24 February 2017   Uri Avnery: The Great Rift - By: Uri Avnery

23 February 2017   End the occupation! - By: Daoud Kuttab



21 February 2017   Trump and Netanyahu: Embracing Illusions, Ignoring Reality - By: Alon Ben-Meir

17 February 2017   Uri Avnery: How did it Start? - By: Uri Avnery

16 February 2017   ‘Radio is you’ on World Radio Day - By: Daoud Kuttab


14 February 2017   There Will Be No Palestinian State Under Netanyahu's Watch - By: Alon Ben-Meir

10 February 2017   Uri Avnery: That's How It Happened - By: Uri Avnery

9 February 2017   The legislative end to the two-state solution - By: Daoud Kuttab


8 February 2017   Relocating the American embassy to Jerusalem - By: Alon Ben-Meir











5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)




17 شباط 2017

التعليم: المسافة بين الوعظ والممارسة


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا يوجد أحد في المجتمع الفلسطيني لا يمارس الوعظ "بحق" التلاميذ من أجل أن يحبوا "الدراسة" ويلتزموا بها، ويقوموا بحل واجباتهم على أكمل وجه...الخ. لكن مثلما يعرف أي مبتدئ في التنشئة الاجتماعية، البشر من هذه الناحية يشبهون الله. يقول يسوع: "إن الله لا يستمع إلى ما تقول ألسنتكم، ولكنه ينظر إلى ما تفعل أيديكم." كذلك الطفل يكتسب السلوك المنتشر اجتماعياً، خصوصاً في نطاق الدائرة التي تحيط به مباشرة من قبيل الأهل والمعلمين والأصدقاء. إن كان الناس من حوله يقضون جل وقتهم في محراب الكتاب، فلا بد أنه سيصاب بالعدوى، أما إن كانوا يقضون الوقت في عبادة الأجهزة الإكترونية من قبيل الأجهزة المحمولة التي تحملهم إلى عوالم الفيس بوك وإخوانه، والفضائيات ..الخ فإنه سيتعبد معهم. إنه في النهاية ابنهم وهم قدوته ومثاله.

نلوم الطلبة لأنهم لا يريدون القراءة. ولكن من الذي يقوم بالقراءة في مجتمعنا؟ تقريباً لا أحد. ويمكن أن نقول بشيء من الثقة إن الناس جميعاً بمن فيهم الذين "يشتغلون" في العلم والتعليم لا يقرؤون إلا اضطراراً. مثلاً يمكن لأستاذ جامعي أن يقرأ لأنه مضطر إلى كتابة "ورقة" لغايات الترقية أو لحماية اسمه من تهجم الزملاء والزميلات. أما مدرس المدرسة فلا يقرأ في الأعم الأغلب إلا إن التحق ببرنامج ماجستير في إحدى الجامعات بغرض تحسين وضعه قليلاً. ولكنه في هذه الحال يمارس طرق الاحتيال المختلفة مثلما يفعل معظم طلبة الجامعة الذين يستعينون بالأصدقاء ومراكز خدمات الكتابة المنتشرة في كل مكان. ولا بد أن حالتنا قد وصلت إلى مستوى كوميدي عجيب من ناحية تطور هذا القطاع الغريب من فئة الخدمات الذي يقوم بكتابة انواع التقارير والأبحاث كلها في مستويات الدراسة المختلفة بما في ذلك الثانوية العامة، وما يقابلها في المدارس الخاصة من برامج أمريكية وأوروبية قد تحتاج بعض القراءة والكتابة.

ولأن الكبار لا خبرة لديهم في عالم القراءة، كما أنهم لا يحبون القراءة ولا يمارسونها، فإنهم يقدمون الوعظ والإرشاد للتلاميذ تماماً مثل الأب الذي يعظ أبناءه بعدم التدخين وهو يتلذذ بالسجائر في حضورهم، فيكون الأثر معكوساً، إذ يحس الصغار أنه يريد أن يحتكر المتعة لنفسه، ولا يريد أن يسمح لهم بالتمتع لأن ذلك يكلفه المال. يصبح الوعظ في ذهن الطفل رديفاً للبخل والأنانية.

إن فشلنا في مساعدة الأطفال في بناء مشاعر الحب للقراءة، وتقدير البحث والاكتشاف، متوقع تماماً بالنظر إلى أننا معشر الكبار لا نطيق "سيرة" العلم والبحث والقراءة والتفكير، وليس لنا قبل بها. لذلك نحن لا نستطيع أن ننقل للأطفال مهارات لا نحوزها. فاقد الشيء لا يعطيه بطبيعة الحال. الأهم من ذلك أننا لن نتمكن من تهيئة الظروف لتوليد دافعية إيجابية لدى الطفل تجاه القراءة والبحث والعلم لأن هذه مشاعر تنتقل بالإيحاء والتمثل ولا علاقة لها بالخطابة أو حتى التمرين الواعي، لأنها تنساب على غير وعي منا جميعاً.

لذلك نحس بالإشفاق تجاه الصغار الذين نعمل كل ما يجب لكي يحسوا أن القراءة والعلم والتعليم أعباء كريهة، ثم نلومهم لأنهم جيل "بايز" أو "مدلع" أو ما شئتم. الصحيح أن أياً منا يستطيع أن يتأمل في ذاته ليجد الخلل الذي يعاني منه "الجيل" ماثلاً في شخصه بالذات، وفي شخوص أصحابه وجيرانه وأبناء ملته وعشيرته الأقربين والأبعدين.

إصلاحنا معشر الكبار، قد يكون المدخل الضروري للنهوض بالواقع كله. وحبذا فيما نحسب لو تبدأ الجهات التي ترعى أنشطة نشر القراءة ومهارات البحث والتفكير في إيلاء مزيد من الاهتمام نحو عالم الكبار بشرائحه المختلفة وعلى رأسها العاملات والعاملين في التعليم. وقد تكون هذه هي البداية الأقرب للصواب، لأنه لا يمكن التأثير في عالم الصغار إذا كان العالم الذي يقتدون به يسير في الاتجاه المعاكس للأثر المطلوب خلقه.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


1 اّذار 2017   أبو مازن والإعلام المبتسر والتهويل..! - بقلم: بكر أبوبكر

1 اّذار 2017   قراءة في تقرير "مراقب الدولة" - بقلم: خالد معالي

1 اّذار 2017   بازار الحلول وفوضى الفشل..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

1 اّذار 2017   شتم "أوسلو"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

1 اّذار 2017   الترهل العربي في إفريقيا وملفات أخرى..! - بقلم: حسن العاصي

28 شباط 2017   قراءة في عقل الرئيس محمود عباس..! - بقلم: هاني المصري

28 شباط 2017   لا للتكفيريين في عين الحلوة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


28 شباط 2017   عمان وقمة التحديات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

28 شباط 2017   ما بعد "مؤتمر فلسطينيي الخارج"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


28 شباط 2017   نتنياهو ومشروع القوات الدولية بغزة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

27 شباط 2017   الاقتصاد السياسي "للأراب آيدول"..! - بقلم: ناجح شاهين

27 شباط 2017   تقرير مراقب الدولة يُعَجِل من الصفقة..! - بقلم: خالد معالي



6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية