21 September 2017   What novelty in the same tired, inefficient approach? - By: Daoud Kuttab




15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



21 اّذار 2017

للأم في عيدها.. كل تحيات التقدير والاحترام والمحبة وأكثر


بقلم: محمود كعوش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قال الله تعالى في كتابه العزيز:

بسم الله الرحمن الرحيم
- ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير. وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون "لقمان 14 و 15 ".
ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كُرهاً ووضعته كُرها وحملُه وفصاله ثلاثون شهراً "الأحقاف15".
- حُرمت عليكم أمهاتكم "النساء 23".
- وما جعل أزواجكم اللائي تُظاهرون منهن أمهاتكم "الأحزاب 4".
- الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هُنَّ أمهاتهم. إنْ أمهاتهم إلا اللائي ولَدْنهم "المجادلة 2".
- يوم يفر المرء من أخيه. وأمه وأبيه. وصاحبته وبنيه. لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه عبس34 حتى 36".
- ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن - - - تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم "النور61".
- ما كان أبوك امرأ سَوء وما كانت أمك بغياً "مريم 28".
- فإن لم يكن له ولد ووَرِثه أبواه فلأمه الثلث، فإن كان له إخوة فلأمه السدس "النساء 11".
- ولما رجع موسى إلى قومه غضبانَ أَسِفاً قال: بئسما خَلَفتموني من بعدي أَعَجِلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجرّه إليه قال ابنَ أمَّ إن القوم استضعفوني "الأعراف 150".
- يا بنَ أُم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي "طه94".
صدق الله العظيم

قال رسول الله "ص":
الجنة تحت أقدام الأمهات
صدق الرسول الكريم

عن أبي هريرة رضي الله قال: أتى رجل نبي الله "ص" فقال : ما تأمرنى؟ قال "بر أمك" ثم عاد فقال "بر أمك" ثم عاد فقال "بر أمك" ثم عاد الرابعه فقال "بر أمك" ثم عاد الخامسة فقال "بر أباك".
جاء في الكتاب المقدس:
- الْمُخَرِّبُ أَبَاهُ وَالطَّارِدُ أُمَّهُ هُوَ ابْنٌ مُخْزٍ وَمُخْجِلٌ. (سفر الأمثال 19: 26)
- أكرم أباك بفعالك ومقالك بكل أناة. (سفر يشوع بن سيراخ 3: 9)
- أكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. (سفر الخروج 20: 12)
- أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ كَمَا أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ، وَلِكَيْ يَكُونَ لَكَ خَيْرٌ علَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. (سفر التثنية 5: 16)
- أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، الَّتِي هِيَ أَوَّلُ وَصِيَّةٍ بِوَعْدٍ. (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 6: 2)
- الابْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ، وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الابْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ، وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. (سفر حزقيال 18: 20)
- امْرَأَتُكَ مِثْلُ كَرْمَةٍ مُثْمِرَةٍ فِي جَوَانِبِ بَيْتِكَ. بَنُوكَ مِثْلُ غُرُوسِ الزَّيْتُونِ حَوْلَ مَائِدَتِكَ. (سفر المزامير 128: 3)
- وَلكِنِ اعْلَمْ هذَا أَنَّهُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ سَتَأْتِي أَزْمِنَةٌ صَعْبَةٌ، لأَنَّ النَّاسَ يَكُونُونَ مُحِبِّينَ لأَنْفُسِهِمْ، مُحِبِّينَ لِلْمَالِ، مُتَعَظِّمِينَ، مُسْتَكْبِرِينَ، مُجَدِّفِينَ، غَيْرَ طَائِعِينَ لِوَالِدِيهِمْ، غَيْرَ شَاكِرِينَ، دَنِسِينَ، بِلاَ حُنُوٍّ، بِلاَ رِضًى، ثَالِبِينَ، عَدِيمِي النَّزَاهَةِ، شَرِسِينَ، غَيْرَ مُحِبِّينَ لِلصَّلاَحِ، خَائِنِينَ، مُقْتَحِمِينَ، مُتَصَلِّفِينَ، مُحِبِّينَ لِلَّذَّاتِ دُونَ مَحَبَّةٍ ِللهِ، لَهُمْ صُورَةُ التَّقْوَى، وَلكِنَّهُمْ مُنْكِرُونَ قُوَّتَهَا. فَأَعْرِضْ عَنْ هؤُلاَءِ. (رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 3: 1-5)
- أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟ (إنجيل متى 19: 4)
- الْحَافِظُ الشَّرِيعَةَ هُوَ ابْنٌ فَهِيمٌ، وَصَاحِبُ الْمُسْرِفِينَ يُخْجِلُ أَبَاهُ. (سفر الأمثال 28: 7)

قال الإمام الشافعي:
وَاخْضَعْ لأُمِّكَ وأرضها فَعُقُوقُهَا إِحْدَى الكِبَرْ
 
قال حافظ ابراهيم:
الأُمُّ مَدْرَسَةٌ إِذَا أَعْدَدْتَهَا، أَعْدَدْتَ شَعْباً طَيِّبَ الأَعْرَاقِ
الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَعَهَّدَهُ الحَيَا، بِالرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّمَا إِيْرَاقِ
الأُمُّ أُسْتَاذُ الأَسَاتِذَةِ الأُلَى، شَغَلَتْ مَآثِرُهُمْ مَدَى الآفَاقِ
 
قال أبو العلاء المعري:
العَيْشُ مَاضٍ فَأَكْرِمْ وَالِدَيْكَ بِهِ، والأُمُّ أَوْلَى بِإِكْرَامٍ وَإِحْسَانِ
وَحَسْبُهَا الحَمْلُ وَالإِرْضَاعُ تُدْمِنُهُ، أَمْرَانِ بِالفَضْلِ نَالاَ كُلَّ إِنْسَانِ

قال جميل الزهاوي:
لَيْسَ يَرْقَى الأَبْنَاءُ فِي أُمَّةٍ مَا لَمْ تَكُنْ قَدْ تَرَقَّتْ الأُمَّهَاتُ

قال أبو الطيب المتنبي:
أَحِنُّ إِلَى الكَأْسِ التِي شَرِبَتْ بِهَا، وأَهْوَى لِمَثْوَاهَا التُّرَابَ وَمَا ضَمَّا 

قال إسلام شمس الدين:
حِينما أنْحَني لأقّبلَ يَديكِ،
وأسكبُ دُموعَ خُضوعي فوقَ صدركِ،
واستجدي نظراتِ الرضا من عينيكِ..
حينها فقط..
أشعر باكتمال رُجُولتي 

قال محمود درويش:
أعشق عمري لأني إذا متُ أخجل من دمع أمي

وقال أمين سلامة:
الأمومة، أنصع رمز لنجاح المرأة في دنيا البقاء والوجود

قالت ماري هوبكنز:
الأُمُومَة أعظمُ هِبَةٍ خَصَّ الله بها النساء

قال سقراط:
لم أطمئن قط ، إلا وأنا في حجر أمي

قال وليام شكسبير:
لا توجد في الدنيا وسادة أنعم من حضن الأم،ولا وردة أجمل من ثغرها 

قال ابراهام لنكولن:
إني مدينٌ بكل ما وصلت اليه وما أرجو أن أصل اليه من الرفعة إلى أمي الملاك

قال نابليون بونابرت:
المرأة التي تهز المهد بيمينها، تهز العالم بيسارها

قال هنري وارد بيتشر:
قلب الأم مدرسة الطفل

قال أندريه غريتري:
من روائع خلق الله قلب الأم

قال الشاعر حسين السيد ولحن الموسيقار محمد عبد الوهاب وغنت فائزة أحمد:
ست الحبايب يا حبيبة...يا أغلى من روحي ودمي

قال محمود درويش ولحن وغنى مارسيل خليفة:
أحن إلى خبز أمي
وقهوة أمي ..
ولمسة أمي ..
وتكبُر في الطفولة
يوماً على صدر يوم
وأعشق عمري لأني
إذا مت،
أخجل من دمع أمي!
خذيني، إذا عدت يوماً
وشاحاً لهدبُك
وغطي عظامي بعشب
تعمد من طهر كعبك
وشدي وثاقي .. بخصلة شعر
بخيط يلوح في ذيل ثوبك ..
ضعيني، إذا ما رجعت
وقوداً بتنور نارك ..
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك
هرمت، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك صغار العصافير
درب الرجوع .. لعش انتظارك!


قلت في المرأة التي هي الأم والأخت والزوجة والحبيبة والرفيقة وست الدنيا كلها:

عظيمة هي حواء
كم هي عظيمة
يا لعظمتها
ويا لسرِ هذهِ العظمةْ

حقاً أنها عظيمة
نعم هي عظيمة
وسرُ عظمتها في حنانها ورقتها
وفي سرِ لمستها
وأنوثتها وأُمومتها

تُدهشني حواء
كَمْ تُدهشني
نعم تدهشني
تدهشني بحضور عاطفتها الجياشة
وتدهشني لأنها الأسرع إلى البسمة
ولأنها الأسرع إلى الدمعة
ولأنها في أحيان كثيرة تمتزج بسمتها بدمعتها
وتدهشني لأنها الأسرع إلى الحنان على الدوام
كم هي حنونة !!

إذا أردتّ أن تختبر حنان حواء افعل ذلك حين تمرَضَ
أو تظاهر بالمرض
عندها سترى كم تخافُ عليك
وكم تحنو عليك
وكيفَ تمسحُ بيدها الدافئة على جبينك،
فيدُها دوماً دافئة ومسحتها دائماً رحمانية ومباركة !!

عجباً !!
تكونُ حرارتـك مرتفعة جداً
وعندما تلمس يدها جبينك
تـشعر أنّها أكثرُ دفئاً منه
إنهُ دفء حواء الذي ما قبله ولا بعده دفء
إنه غير كل دفء آخر
يا له من دفء !!

ترى كيف يحدثُ ذلك ؟
إنّه سرٌّ عجيب
يا لعجبه ياه
فدفءُ حواء هذا لا ينبعث من حرارة دمها كما هو الحالُ معك
بل يندفع من دفء عاطفتها الحاضرة دائماً وأبداً !!

تَـراها تحنو على طفلها وتُحسس عليه بيدها وهي نائمة
كيف تفعل ذلك وهي مستغرقة في نومها ؟
أتراها تحرّك يدها بتلقائية وبلا شعور، على غير ما نفعل نحن !!
يبدو أنّ حواء لا تنام كلّها
بل إن جزءاً منها لا ينام
فعاطفتها تبقى دائماً مستـيقظة
وتكون دائماً مستعدة وجاهزة
وبإمكانك أن تتكئ برأسك على كتفها أو صدرها متى شِـئت
حتّى لو كانت غاضبةً منك
فهي عندما تضع رأسك على كتفها أو صدرها تمسح على رأسك بتـلقائـيّـة عجيبة !!

كم هي مدهشة حواء
حقّـاً أنها مدهشة جداً
ولا عجب أن جعلها الله أحقّ النّاس بحسن صحبتنا
ولا عجب أن جعل الجنّة تحت قدميها
فهي مدهشةٌ وكبـيرة
ويصبح آدم كبيراً إذا ما أحسن قراءتها !!

تحياتي وتقديري لك عزيزتي حواء
فأنت الأم
وأنت الأخت والزوجه والبنت
والعمة والخالة
والحبيبة
والصديقة
وأنتِ من قال فيك نبي الرحمة "ص":
"رفقاً بالقوارير"
صدق الرسول الكريم

تحياتي وتقديري لك يا ماجدة في كل مكان وزمان
وفي كل لحظة ومع كل همسة !!

بوركتِ يا عظيمة
كم أنتِ عظيمة
حقاً أنك عظيمة !!

كيف جاءت فكرة عيد الأم والاحتفاء بالأم عالمياً؟
وفق ما جاء في "ويكبيديا – الموسوعة الحرة" والعديد من المراجع الأخرى فإن عيد الأم أو يوم الأم كما سمى باللغة الإنكليزية (Mother’s Day) هو احتفال ظهر لأول مرة في مطلع القرن العشرين. واحتفل به في بعض الدول لتكريم الأمهات والأمومة ورابطة الأم بأبنائها وتأثير الأمهات على المجتمع. ظهر ذلك برغبة من بعض المفكرين الغربيين والأوربيين بعد أن وجدوا الأبناء في مجتمعاتهم ينسون أمهاتهم ولا يؤدون الرعاية الكاملة لهن فأرادوا أن يجعلوا يوماً في السنة ليذكروا الأبناء بأمهاتهم. ولاحقا اتسعت رقعة المحتفلين به حتى صار يحتفل به في العديد من الأيام وفي شتى مدن العالم، وفي الأغلب يحتفل به في شهر آذار أو نيسان أو أيار. ويعتبر مكملا ليوم الأب، وهو احتفال لتكريم الآباء.

يتباين تاريخ الاحتفال بعيد الأم بين دولة وأخرى، ففي الوطن العربي يكون اليوم الأول من فصل الربيع الذي يتوافق مع 21 مارس/آذار من كل عام، أما مملكة النرويج فتُقيمه في 2 فبراير/شباط، والأرجنتين في يوم 3 أكتوبر/تشرين أول، وجنوب أفريقيا في يوم 1 مايو/أيار. وفي الولايات المتحدة يحتفل به في الأحد الثاني من شهر مايو/أيار من كل عام، ويتم فيه الاحتفال بالأمهات وتكريمهن، وعلى سبيل المثال لا الحصر يتم عرض صور يرسمها أطفال بين السادسة والرابعة عشرة من أعمارهم وتدخل ضمن معرض متجول يحمل اسم "أمي" ويتم نقله كل 4 سنوات من بلد إلى بلد آخر.

عيد الأم هو ابتكار أمريكي ولا ينحدر مباشرةً تحت سقف احتفالات الأمهات والأمومة التي حدثت في كل مكان في العالم منذ آلاف السنين، مثل عبادة اليونان لكوبيلي، وعيد الرومان لهيلريا، واحتفال المسيحيين في أوروبا بيوم أحد الأمومة. وبالرغم من ذلك أصبح مصطلح عيد الأم مرادفاً لهذه العادات القديمة.

في عام 1912 أنشأت "أنا جارفيس" الجمعية الدولية ليوم الأم، وأكدت على أن مصطلح "mother's" يجب أن يكون مفرداً وفي صيغة الملكية -في اللغة الأنجليزيه- وليس جمع في صيغة الملكية، لجميع العائلات تكريماً لأمهاتهم ولكافة الأمهات في العالم. وكرس رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون هذه التسمية في القانون كعيد رسمي في الولايات المتحدة، ووضعها الكونغرس الأمريكي في أُسس القانون، وركز العديد من الرؤساء في إعلاناتهم على عيد الأم. وهكذا درج البعض على استعمال يوم الأم "Mother's Day " في صيغة جمع الملكية ودرج البعض الآخر على استعمال يوم الأمهات في صيغة جمع غير الملكية "Mothers’ Day".

أحيَّت "أنا جارفيس" أول احتفال لعيد الأم في عام 1908 عندما أقامت ذكرى لوالدتها في أمريكا. و بعد ذلك بدأت حملة مركزة لنيل اعتراف الولايات المتحدة به. وبرغم نجاحها في نيل الاعتراف في عام 1914 إلا أنها أصيبت بالإحباط في عام 1920 عندما اتهمها البعض بأنها فعلت ذلك من أجل التجارة. وبالرغم من ذلك اعتمدت المدن الأمريكية عيد "جارفيس" وأصبح يحتفل به في جميع أنحاء العالم. وفي هذا التقليد يقوم كل فرد بتقديم هديه أو بطاقة أو ذكرى للأمهات و الجدات.

أقيمت العديد من الاحتفالات في الولايات المتحدة لتكريم الأمهات خلال عام 1870 إلا أنه لم يقيض لتلك الاحتفالات أن تحظى بالنجاح والصدى المطلوبين على المستوى الأمريكي. ولم تذكر "أنا جارفيس" شيئاً عن محاولات إنشاء عيد الأم من أجل السلامة في عام 1870 كما أنها لم تتحدث عن المحتجين في الاحتفالات المدرسيه الذين طالبوا بعيد للطفل بين الأعياد الأخرى. ولم تذكر شيئاً عن تقليد مهرجان الأم، إلا أنها دأبت على نسب فكرة عيد الأم لنفسها فقط.

وكيف جاءت فكرة عيد الأم في الوطن العربي؟
أول من فكر في عيد للام في الوطن العربي كان الصحفي المصري الراحل علي أمين مؤسس جريدة "أخبار اليوم"، الذي دعم فكرته أخوه التوأم مصطفى فطرح في عامود الجريدة الشهير "فكرة" السؤال التالي: "لماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه تسمية - يوم الأم - ونجعله عيداً قوميا في بلادنا وفي بلاد الشرق؟"

ثم حدث أن قامت إحدى الأمهات بزيارة للراحل مصطفى أمين في مكتبه وقصت عليه قصتها وكيف أنها ترمَّلت وأولادها صغار، ولم تتزوج، وكرست حياتها من اجلهم، وظلت ترعاهم حتى تخرجوا من جامعاتهم، وتزوجوا، واستقلوا في حياتهم، وانصرفوا عنها تماماً، فاقترح في عامود "فكرة" تخصيص يوم للأم يكون بمثابة يوم لرد الجميل والتذكير بفضلها، وكان من الطبيعي أن يدعمه أخوه ويتبنى الفكرة. كيف لا وهو من كان بالأصل صاحبها. 

ومن ثم انهالت الخطابات والرسائل والمكالمات الهاتفية على الأخوين أمين تشجع الفكرة، فاقترحت في بعضها أن يخصص أسبوع للأم وليس مجرد يوم واحد، بينما في بعضها الآخر رفض أصحابها الفكرة بحجة أن كل أيام السنة هي للأم وليس يومًا واحدًا فقط، لكن معظم القراء وافقوا على فكرة تخصيص يوم واحد. وهكذا تقرر أن يكون أول أيام الربيع الذي يتوافق مع عيد "شم النسيم" في 21 مارس/آذار عيدًا سنوياً للأم. وبذلك أصبح الحادي والعشرون من شهر مارس/آذار من كل عام رمزًا للتفتح والصفاء والنقاء والمشاعر الجميلة والنبيلة.

للأمهات في عيدهن، كل تحيات التقدير والاحترام والمحبة، ورحم الله الراحلات منهن وجعل جنة الرحمن من نصيبهن.

رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرة.

* كاتب وباحث مقيم في الدانمارك. - kawashmahmoud@yahoo.co.uk



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 أيلول 2017   خطاب الرئيس محمود عباس انجاز سياسي - بقلم: عباس الجمعة

21 أيلول 2017   البديل عن المصالحة..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

21 أيلول 2017   مراجعة شاملة ومرافعة كاملة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 أيلول 2017   ابو مازن خاطب ضمير المجتمع الدولي - بقلم: د. هاني العقاد


21 أيلول 2017   المصالحة بين التيه والسنوات العجاف..! - بقلم: بكر أبوبكر

21 أيلول 2017   ترامب.. فلسطين لا تستحق كلمة..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيلول 2017   فلسطين من جديد.. إلى أروقة الأمم المتحدة..! - بقلم: صبحي غندور

20 أيلول 2017   خطاب بائس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 أيلول 2017   "حماس" وخطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

20 أيلول 2017   محورية القضية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 أيلول 2017   كردستان واسكتلندا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2017   لعبة شد الأعصاب..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيلول 2017   شمس الشموس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

18 أيلول 2017   صوت المثقف العراقي الغائب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية