20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir



8 July 2017   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery

7 July 2017   Hot summer in the Mideast - By: Daoud Kuttab

5 July 2017   The Kurds Under Erdogan's Tyrannical Governance - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



1 اّذار 2017

أبو مازن والإعلام المبتسر والتهويل..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إن الاعلام هو مؤشر الحقيقة والمصداقية، هو يجب أن يكون كذلك، وهو مؤشر الحيادية والموضوعية ولا تبتعد هذه المواصفات في نقل الخبر أو المعلومة عن ضرورة رسم الصورة الكاملة للحدث، لأن اجتزاء أو اقتطاع أو ابتسار جزء منه فقط وإن كان صادقا يعد تشويها للحقيقة وطعنا في المصداقية.

إن الإعلام تعبير عن الوقائع وسجلّ للمشاهد يختلف كليا عن الاعلان والترويج والتسويق حيث يبتغي الاعلان تجميل المطلوب (المنتج) وتبخيس المرفوض برغبة التأثير على المتلقي وجذبه، ومهما كان (التسويق) للفكرة أو المنهج جائزا وضروريا إلا أنه بمقدار ملامسته للحقيقة يستقر لدى المتلقي وفي وعيه، وبرغم ذلك فإنه من المفترض للإعلام المحايد (غير الاعلام التعبوي أو التنظيمي أو الحزبي ..) أن (ينقل) الصورة أو الحدث كما هو متعديا منطق الحكم المسبق.

طالعتنا الصحف والإعلام الجديد بما رجح لدينا لجوء كثير من وسائط الاعلام العامة (وتلك الحزبية قطعا) لأساليب تنحرف عن مهمة الاعلام، فظهر لنا الاعلام المضلل والإعلام المشكك، والإعلام المبتسر (المجتزئ)، والإعلام التهويلي التضخيمي بأبشع صورة.

أن منطق الاعلام بقصد الاثارة كهدف رئيس لغرض التأثير هو ما حصل ويحصل يوميا ولنأخذ نماذج قليلة في الفترة القليلة السابقة لهذا الشهر شباط/فبراير 2017 فالإعلام المبتسر على سبيل المثال توسع بعرض لقاءات الاخ الرئيس أبو مازن مع المطربة أحلام ومتنافسي محبوب العرب بحيث أن الاعلام هذا أوقع في روع القارئ أن زيارته تركزت على هذا الموضوع تخصيصا او كأنها الحدث الأساس في حين تم اهمال هذه المواقع لعشرات اللقاءات الأساسية والناجحة للرئيس مع القيادات اللبنانية وكذلك الفصائل الفلسطينية وشبيبة المخيمات وغيرها من اللقاءات. ولا يمكن أن نفهم مثل هذا الاجتزاء والتشكيك والتكرار للحدث الا في إطار أهداف الجهة الاعلامية-السياسية، هذا الى جانب تفهمنا لمن لا يحبون الفن أصلا فهذ شأنهم وان اختلفنا معه، أو تفهمنا واتفاقنا أو اختلافنا مع من له رأي سياسي مناقض لأي تحرك للرئيس.

لقد طغت المقارنة بين استقباله لمتنافسي محبوب العرب وامتناعه عن اللقاء مع المخيمات أو عدم زيارته لمقبرة الشهداء، وهنا وقعنا كجمهور بين براثن الاعلام المضلل فلم يكن لهذا الخبر أي خط من الحقيقة فالرئيس التقى كوادر المخيمات وزار مقبرة الشهداء..! ما يؤشر للتضليل الاعلامي المتعمد في صياغة الخبر للإثارة من جهة ولإيقاع التأثير السلبي ضد الزيارة (وبالطبع ضد لسياسة الفلسطينية أصابت ام أساءت) التي كان من المتوجب التعامل في نطاق نتائجها السياسية تلك التي كان فيها لشهادة القيادة اللبنانية ما يكفي، وإن انتقد البعض نقص اللقاءات مع بعض الجهات سواء الفلسطينية أو اللبنانية فإن ذلك يجب أن يُقرأ بسياق الظروف والوقت وتداخلات السياسة.

إما الاعلام التهويلي فتراه كنموذج آخر بموضوع فيما حصل في مؤتمر اسطنبول ما بين المبالغات في عدد الحضور بالجلسة الافتتاحية من الفين الى ثلاثة إلى خمسة آلاف دون النظر لعدد الحضور للجلسات الذي تراوح بين 100 ومائتين فقط لتكتمل الصورة ويصبح النظر في نطاقه الحقيقي.

إن التحذير من تزييف الوعي السياسي للجماهير من خلال الاعلام المبتسر الذي يركز على جزء مقتطع من الصورة، أو ذاك التضليلي الذي يدمج بعض الحقائق مع تحليلات سُميّة أو أكاذيب أو ذاك التهويلي المبهرج الذي ينقلنا للخيال والأحلام.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2017   إنها القدس.. كاشفة العورات يا عرب ومسلمين - بقلم: راسم عبيدات


21 تموز 2017   ما يجري في القدس يكشف عورات الجميع..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تموز 2017   الشرارة الاولى تبدأ من المسجد الأقصى - بقلم: د. سنية الحسيني

21 تموز 2017   من تهويد القدس إلى إغلاق الأقصى.. ماذا بعد؟! - بقلم: لمى عبد الحميد

21 تموز 2017   حتى ولو كان.. إنه الأقصى - بقلم: سري سمور

21 تموز 2017   حي على الفلاح..! - بقلم: حمدي فراج

21 تموز 2017   لماذا لا تزيل إسرائيل أبوابها الإلكترونية القميئة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 تموز 2017   أبي.. لا تأخذني إلى القدس..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




20 تموز 2017   المقدسيون امتلكوا أدوات النصر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تموز 2017   هل "المسجد الأقصى" متاح للأديان الثلاثة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

20 تموز 2017   حتى لا يسرقنا الزمن ونخسر كل شيء..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تموز 2017   أتيتك يا قدس..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

19 تموز 2017   القدس؛ كأس النار..! - بقلم: د. المتوكل طه

18 تموز 2017   امرة خاسرة..! - بقلم: نسرين مباركة حسن

18 تموز 2017   زئْـــبَــــقُ الْــــمَـــــسَـــافَـــاتِ..! - بقلم: آمال عوّاد رضوان


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية