23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



20 اّذار 2017

سوريا.. دكتاتورية الموقع الجغرافي


بقلم: عمار جمهور
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يأتي احتدام الصراع الدولي بشأن سوريا، والدفاع المحموم الذي تقوده روسيا للقضاء على التنظيمات المعارضة للنظام بما فيها داعش، انطلاقا من الأهمية الاقتصادية والسياسية والجغرافية التي تتمتع بها سوريا، فموقعها الجغرافي يفرض ذاته في المعادلة السياسية الدولية والاقليمية على حد سواء.

ومن هنا يأتي سبب التدخل الروسي، الذي يرى في بقاء النظام السوري هدفا استراتيجية للحفاظ على مصالحه الاقتصادية بالدرجة الاولى، خاصة فيما يتعلق بتأمين وصول روسيا إلى البحر الابيض المتوسط، فالوصول الى المياه الدافئة، كان وما زال هدفا استراتيجيًا اقتصاديًا لروسيا. خاصة الحفاظ على ميناء طرطوس، الميناء الدافئ الذي يعتبر عوضا عن الموانئ الروسية التي فقدتها في العراق وليبيا، وكذلك للتعويض عن قصور موانئها في فصل الشتاء. فحماية مصالح روسيا الاقتصادية في سوريا يأتي ثمنا لتدخلها العسكري، بالإضافة إلى تحقيقها مصالح عسكرية متمثلة في اختبار اسلحتها وتدريب قواتها بكلفة أقل من تدريبها في روسيا او اي مكان آخر.
 
كما أن التدخل الروسي عمل على إبطال مشروع تمديد انابيب الغاز من قطر الى اوروبا عبر سوريا، ما يضمن لروسيا الافضلية لتسويق غازها في اوروبا، بالاضافة الى توقيع اتفاقيات للتنقيب عن النفط في سوريا، التي قد تعوض ما خسرته في العراق بعد التدخل الاميركي والاوروبي الذي قلص الامتيازات الروسية في النفط العراقي، وغيره من ثروات طبيعية.

اما مصالحها السياسية فتتمثل بضرورة الحفاظ على نظام الحكم السوري لتحقيق التوازن السياسي والدولي مع الغرب تحديدا من ناحية، وبين سوريا وحزب الله مقابل اسرائيل من ناحية اخرى، فاسرائيل تترقب النتائج السياسية والعسكرية لتطوير استراتيجية تجاه سوريا، وقد لا يكون من السهل التنبؤ بالموقف الاسرائيلي، فهل ستفضل "داعش" والتنظيمات الاخرى على النظام السوري؟ ام ستسعى  لأخذ حصتها اذا ما انهار النظام السوري وتم تفتيت سوريا الى دويلات، الامر الذي يعود بالضرر على  حزب الله وايران.

ويأتي النجاح الروسي في حسم المعارك العسكرية في سوريا وتطهيرها مما يعرف بتنظيم "داعش"، تماشيا مع استراتيجية فلاديمير بوتين التي يختار فيها عادة المعركه مع الولايات المتحدة عندما تكون مصالح بلاده الحيوية في خطر أو تحت التهديد، أو في حال وجود فرصة قوية ومقنعة للروس لتعزيز هيمنتهم وفرضها على ارض الواقع، فيأتي الواقع السوري فارضا ذاته امام الاستراتيجية الروسية.

من هنا، فانه ليس من الغريب ان نرى الموقف الاميركي الحذر في التعاطي مع الملف السوري، استنادا إلى ان المصالح الاستراتيجية الاميركية غير مهددة بالقدر ذاته الذي تتهدد فيه المصالح الروسية في حال سيطرة انظمة بغض النظر عن طبيعتها وايدولوجياتها إن سقط نظام الاسد، وذلك يفسر التدخل الروسي العسكري والسياسي لفرض حقائق على ارض المعركة، تعزيزا للمواقف السياسية خلال المفاوضات، بين جميع الاطراف المحلية او الدولية، من موقع قوة وهيمنة مقنعة الى حد ما.

الاهمية الجيوسياسية فرضت ذاتها في سوريا، فموقعها الاستراتيجي كان سببا مباشرا للتدخل العسكري الروسي، وحسم المعارك لصالح النظام، الذي نجح حتى الآن في الترويج الاعلامي المضاد للرواية الغربية، خاصة في حربه  ضد "داعش"، الذي يقاتله الغرب برمته في العراق، فالنجاح في القضاء على التنظيمات الارهابية في سوريا بات مهمة انسانية بالدرجة الاولى، سيشكل لاحقا فرصا لخلق تحالفات دولية جديدة وعلاقات مختلفة عما هي عليه الآن، فترامب في تصريحاته الاخيرة المتعلقة بسوريا، اعلن أن الروس والنظام السوري يحاربان العدو نفسه الذي تحاربه الولايات المتحدة في العراق.

الاسباب المذكورة فرضت على روسيا معادلة ارغمتها على التدخل المباشر في سوريا وخاصة فيما يتعلق بمحاربة التظيمات الارهابية ميدانيا، وضمان التفوق العسكري للنظام السوري، وهو بالتحديد ما انتهجته الدول الغربية في محاربة داعش في العراق لا سيما معركة الموصل. انطلاقا من ذلك فإن تفسير السياسة الغربية تجاه العراق، وكذلك السياسة الروسية تجاه سوريا ينم بالضروروة عن دوافع اقتصادية وسياسية وجغرافية، مكنت كل طرف من تبرير ما وقع به خصمه سياسيا واقتصاديا على الاقل.

* إعلامي فلسطيني - رام الله. - ajmhour@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية