19 May 2017   Uri Avnery: Parliamentary Riffraff - By: Uri Avnery

18 May 2017   How to reform the education system? - By: Daoud Kuttab




15 May 2017   Israel tutors its children in fear and loathing - By: Jonathan Cook

12 May 2017   Uri Avnery: A Curious National Home - By: Uri Avnery




10 May 2017   New Charter: Should Hamas Rewrite the Past? - By: Ramzy Baroud

4 May 2017   Will Abbas’ efforts pay off? - By: Daoud Kuttab

30 April 2017   Abbas fears the prisoners’ hunger strike - By: Jonathan Cook












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 اّذار 2017

الصهيونية الدينية والصراع على هوية إسرائيل


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تثير طاهرة اتساع رقعة انتشار الصهيونية الدينية في المجتمع الإسرائيلي، وتعاظم نفوذها قلق التيارات الصهيونية العلمانية، التي بدأت تشعر بأن البساط يسحب - ولو بشكل تدريجي - من تحت أقدامها، في ضوء تغلغل "أصحاب القبعات المنسوجة"، في مختلف المؤسسات التربوية والقضائية والعسكرية، نحو الهيمنة الكاملة على مواقع القرار في الدولة العبرية.

ورغم انقسام الساحة الإسرائيلية حول القضية السياسية التي يتوحد خلفها دعاة شعار "أرض إسرائيل الكاملة" من اليمين العلماني واليمين الديني واليمين الحريدي ، فإن تململ التيار الصهيوني الديني وتبجحه، يتجاوز في بعض الأحيان قدرة احتمال بعض التيارات العلمانية، خاصة ممن تتشارك معه نفس القاعدة السياسية، ما "يهدد" بانفجار صمام الأمان الذي يضبط الصراع الاجتماعي الثقافي المؤجل على هوية المجتمع والدولة.

ومن غير المستغرب والحال كذلك وقوع بعض "الانفجارات"، التي سرعان ما يجري لمها تحت جناح الهدف المشترك المتمثل بالاستمرار في الحكم، أولا، وتحقيق الغايات السياسية المشتركة لليمين الديني والعلماني على حد سواء ثانيا، إنها انفجارات مؤقتة ومحدودة بين نتنياهو وبينيت أحيانا، وبين ليبرمان وبينيت في أحيان أخرى، وهي عادة ما تحسم في النهاية لصالح تيار الصهيونية الدينية، كما كان الحال، في قانون التسوية، وفي قضية معاليه أدوميم، ومسألة التراجع عن حل الدولتين وفي غيرها من المواجهات، التي اندحر في بعضها نتنياهو بشكل مخجل أمام تيار الصهيونية الدينية حتى لقب بسخرية بـ"رئيس حكومة بينيت".

كما أن ليبرمان، وقيادة الجيش الإسرائيلي، تراجعوا صاغرين، في أكثر من مواجهة مع حاخامات الصهيونية الدينية، ما يثير العديد من التساؤلات حول سر قوة بينيت وتيار الصهيونية الدينية وهو سؤال قد نجد الجواب عليه في رد بينيت الشديد، على تهديدات ليبرمان، التي جاءت في سياق قضية الحاخام لفنشطاين، حيث استعرض قائمة من رموز الصهيونية الدينية في قيادة الجيش الإسرائيلي، في سبيل تذكير وزير الأمن أن الصهيونية الدينية انتزعت "الراية" منذ زمن، وباتت هي من تتقدم مسيرة الجيش الإسرائيلي.

وفي نظرة على المعطيات الإحصائية، نرى ان أصحاب "القبعات المنسوجة" يحظون بنصيب كبير في سلسلة قيادة الوحدات الدنيا والمتوسطة في الوحدات القتالية، كما يحظون بنصيب كبير في وحدات النخبة، ووفقا لمعطى نشر عام 2007، فقد شكل المنتمون للتيار الصهيوني الديني، ما نسبته 40% من خريجي دورة الضبط في تلك السنة.

وتشكل الكليات الدينية العسكرية، التي أقيمت في السبعينيات، لاستيعاب أبناء تيار الصهيونية الدينية وإعدادهم للخدمة في الوحدات القتالية، تشكل اليوم درة تاج الصهيونية الدينية بعد أن باتت الخدمة العسكرية "مركبا مؤسسا لشخصية الشاب الصهيوني المتدين الروحية والاجتماعية".

ويرى مراقبون أن التيار الصهيوني الديني في الجيش قد انتزع الراية من أبناء "الكيبوتسات"، الذين شكلوا على مدى عشرات السنين، المادة الأساسية لوحدات النخبة وقياداتها، وهو دور من شأنه أن ينسحب بالضرورة على المجتمع والكيان السياسي الإسرائيلي، ما يعني أن الصهيونية الدينية في طريقها لاحتلال مواقع القيادة العسكرية والسياسية في الدولة العبرية.

ويبقى السؤال، هل يجري هذا التحول بصمت ودون توترات، تحت مبرر تغليب الموقف السياسي على الاجتماعي، وهل تسلم النخب القديمة الراية طوعا؟ كما يستدل حتى الان، من العلاقة التي تحكم أطراف حكومة نتنياهو، أم يمكن اعتبار تصريح ليبرمان، الذي اتهم فيه رئيس البيت اليهودي نفتالي بينيت، بالدفاع عمن يحاولون تحويل إسرائيل إلى دولة أصولية على غرار إيران، بمثابة الطلقة الأولى في المعركة.

بانتظار أن يوضع تهديد ليبرمان على المحك، بسحب الاعتراف من المعهد الديني العسكري في مستوطنة "عاليه"، في حال عدم استقالة الحاخام يغئال لفنشطاين، الذي سخر من انخراط الفتيات كمقاتلات في الجيش الإسرائيلي، وسبق ونسبت اليه تصريحات مناهضة للعلمانيين والليبراليين والمثليين وقيادة الجيش الإسرائيلي، وإلى أن يحدث ذلك، سيبقى جميع من ذكروا سالفا أجبن من ان يواجهوا بينيت..

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 أيار 2017   قمة ترامب وغياب فلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة


23 أيار 2017   صفقة ترامب ليست على الأبواب‎..! - بقلم: هاني المصري

23 أيار 2017   سياسة ترامب العربية تتشكل..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 أيار 2017   فلسطين برعاية وحماية الله - بقلم: سري سمور


22 أيار 2017   صفقة القرن اقتصادية.. الهدف وسياسية الحديث..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

22 أيار 2017   فلسطين هي الصاعق والهشيم..! - بقلم: حمدي فراج

22 أيار 2017   قمم الرياض ... قلب للحقائق وخلط للأوراق..! - بقلم: راسم عبيدات

21 أيار 2017   دفاعا عن أيمن عودة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيار 2017   ترامب يحصد نتائج ما زرعه أوباما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


21 أيار 2017   الأسرى جرحنا النازف..! - بقلم: خالد معالي

21 أيار 2017   ترامب في المنطقة، ماذا بعد..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيار 2017   سموطريتش وخطته القاتلة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية