21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 اّذار 2017

حال الضفة بعد مجيء "ترمب"..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من كان يظن أن مجيء "دونالد ترمب"، إلى سدة الحكم في اقوي دولة عالمية مؤثرة؛ ليس له  تداعيات وانعكاسات على مجمل الوضع العالمي، ومن بينه الفلسطيني، وتحديدا في الضفة الغربية، التي هي على موعد مع أربع سنوات عجاف  على يد "ترمب"؛ فهو واهم.

فبعد مجيء "ترمب"؛ بات فجر كل يوم في الضفة الغربية؛ على موعد جديد من ممارسات الاحتلال؛ التي ليس لها مثيل في أية دولة أو بقعة في العالم؛ من قتل واعتقال ومصادرة الأراضي والتوسع الاستيطاني الأفقي والعمودي، وتهجير وطرد المواطنين الفلسطينيين من منازلهم وأراضيهم الزراعية، وغيره الكثير من الأفعال والممارسات التي ترقى لمستوى جرائم الحرب بحسب القانون الدولي الإنساني.

الملاحظ أن تصريحات "ترمب"، ومواقفه الداعمة لدولة الاحتلال والاستيطان؛ دفعت قوات جيش الاحتلال بشكل اكبر وأكثر من السابق لاستباحة الضفة الغربية؛ فجيبات ومركبات الجيش تصول وتجول وتتفن في معاقبة الفلسطينيين، وأقصى ما تتعرض له؛ بضعة حجارة أو زجاجة حارقه؛ وحتى الرصاص بات نادرا جدا.

مع حلول الليل، وساعات فجر كل يوم في الضفة الغربية؛ ؛ تتحول الضفة إلى ساحة تدريب  لجنود جيش الاحتلال، فالقوات الخاصة من جنود جيش الاحتلال والمدججة بمختلف أنواع الأسلحة؛ تقوم  باقتحام المنازل في كافة قرى وبلدات الضفة الغربية، مرهبة الأطفال والنساء وقد يصاحب عمليات الاعتقال قتل الشبان.

وصل الأمر من قبل مخابرات الاحتلال لمصادرة الطابعات، واقتحما المطابع والاستيلاء على ما فيها، وحبس واعتقال مواطنين لمجرد كتابات على ال"فيس بوك"، أو تدوينات الكترونية، وكل ذلك بحجة الأمن؛ حيث الهوس الأمني يضرب دولة الكيان ويخرجها عن طورها.

المبررات كثيرة ولا تنضب من قبل جيش الاحتلال وهي جاهزة على الدوام لارتكاب مخالفاتهم وجرائهم من قبيل: عدم الانصياع لأوامر جنود الجيش، أو القي زجاجة حارقة، أو أطلق النار على الجنود، أو قاوم عملية الاعتقال، أو يشتبه به بالقيام بأعمال مقاومة...

لماذا يختار الجيش وقت وساعات ما قبل الفجر للقيام باعتقالاته!؟ واقتحام مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية بغض النظر عن تصنيفها ضمن اتفاقية”أوسلو”،  فهذا التوقيت المناسب لهم من ناحية أن المعتقل المفترض أن يكون نائما؛ وهو دليل اتهام لهم؛ فلو كان الفلسطيني النائم والمفترض اعتقاله قد قام بعمل مقاوم حقيقة لما نام؛ بل ظل مستيقظا وأفلت منهم.

مجيئ "ترمب" ومع ضعف الضفة؛ هذا يغري قادة جيش الاحتلال للمزيد من ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية بحسب القانون الدولي؛ لكن ألم تكن أمريكا أقوى من فيتنام بمئات المرات؟! ألم تكن روسيا ” الاتحاد السوفياتي ” سابقا أقوى بمئات المرات من أفغانستان؟! ألم تكن “إسرائيل” أقوى بمئات المرات من  قطاع غزة  ومع ذلك خرجت منه.

12 مليون فلسطيني؛ يمارس عليهم الظلم ساعة بساعة، ويشعرون بالقهر من الاحتلال؛ وهو ما يشكل دافع لا يتوقف ودائم للتخلص من الاحتلال؛ وهو ما يعني  لاحقا انحسار لمفهوم الأمن الاستراتيجي المقدس لدى الاحتلال؛ فجهود 12 مليون لا يمكن أن تفشل أو تستسلم، ومع مرور الوقت تزيد قوتهم لإنهاء الاحتلال والخلاص  منه.

مع  وجود " ترمب" صحيح انه سيزيد الضغط على الشعب الفلسطيني وخاصة في الضفة؛ كونه الخاصرة الأضعف؛ لكن وفي كل الأحوال؛ ومع الفارق الكبير؛ سيسقط شهداء كثر مصيرهم الجنة؛ وسيسقط قتلى من دولة الاحتلال مصيرهم النار.

هذا  هو حال الدنيا؛ فكلها صراعات، والذي يفوز ليس  صاحب الحق الضعيف، ولا المنهار، ولا الذي يستجدي الدعم ورغيف الخبز؛ بل الذي يشمر عن سواعده، وينطلق ضمن خطط علمية مدروسة بدقة متناهية، ويفعل طاقاته التي لا تنضب، ولا ينتظر الأحداث أن تدهمه أو التغيرات الإقليمية والدولية؛ بل يصنعها باقتدار، ويتحكم في مجرياتها نحو مجد أمته، وبناء حضارة عظيمة؛ فهل نحن فاعلون؟!

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 حزيران 2018   لنطلق صرخة بوجه الانقسام..! - بقلم: عباس الجمعة

21 حزيران 2018   مستقبل قطاع غزة: رؤية استشرافية..! - بقلم: حســـام الدجنــي

21 حزيران 2018   ثلاثة أهداف لفريق "الصفقة النهائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


20 حزيران 2018   الزيارة الفاشلة سلفا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 حزيران 2018   الانقسام وشماعة العقوبات على غزة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 حزيران 2018   حتى لا تنحرف البوصلة..! - بقلم: محسن أبو رمضان


20 حزيران 2018   "السرايا" على درب "المنارة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 حزيران 2018   العالم ينقلب من حولنا..! - بقلم: د. أماني القرم

19 حزيران 2018   تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. هاني العقاد

19 حزيران 2018   مثل استهداف انسان بصاروخ وتمزيق جسده..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

19 حزيران 2018   لن يوقف الوهم العد التنازلي لانفجار غزة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية