13 April 2018   Uri Avnery: Eyeless in Gaza - By: Uri Avnery



11 April 2018   The March Continues - By: Hani al-Masri


6 April 2018   Uri Avnery: A Song is Born - By: Uri Avnery



29 March 2018   The real danger of John Bolton - By: Daoud Kuttab

28 March 2018   Trump And Kim Jong Un – Sailing On Uncharted Waters - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 اّذار 2017

ألف جورج قرمز..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

دخلتُ قبل أيّام، وتحديداً في يوم إعلان نتائج برنامج "آراب أيدول"، مركزاً شبابياً في مخيم فلسطيني بالضفة الغربية، وكان المشرفون عليه مشغولين باستقبال ضيوف من هيئة أجنبية داعمة لهم، جاءت تدقق في شكوى قدمتها لهم منظمة صهيونية تخصصت بمراقبة الفلسطينيين وحديثهم وأفعالهم، واكتشفَت في ثنايا حفلة للمركز، وجدوها على الإنترنت، فقرة دبكة، اختارها أطفال المخيم، على وقع أغنية "طل سلاحي من جراحي". فأرسلوا رسالة "مزمجرة": كيف تمولون من يدعون "للجهاد"؟

في الأثناء، يخبرني الأصدقاء في بيت لحم عن الحدث هناك؛ ففي إحدى المدارس، يقرر فتيان دعم ابن مدينتهم يعقوب شاهين في البرنامج. فيعقوب عضو فرق الكشافة، المحب للتطوع، الذي عندما فاز يوماً بجائزة مالية تبرع بنصفها للعمل الخيري، وهو صديق بعضهم ومرشده. وجَمَع الفتية التبرعات، وذهبوا للبقالات والمحال، يطلبون من أصحابها التبرع بالخبز وبعلب لبنة وحمص وما شابه، وصنعوا منها ساندويشات باعوها وجمعوا ثمنها، وفي اليوم الأخير جمعوا مبالغ نقدية كبرى بمقاييسهم (نحو 3 آلاف دينار من مدرسة في يوم)، وجعلوا شركة اتصالات تفتح أبوابها في غير أوقات الدوام لتستلم النقود وتقوم بالتصويت.

دُعيتُ في مرة للمشاركة في مهرجان لقراءة بعض ما أكتُب. ذهبتُ إلى نابلس محمّلا بمقالتي الأحب لقلبي "وتكون الوردة"، لتخبرني أديبة عربية مرموقة تنظم المهرجان، أنّ ما جعلها تقرأ لي هو مصادفتها لمقالتي "رحلة البحث عن جورج قرمز"؛ الفنان الفلسطيني، أو ربما ليس الفلسطيني، الذي غنى أغنيات تربى عليها جيل كامل، وصاغت عقله وقلبه، من دون أن يعرف أحدٌ من هو. ولاحقا قرأتُ مقال مهند أبوغوش، بعنوان "كيف اختفى المواطن جورج قرمز؟"؛ يكتب عن أطفال يتحلقون حول مذياع ليسمعوا فيروز تغني "القدس يا مدينتي"، وعن استماع شاب بلحية غير مشذبة، في يوم شتائي مشمس دافئ، لراديو "مونتي كارلو" (الذي كان مصدرنا للأخبار في زمن الثمانينيات)، وقد خرج من سجن رام الله قبل أيّام، ثم أدار المسجل واستمع لقرمز يغني "ضد أن يجرح ثوار بلادي سنبلة". ويكتب مهند في ذيل مقالته: "لن يعرف أحد أبدا، في طول الأرض المحتلّة وعرضها، من هو جورج قرمز.. لو حاولت تتبع اسم العائلة لن تجد لها أثرا في فلسطين ولبنان. لن يعرف أحد، في سائر أرجاء الكوكب، في أية غرفة مغلقة كان يغني، خوفا من الشاباك. كيف كان يتم تسجيل الأشرطة وتوزيعها على عتبات المنازل (...) ذابَ فدائيٌّ اسمه جورج قرمز، بلا مقبرة، بلا صفحة واحدة تحكي عنه، بلا زوجة، بلا أولاد يقولون على "الفيسبوك" هذا أبي".

تذكرني قصة مهند بما أخبرني به ثائر البرغوثي؛ مغني بيرزيت والثورة في زمن الانتفاضة الأولى: "استغرق تسجيل شريطنا "دولة" ساعتين فقط، في غرفة مغلقة في القدس. ذهبنا سريعاً وخرجنا نتلمس الطريق خوفاً من الاعتقال". وفي عرس مروان البرغوثي، كما قال لي من حضره، جاء مغنون متطوعون من كل الوطن، ولكن ما إن كان يُنهي أحدهم وصلته، حتى يسرع هارباً، تاركاً صوته خلفه. لعلهم كما قال سميح شقير، في شريطه الذي باعني إياه في الثمانينيات في الجامعة الأردنية، شاب عضو في "جبهة التحرير الفلسطينية"، يجمع نقودا لفصيله من بيع الشريط: "لو رحل صوتي ما بترحل حناجركم.. لو راح المغني بضل الأغاني".

من غير المعروف كيف ستكون حصيلة ونتيجة قصة "آراب أيدول"؛ هل ستسجل جزءا من القوة الناعمة، والدبلوماسية الشعبية الفلسطينية؛ أم ستبقى جزءا من "بزنس التلفزيون المستورد"؟ ولكن هناك أمران أعرفهما:
1 - في الجيوش النظامية تتحول الاختراعات العسكرية إلى شيء مدني، بدءا من تكنولوجيا الطيران حتى الإنترنت؛ فالجيوش هي من يملك المال للاختراعات، التي تتحول لاحقاً لاستثمار تجاري. ولكن في الثورات يتحول المدني إلى ثوري. ومن جمع أموال تدفع لشركات تجارية تحقق أرباحاً من برنامج غنائي، ربما اشترى وقتاً لفلسطين وعلمها وأغنياتها على الشاشة، ولكن الأهم أن خِبرة تنظيم الحملات تستخرج بشكل آخر، في زمن المواجهة المقبلة.
2 - عندما تصبح الأغنيات والدبكة تحت المجهر الصهيوني، ومساومات المانحين، سينبت في الكون ألف جورج قرمز، يغنون في غرف مغلقة فيعرف أغانيهم كل العالم، ويسأل: من هم؟

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 نيسان 2018   ترامب والقذافي..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 نيسان 2018   ازدهارُ الجاهلية في عصر المعلوماتية..! - بقلم: صبحي غندور

19 نيسان 2018   عن من ينتهكون الشرعية باسم الشرعية..! - بقلم: معتصم حمادة

18 نيسان 2018   سبعون عارا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 نيسان 2018   أمريكا والعرب.. سياسة المكاييل المتعددة..! - بقلم: د. أماني القرم

18 نيسان 2018   "حماس" وغزة.. سيناريوهات الانهيار والهدنة - بقلم: د. أحمد جميل عزم




18 نيسان 2018   مجزرة "قانا" وصمة عار في جبين الإنسانية - بقلم: عباس الجمعة


17 نيسان 2018   مناسبتان هامتان..! - بقلم: عمر حلمي الغول


17 نيسان 2018   تضليل إسرائيلي بشأن القمة العربية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 نيسان 2018   في يوم الأسير أسرانا روح الثورة والثوار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



8 نيسان 2018   حنّون على أسلاك غزّة..! - بقلم: د. المتوكل طه

7 نيسان 2018   في أعالي المعركة..! - بقلم: فراس حج محمد

3 نيسان 2018   فوانيس سليم المضيئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية