20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



7 اّذار 2017

عدم الحماسة الإسرائيلية لمسألة نقل السفارة


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بقليل من الاهتمام الإعلامي، وصل وفد أميركي فيه أعضاء كونغرس إلى فلسطين، لدراسة مسألة نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ولدراسة تبعات ذلك. وبحسب الأنباء، قضى الوفد يومين، هما السبت والأحد. وعمليّاً، هذا الوفد والطريقة التي عوملت بها زيارته، يعززان فرضيات أهمها أنّ الطرف الأميركي غير متعجل في موضوع السفارة، حتى الآن، بل إنّ الموضوع لا يبدو أولويّةً إسرائيلية.

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بالتزامن مع الزيارة، معارضته لمطالب أعضاء في الكنيست إعلان ضم الضفة الغربية. وقال إنّ رسالة مباشرة أرسلت من قبل الإدارة الأميركية الجديدة، فيها أن مثل هذا الضم سيضع إسرائيل في "أزمة فورية". فضلاً عن أنه، كما يقول ليبرمان، يكلف الإسرائيليين ما لا يقل عن 20 مليار شيكل (5.4 مليار دولار)؛ إذ سيجد الإسرائيليون أن عليهم التعامل مع 2.7 مليون مواطن جديد (الفلسطينيون)، وبما أنّ إعطاء المواطنة للفلسطينيين غير مطروح ولن يحدث، فسيتم إعطاؤهم وضع المقيم، بما يرتبط به من التزامات عديدة، أقلها الضمان الاجتماعي.

لقد كانت خطط نقل السفارة هي الموضوع الأبرز عندما تسلم دونالد ترامب الرئاسة الأميركية، فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني الإسرائيلي. لكن سرعان ما اتضح أنّ الجانب الإسرائيلي مهتم أكثر، على مستوى أعضاء الكنيست والأحزاب، بموضوع الاستيطان، وربما ضم أجزاء من الضفة الغربية لإسرائيل. ولا تريد قيادة الصف الأول، ممثلة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، خطوات درامية سريعة. لذلك، فإن تركيز نتنياهو في خطابه الإعلامي والسياسي هو على إيران ومسألة التهديدات الأمنية القادمة منها. ونشر الإعلام الإسرائيلي، أمس الإثنين، أنّ نتنياهو صرح أنّ "إيران مسؤولة عن 80 بالمئة من الانشغالات الأمنية الإسرائيلية". وعمليا، فإن نتنياهو يدرك أنّ حديثه عن إيران فيه مبالغة كبيرة، لكنه يريد الاستمرار في تسليط الضوء على موضوع بعيد عن الشأن الفلسطيني، لكي تستمر السياسة الإسرائيلية بمسارها الراهن، من دون جهود دولية لحل المسألة الفلسطينية.

أما ليبرمان، فعدا عن أنّه لا يتبنى خططاً لضم الضفة الغربية، ويتبنى بدلا من ذلك مشاريع لطرد الفلسطينيين من الأراضي المحتلة العام 1948، وتوطينهم في أراضي 1967، ومستعد لتبني انسحابات وتفكيك مستوطنات في سبيل ذلك، فإنّ الرسالة الأميركية التي أشار إليها، قد تتضمن أيضاً ضرورة عدم تصعيد موضوع القدس الآن. وعُرف عن ليبرمان في مناسبات سابقة حرصه على علاقة جيدة مع الإدارات الأميركية، حتى على المستوى الشخصي، بما يخدم طموحه السياسي.

لقد بدأ مرشحون أميركيون بتبني مسألة نقل السفارة ووضعها ضمن برامجهم الانتخابية منذ العام 1972. وكان الحزب الديمقراطي هو الذي بادر وواظب على تقديم هذا الوعد في كل انتخابات، حتى العام 1995، عندما أقر قانون في الكونغرس الأميركي مسألة نقل السفارة، مع ترك التوقيت المناسب لتقدير الرئيس الأميركي. وفقط منذ انتخابات العام 1996 بدأ الحزب الجمهوري (الذي يمثله ترامب) يضمّن برنامجه الانتخابي نصاً عن نقل السفارة، بينما توقف الديمقراطيون عن ذلك تقريباً. وكل هذا يؤكد أمرين: الأول، أنّ مسألة السفارة مبحوثة جداً في الأوساط الأميركية، ولم تنفذ. وثانياً، أنّ مجيء مثل هذا الوفد الأميركي لا معنى عاجلا له؛ فالقرار على مستوى الكونغرس جرى تبنيه منذ وقت طويل، ولا حاجة لوفود سياسية جديدة تأتي في زيارات خاطفة.

يبدو أنّ قرار نقل، أو عدم نقل، السفارة يجري تأجيله إلى مطلع حزيران (يونيو) المقبل، عندما يحين موعد البت في القرار. إذ إنّ الرئيس السابق باراك أوباما، بموجب التخويل الممنوح له، كان يؤجل القرار ستة أشهر كلما حان موعده. وهذا يعكس تراجع ترامب عن الحماسة في الموضوع. وحتى ذلك الوقت، فإنّ لدى الرئيس الأميركي زوابع داخلية كثيرة يثيرها ويتورط فيها داخل الولايات المتحدة لأسباب مختلفة، قد تحدد مسار سياساته.
 
إسرائيليا، يبدو أنّ أولوية القيادة الإسرائيلية (نتنياهو وليبرمان) هي استمرار الوضع الراهن، من دون خطوات درامية تخلط الأوراق ميدانياً وتثير ردة فعل دولية. ومن هنا، فربما يكون توجيه الأنظار لإيران مفيدا؛ فهو يحرف الأنظار عن الموضوع الفلسطيني، لتستمر سياسة فرض الأمر الواقع تدريجياً، باعتبار ذلك هو الوصفة المثلى لتحقيق الأهداف الاسرائيلية بعيدة المدى.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة

19 تشرين أول 2017   في ذكرى "وفاء الأحرار1" - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية