12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 اّذار 2017

تزايد حدة التحريض الاسرائيلي على الحرب..!


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتصاعد حالة التوتر العام بين اسرائيل والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة في ظل عدم وجود اي خطط حقيقية لحل الصراع وتنكر اسرائيلي واضح لحل الدولتين وتغاضي امريكي لم يسبق له مثيل عن حرب الاستيطان المجنونة في الضفة الغربية والقدس وحتى اراضي العمق الفلسطينيين عام  1948. وما نشهده منذ فترة اكثر من نصف عام تهديدات اسرائيلية مختلفة وبترددات متصاعدة تصدر عن المستويين السياسي والعسكري في اسرائيل تشير بكل تأكيد الى رغبة اسرائيل في جولة اخيرة من القتال تفرض على اساسها معادلة جديدة غير المعادلة الحالية في القطاع، وهذا ما يفسر كثافة الحديث الاعلامي اليومي للصحافة الاسرائيلية عن الحرب قد تكون في الربيع الحالي. ولعل الغارات الاسرائيلية المكثفة بزعم صواريخ تسقط على اسرائيل من قبل المقاومة في غزة تشير ايضا الى ان اسرائيل تحاول إبقاء رماد النار ساخننا وما الجديد في الغارات الاخيرة هو استهداف المدفعية الاسرائيلية لكثير من نقاط المراقبة الخاصة بالمقاومة الفلسطينية على طول الحدود مع غزة والتهديد علنا برد اكثر قسوة عند كل صاروخ ينطلق من غزة.

لعل من المهم في الحديث عن ارتفاع تصاعد حدة الحديث الاسرائيلي عن الحرب وارتفاع درجة حرارة الربيع في غزة ان نستعرض بعض التصريحات التي تعتبر مؤشرا هاما لمدي انحياز اسرائيل للغة الحرب معللين ذلك بانتخاب القيادي السنوار رئيسا للحركة في زاعمين ان مبررات ذالك اصبحت جاهزة في غزة، رئيس ما يسمي لجنة الخارجية والامن في الكنيست الاسرائيلي (افي ديختر) قال حينها انه يتوجب على اسرائيل تعزيز قدراتها العسكرية لتدمير البنية التحتية لـ"حماس"، وتبعه بيوم واحد تصريح (يوفال شتاينتس) القائم بأعمال رئيس وزراء حكومة اليمين بنيامين نتنياهو صرح خلال مرافقته نتنياهو الى واشنطن الشهر الماضي ان انتخاب (السنوار) رئيسا للحركة يعني ان المواجهة القادمة مع "حماس" مسالة وقت،  وحاول ليبرمان ان يفرقع تصريحا في الهواء لتغطية نية الجيش بالاستعداد الكبير للحرب بتصريحه ان اسرائيل على استعداد للسماح ببناء ميناء ومطار ومنطقة صناعية لغزة شريطة ان تتخلى المقاومة عن السلاح وحفر الانفاق، هذا تصريح يقصد به اظهار اسرائيل كضحية وان سلاح المقاومة في غزة يهدد استقرارها ليل نهار ويعطي اسرائيل الحق في نفس الوقت  للتخلص من تلك التهديدات في غزة.

"معاريف" تحدثت الشهر الماضي عن ان حالة الاحباط في اسرائيل قد تدفع قادتها السياسيين الى العمل على اغتيال رئيس حركة "حماس" في غزة وقالت ان سياسة الاغتيالات ليست سياسة فخر وهنا يشير الى ان اسرائيل بالفعل قد تلجأ لاغتيال مهم في غزة وبالتالي تتفجر الحرب وتطال كل شيء وتسقط آلاف القذاف الاسرائيلية فوق رؤوس المدنيين الفلسطينيين وستستكمل اسرائيل هدم غزة، لابد وان نهتم كثيرا بما يقوله الجميع في اسرائيل بأن مبررات الحرب القادمة جاهزة، تقرير مراقب الدولة الاخير يشير الى امكانية ان تكون هناك جولة قتال اخيرة في غزة ونتنياهو نفسة اصبح اكثر من اي وقت مضي يدرك ان مخرجة الوحيد من ازمته في الحكم والتخلص من ملفات الفساد هي الحرب على غزة. ما كتبه جدعون ليفي في لصحيفة "هآرتس" تحت عنوان "اسرائيل تحب الحروب"  يدلل كثيرا وبلا شك ان اسرائيل مقدمة على حرب وهي على مسافة أقرب منه عن اي تفاهمات او خطط سلام. ليفي كتب: اسرائيل تحب الحرب وهي بحاجة اليها وهي لا تفعل اي شيء واحيانا تسعي اليها ولا تسعي لمنعها. واكد ليفي ان اسرائيل ترفض جميع البدائل وهي تريد الحرب، واصاب ليفي عندما قال ان اسرائيل كان يمكنها منع كل الحروب، ولابد ان نؤكد هنا ان اسرائيل دولة حرب وجدت في داخل الاقليم من اجل ابقاء المنطقة العربية مضطربة قرون من الزمان حتى تتفكك كل الانظمة وتتجزأ الدول وتتغير الجغرافيا ويتجسد المشروع اليهودي  الاستعماري بين البحر والنهر.

اذن اسرائيل تفعل كل ما تفعله لتهيئ لحرب جديدة على غزة الى جانت الحرب المشتعلة بالاستيطان بالضفة الغربية والقدس وما تجريه من مناورات عسكرية ومناورات على مستوى الجبهة الداخلية ما هي في اطار الاستعدادات لحرب محتملة ولا ارجح ان تكون الحرب بالتزامن على الجبهتين الشمالية والجنوبية مع ان اسرائيل اخلت مخازن الأمونيا في حيفا وهذا فقط لتفادي اي تهديد بتفجير هذه المخازن من قبل حزب الله اذا ما تفجرت جبهة الشمال، لكن يبدو ان اسرائيل تعتبر جبهة غزة اكثر تهديدا لها لأنها اقرب الى التجمعات الاستيطانية وتعتبر كيان معاد وبالتالي  تريد ان تحل مشكلة غزة الى الابد وتجرد المقاومة هناك من السلاح لتنهي حالة القلق المستمرة من تعاظم قوة المقاومة الفلسطينية.. كل هذا يجعل الربيع القادم اكثر سخونة من صيف العام 2014 وحتى لو كانت اسرائيل تصعد في لهجتها من باب الابتزاز فلا من أخذ كل تلك التهديدات وفهم تلك اللغة على ان اسرائيل جادة في معركة جديدة لأنها تخدمها كثيرا على المستوي الداخلي والدولي والإقليمي.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية