20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



21 شباط 2017

"الحية والسلم" الفلسطينية الإسرائيلية الأميركية..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

انشغل جزء من الإعلام العربي والفلسطيني يوم الخميس الماضي بموضوعات تمس الفلسطينيين. لكن هذا الإعلام انقسم في اهتماماته بين أربعة ملفات. أولها، توزيع حركة "فتح" للمهام في لجنتها المركزية، وانتخاب نائب رئيس جديد للحركة، مقابل عدم تحديد أي مهمة للفائز بأعلى الأصوات في الانتخابات الداخلية للحركة؛ مروان البرغوثي. والملف الثاني هو تصريحات الرئيس الأميركي بشأن حل الدولتين. والثالث، جلسة مجلس الأمن بخصوص المستوطنات. والرابع، الفعالية التي يصعب معرفة اسم لها؛ هل هي اجتماع أم مؤتمر، أم ماذا؟ التي أقامها المفصول من حركة "فتح" محمد دحلان، في مصر. وصعب على الإعلام الاهتمام بكل هذه الملفات مجتمعة، فلوحظ انقسام الفضائيات العربية، على سبيل المثال، على هذه الملفات.

إلى ذلك، وقبل شهر من الآن، عندما تسلم دونالد ترامب مهمته رئيساً للولايات المتحدة، كان الموضوع الذي يشغل المراقبين والمشتغلين بالشأن الفلسطيني الإسرائيلي هو: هل ينقل ترامب السفارة الأميركية للقدس؟ ثم تنبه مراقبون إلى أنّ الإسرائيليين يسرّعون بناء المستوطنات، ويريد جزء من سياسييهم ضم أجزاء من الضفة الغربية رسميا؛ وأنّ الإسرائيليين أكثر اهتماماً بالمستوطنات على ما يبدو من السفارة، فصار الاهتمام بما يقوله ترامب عن المستوطنات. وبالتوازي مع لقاء بنيامين نتنياهو، فإنّ ما خطف الأضواء والاهتمام تصريح ترامب أنه يمكن أن يتعايش مع حل غير "حل الدولتين"، مثل الدولة الواحدة، وأن المهم هو ما يقرره الطرفان، فيما خفت أو توقف الحديث عن نقل السفارة.

وقبل مضي 24 ساعة على تصريح ترامب الذي شغل الإعلام، وصوره كثيرون على أنّه تراجع عن حل الدولتين، كان ديفيد فريدمان، الشخص الذي اختاره ترامب سفيراً لواشنطن لدى الإسرائيليين، الأميركي الصهيوني المحبذ والناشط في دعم الاستيطان، المتحمس لنقل السفارة للقدس، حيث يمتلك بالفعل شقة سيقيم فيها، والذي طالب خمسة سفراء أميركيين سابقين وهيئات أميركية منها "الاتحاد الإصلاحي لليهودية"، واللوبي الإسرائيلي المعروف باسم "جيه ستريت"، التراجع عن تعيينه، ويحضون مجلس الشيوخ على عدم قبول تعيينه بسبب مواقفه المؤيدة للاستيطان، ومواقف سياسية سابقة ضد الرئيس الأميركي باراك أوباما، كان فريدمان يتبنى موقفا آخر، ويقول في جلسة الاستماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، إنّه "سيسعد" إذا قامت دولة فلسطينية مستقلة. وزعم أنّ مواقفه السابقة سببها رفض الفلسطينيين نبذ الإرهاب ورفضهم الاعتراف بيهودية الدولة. وبالمثل، قالت سفيرة الولايات المتحدة للأمم المتحدة، إنّ بلادها "بالتأكيد" تدعم حل الدولتين.

يعكس هذا التشتت والتغير في القضايا التي يجري تناولها، حالة عدم اليقين والتردد وفقدان الاستراتيجية التي صاحبت وتصاحب انتخاب وتسلم الرئيس الأميركي موقعه، بما في ذلك الصعوبات التي تواجهه في تعيين مساعديه، واستقالة مستشاره للأمن القومي، وتراجع مرشحه لمنصب وزير العمل. ويعكس أيضاً موقف الدفاع والترقب الذي تعيشه القيادة الفلسطينية.

إذا كان الانزلاق من ملف لآخر هو لعبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من مثل الهرب من الحديث عن المستوطنات إلى الهجوم على حكومة إيران، بينما ينسق في الوقت ذاته أموره مع موسكو التي تعمل مع الإيرانيين في سورية براحة؛ أو من مثل هربه من الحديث عن التفاوض مع الفلسطينيين إلى الحديث عن تعاون وسلام مع ما يسميه الدول السنيّة العربية، فإنّ هناك ما يكفي للاستنتاج أن نتنياهو هو الأكثر امتلاكاً الآن لاستراتيجية يتمسك بها، بجانب سعيه إلى تجاوز مشكلاته الداخلية مع القضاء الإسرائيلي. وهذه الاستراتيجية هي الحفاظ على سياساته القديمة من دون خطوات درامية، من مثل نقل سفارة أو ضم الضفة الغربية. فهو يريد الاستمرار بسياسة فرض الأمر الواقع على الأرض والهرب من مفاوضات حقيقية قدر الإمكان. إذ إن استمرار الاستيطان بأقل ضجة ممكنة، واستمرار التهويد في النقب والجليل، هي السياسة المفضلة؛ فهي تعني استمراره بالتقدم باطراد نحو المزيد من فرض الوقائع على الأرض التي تجعل كل الحراكات السياسية في مجلس الأمن، وكل التصريحات الدولية المنزعجة من الاستيطان والاحتلال، بلا معنى، طالما ظلت في إطار البيانات اللفظية من دون أي مواقف سياسية أو اقتصادية.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة

19 تشرين أول 2017   في ذكرى "وفاء الأحرار1" - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية