20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



21 شباط 2017

"أراب آيدول" والسيدة التي تلقي النفايات من سيارتها، ونهاية حل الدولتين..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

اليوم صباحاً: سيارة تتوقف عند دوار الساعة/قلب رام الله، بجانب فلافل "ميس الريم". شابة محجبة جميلة تفتح الشباك وتلقي بجريدة أو أكثر على أرض الشارع. لمحت عنوان الجريدة، إنها جريدة "القدس". سارع الصغار إنليل وسومر إلى كتابة رقم السيارة 4326...الخ أكسنت لون فضي..الخ حسناً، وماذا بعد؟

لو كانت الشابة المتأنقة المتدينة على ما يبدو قد ألقت بكاسة أو محرمة لـ "تفهمت" الأمر: يعني كانت تشرب شيئاً وفجأة وجدت أن عليها التخلص من بقاياه، فألقته دون أن تفكر، أو محرمة استعملتها ولا تريد أن "تلوث" سيارتها فألقت بها إلى الشارع، "ماشي الحال".

لكن الشابة إنما ألقت صحفاً موجودة في السيارة منذ الأمس على الأقل، وكان يمكن أن تظل أياماً أخرى دون أن تتعفن أو تلوث شيئاً. كان يمكن الانتظار حتى الوصول إلى حاوية ما من الحاويات التي تملأ الطرقات والزوايا. لكن الصبية تستبطن فكرة فحواها أن المكان الأفضل لإلقاء النفايات هو ساحات "الوطن" وميادينه العامة.

ترى هل لذلك صلة من نوع أو آخر بحالة عدم المبالاة التي تسم الناس إلى حد بعيد حيال إعلان ترامب/نتانياهو ولفيف السعودية والخليج عن نهاية حل الدولتين؟ عن فتح الباب على مصراعيه أمام الإبداع الصهيوني ليجترح أشكالاً أكثر واقعية لإنهاء الصراع على قاعدة دولة واحدة ثنائية  القومية تحتوي على اليهود الأوروبيين واليهود الشرقيين؟

لا ضير بالطبع من بعض الأقليات التي تشبه الأقليات "الهندية الحمراء" في أمريكا والتي لا تزيد عن خمسة في المائة من السكان. يمكن أن نقوم نحن أقارب الشابة التي تلقي القاذورات من شباك السيارة بدور الأقلية العربية التي تزعج النظام وجمال الحياة الرأسمالية الراقية في الدولة البيضاء الوحيدة في الشرق الأوسط.

وطن صبيتنا وبطلة قصتنا هو جسدها على الأرجح، ونرغب في التفاؤل والقول إن غرفتها قد تكون امتداداً لذلك الوطن/الجسد. وهذا يعني أنها قد تهتم بغرفتها وتعتني بها مثلما تعتني بوجهها المزين بالألوان المختلفة على الرغم من تحجبها. لذلك يصعب علينا أن نتخيل أن صبيتنا قد سمعت أي شيء عن نهاية حل الدولتين الذي طالما رأى فيه قسم منا حلماً غالياً منذ أعلن المجلس الوطني في الجزائر في العام 1988 عن "قيام دولة فلسطين" في مستوى الرغبة والأمنية بالطبع، وبانتظار موافقة "المجتمع الدولي" على تبني الفكرة وسقايتها حتى تزهر. من نافلة القول بالطبع أن قسماً منا قد رأى الفكرة كابوساً يؤدي إلى الاستسلام التام والتنازل عن أكثر من 80 في المائة من فلسطين مقابل كيان مقطع الأوصال لا يشبه الدول في شيء. المهم سواء أكان حل الدولتين "غنيمة" أم مغرماً، فإن "الطرف الآخر" هو الذي ركله خارج الشباك مثلما ركلت الصبية الصحف خارج سيارتها.

متأكد أنا، متأكد "199 في المية" أن الصبية الحسناء المحتشمة تتابع أراب آيدول، وتعشق حسن.. لا أعرف بقية اسمه. وتفرح لانتصارات فلسطين وممثليها، وتمارس الوطنية والانتماء والإحساس بقيمة التذوق الجمالي على أكمل ما يكون.

هناك أشياء عجيبة نمت منذ بعض الوقت: حلت الرياضة العالمية والمحلية وخصوصاً كرة القدم محل كل شيء بالنسبة للذكور، أما الإناث فيتركز عالمهن في أراب آيدول والأغذية المفيدة والشفط ..الخ.

لا مكان للسياسة، ولا حيز للصحة والتعليم والثقافة والأحلام التي تخص فلسطين ناهيك عن الأمة من المحيط إلى الخليج.

يسود المشهد تماماً جحا الذي لا يهمه إلا سلامة عنقه. ولا يهتم جحا الفلسطيني إلا بالكيف الذي يملأ رأسه عن طريق أرغيلة المعسل، وأراب آيدول، وكرة القدم وبعض الأحلام المتصلة بولائم الطعام والجنس.

سلامتكم، والوداع لكائن أرسطو الأسطوري المدعو بـ "الناطق" أو "المتعقل".

الإنسان يا سيد أرسطو الآن يتحجب بغطاء الرأس إن كان أنثى، ويتجحب بغطاء العقل والقلب إن كان ذكراً، ويمارس أنشطة لا ترغب لسوء حظنا أن تعدها في مستوى ما يميز الرجال الأحرار: أنت تريد الإنسان المنغمس بالسياسة وحياة المدينة/الدولة، الإنسان الذي يتذوق الموسيقى والفلسفة ويقرأ تراجيديا سوفوكليس وشكسبير وسعد الله ونوس وعبد الوهاب البياتي، وقاسم توفيق، وغسان كنفاني، ويقرأ الغزالي وابن رشد، ويحلم بتحرر فلسطين وحريتها، وتحرر العرب ووحدتهم.

ليس لدينا ما تريد أيها العجوز المكدوني الخرف. اتركنا نعيش في المستوى الذي اعتدناه في زمن الهزائم والفكر الوهابي الطائفي المنقرض. اتركنا ننتظر أقدارنا في سلام وسكينة مثلما فعل الرجل البغدادي الذي وقف داخل دائرة مرسومة على الأرض ينتظر المقاتل التتري الذي ذهب لإحضار سكين ليذبحه وهدده بالويل والثبور إن هو غادر الدائرة المرسومة على التراب.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تشرين أول 2017   إستراتيجية أميركية مستمرّة رغم تغيّر الإدارات - بقلم: صبحي غندور

18 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -3 - بقلم: عمر حلمي الغول

18 تشرين أول 2017   الإرهاب في سيناء: معادلة مختلفة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية