية، وبحجم الصحيفة الصغيرة (التابلويد) عن الثوب الفلسطيني، والذي استعرتُهُ منذ عامين من صديق من دون أن أعيده، وكتَبتهُ حنان قرمان مُنيّر؛ علّني أقرأ عن استعارة الثوب الفلسطيني لنقوش وجدت في كهوف أريحا قبل أربعة آلاف عام. ولكن النتيجة أني وجدت نفسي أعود لـ"الغيتو".

كانت حنان دون الثامنة عندما احتُلت فلسطين العام 1948، وكذلك فرح الذي أصبح زوجها لاحقاً، وهو من اللد، "يتذكر عائلات تمر أمام  بيتهم (هاربة) والنساء تلبس الثوب الفلسطيني الجميل. أما الفلسطينيون الذين اختبؤوا فقد حصروا لاحقاً في غيتو، حيث قابل فرح، وهو ابن ثمانية أعوام امرأة بدوية من قرية قريبة، تلبس ثوبا أسود مطرزا، تسمى أم زويّد".

عاش فرح في كنيسة "الغيتو"، ثم هاجر مع حنان العام 1970، عقب زواجهما، إلى الولايات المتحدة. وطبيعي أن يحاولا الحفاظ على هويتهما هناك، واشترت حنان بعض الأثواب لها، لكن حياتهما تحولت في العام 1987؛ فقد جاء رجل يحمل أثواباً فلسطينية قديمة للبيع. أصيبا بالرعب من فكرة تشتت هذه التشكيلة الشاملة؛ تُشتَرى وتضيع وتُنسى. كانت بخيوط حريرية أحياناً، وبغطاءات رأس من عملات معدنية، وسوى ذلك. وقررا شراءها كلها، ولكن لا يوجد لديهما المال لذلك، فجاء الحل بِرهن بيتهما والاقتراض، واشتروا الأثواب.

في خلفية المشهد، أو في عمقه، كان "الغيتو" عند إلياس خوري، ومنه ذهب إلى صبرا وشاتيلا ورقصة أم حسن وباب الشمس والأمويين والعشق عند العرب، وأدب المهجر. وفي خلفية المشهد وعمقه، رحلة حنان وفرح، وكتابٌ رَسمَ خريطة القرى والبلدات والبوادي الفلسطينية مع تحليل قُطَب الأثواب (زخارفه)، ورسم تاريخ تفاعل الثوب مع البلدان المحيطة والعالم ومع الروح والإنسان.

تَهرُب، فتجد نفسك تهرب من "الغيتو" إلى "الغيتو"، مقيّداً بخيوط مُحكمة ومؤلمة كزخارف الثوب وجمالها.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 اّذار 2017   شجاعة ريما خلف وتقاعس المسؤولين العرب..! - بقلم: محمد خضر قرش

24 اّذار 2017   ماذا إذا خاف رئيس الموساد؟! - بقلم: جواد بولس

24 اّذار 2017   فلسطين "اليهود" وقصص القرآن الكريم..! - بقلم: بكر أبوبكر


24 اّذار 2017   السؤال الولجي..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

24 اّذار 2017   فرج فودة.. يوم مقتل قاتله يبعث من جديد..! - بقلم: حمدي فراج


23 اّذار 2017   قمة عباس ترامب: السيناريوهات المحتملة (2-2) - بقلم: حســـام الدجنــي

23 اّذار 2017   عروبة مهدّدة.. حالُ الثقافة العربية - بقلم: صبحي غندور

23 اّذار 2017   أكذوبة نظرية التغيير الثوري..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّذار 2017   دلالات زيارة مصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّذار 2017   عباس والسيسي.. مؤتمرات تركيا ودحلان - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّذار 2017   احمد ياسين.. الشهيد الذي لا يموت - بقلم: خالد معالي

22 اّذار 2017   قمة عمان وإستلهام روح إعلان الرياض..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية