23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



22 اّذار 2017

تقرير "الإسكوا" يذكر العالم بان إسرائيل دولة عنصرية


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في العام 1991، ألغت الأمم المتحدة قراراها رقم (3379) الذي اتخذته عام 1975، وساوى الصهيونية بالعنصرية، منذ ذلك الحين لم تنجح الدول العربية في إعادة الإعتبار لذاتها المهزومة أمام اسرائيل العنصرية وراعيتها الولايات المتحدة الأمريكية والتي كانت وراء إلغاء القرار والذي صاغ قرار الإلغاء نائب وزير خارجيتها، في ذلك الوقت لورانس إيغلبرغر، وجاء فيه: (تُقرّر الجمعية العامة نبذ الحكم الوارد في قرارها رقم 3379).

إلغاء القرار جاء بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي وبروز النظام العالمي الأحادي القطبية، ومنذ ذلك الوقت ودولة الإحتلال الصهيونية تتجلى عنصريتها بأبشع صورها، من نهب للأرض الفلسطينية وفرض قوانين عنصرية لتجذير إستكمال مشروعها الإستعماري الإستيطاني على كامل أراضي دولة فلسطين التي تحمل صفة المراقب غير العضو في الأمم المتحدة.

وبعد 23 عاماً يصدر تقرير اللجنة الإقتصادية والإجتماعية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة (إسكوا) ويذكر الأمم المتحدة إلغاءها قرارها بمساواة الصهيونية بالعنصرية، فالتقرير اتهم إسرائيل بتأسيس نظام فصل عنصري "أبرتهايد" وأوصى المجتمع الدولي، ودعا العالم بعدم الإعتراف بشرعية نظام الأبرتهايد، أو التعامل معه أو تقديم المساعدة له. والتعاون للقضاء على هذا النظام البغيض، وإعادة تفعيل قرارات مناهضة الأبرتهايد، وإحياء الآليات التي كانت تستخدم أيام نظام الأبرتهايد في جنوب أفريقيا.

التقرير أعاد للأذهان حقيقة دولة الإحتلال الصهيونية بإنها عنصرية إرهابية، وأن سحب التقرير من قبل الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، يؤكد ذلك وانها لا تضع إعتبار للعالم وانها فوق الأمم المتحدة، والقانون الدولي والمواثيق والمعاهدات الدولية.

التقرير تجاوز التعامل مع مسألة الأبارتهايد على أنها أعمال وممارسات منفصلة (مثل جدار الفصل العنصري)، أو ظاهرة تولدها ظروف بنيوية مُغفلة كالرأسمالية (أبارتهايد اقتصادي)، أو سلوك اجتماعي خاص من جانب بعض الجماعات العرقية تجاه جماعات عرقية أخرى (عنصرية اجتماعية). فالتقرير عرف الأبارتهايد كما يرد في القانون الدولي، مسترشدا بالاتفاقية الدولية لمناهضة الأبارتهايد، التي تنص على أن جريمة الأبارتهايد تتكوّن من أفعال لا إنسانية منفصلة، لكن هذه الأفعال لا تكتسب صفة جرائم ضد الإنسانية، إلا إذا تعمدت خدمة غرض الهيمنة العرقية، وكذلك باتفاقية "روما" التي تتحدث عن ضرورة وجود "نظام مؤسسي" يخدم "مقصد" الهيمنة العرقية.

للعلم الدول العربية في القرن الماضي شكلت لجنة لدعم قرار إعتبار الصهيونية عنصرية وسميت اللجنة العربية لمكافحة الصهيونية والعنصرية، والتي عقبت على إلغاء قرار الأمم المتحدة بأن هذه الخطوة جاءت إثر مساع محمومة بذلتها الولايات المتحدة، ونتيجة للنظام العالمي الجديد ذي القطب الواحد الآخذ بالتشكّل. ومن ضمن نشاطات اللجنة العربية أصدرت في مارس/ آذار 1994 وثيقة سياسية ذكرت العالم أن دولة الإحتلال الصهيونية مشروع استعماري استيطاني قائم على التعصب المستند إلى معتقدات غيبية مفرطة في الخرافية والإستعلاء العنصري، وأن الصهيونية تستمد جذورها الأيديولوجية من إرث "الشعب المُختار" الإستعلائي العنصري، وأن المشروع الصهيوني يرتبط عضويًا بمشروعات الهيمنة الأميركية، ويهدف إلى إستنزاف العرب وإلحاق الإحباط والتخلف بأجيالهم، وإبقائهم نهب التمزق وقيد الهيمنة، وبالتالي، تعويق التقدّم والنهضة والوحدة في الوطن العربي.

وإذا نجحت الصهيونية مرة أخرى بلي ذراع الأمم المتحدة وإرغامها على سحب تقرير منظمة "الإسكوا" التابعة لها بعد ممارسة الضغط بمساندة أمريكية، كما نجحت مرات كثيرة في منع قرارات وسحب تقارير تتعلق بالقضية الفلسطينية وممارسات دولة الإحتلال العنصرية،. غير ان ذلك لا يعني أن الصهيونية لم تعد عنصرية، فالتقرير أكد على قرار (3379).

تقرير "الإسكوا" دعا المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية إلى دعم حركة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل، يبقى أن تنتصر الدول العربية لعروبتها وفضح غالبية دول العالم التي تتملق دولة الإحتلال وتسعى جاهدة لحظر وقمع حركة المقاطعة ضدها، وهي فرصة للعرب لدعم حركة المقاطعة.

والعمل على الضغط على الامين العام للأمم المتحدة الذي تنكر لمعايير الأمم المتحدة التي تعمل على فرض السلم العالمي، وإعادة التقرير المسحوب وإعتماده وإتخاذ إجراءات لإعادة قرار الأمم المتحدة الذي ساوى بين الصهيونية والعنصرية، والأهم وقف التنسيق والتعاون السري والعلني مع دولة الصهيونية العنصرية التي تساهم في تجذيرها وتشجيعها على البقاء كدولة تمارس سياستها العنصرية ضد الفلسطينيين والعرب.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان

21 حزيران 2017   أية تسوية سياسية الآن ستكون أسوء من اتفاقية أوسلو..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية