12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 اّذار 2017

ستة أعوام والفشل الحتمي للمخطط الجهنمي على سوريا


بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم نكن بحاجة الى ستة أعوام حتى نعي أن مخططا جهنميا رسم من أجل تدمير سوريا الدولة وتقسيم سوريا الوطن وتشتيت سوريا الشعب وتفتيت سوريا الجيش الوطني.. ستة أعوام مرت على "المؤامرة" التي يرفض البعض التفوه بها ويستهزىء بمن يرددها، لكننا سنعبر عن تعبير "المؤامرة" لنؤكد ما لا يحتاج الى تأكيد أو اثبات، أن مخططا أمريكيا قادته الادارة الأمريكية السابقة وعبرت عنه كونداليزا رايس عن "الفوضى الخلاقة" فتحولت الى فوضى هدامة تجري في الوطن العربي وفي مركزه سوريا المستهدفة أكثر من غيرها، ووقع في خيوط "المخطط" للأسف ليس أعداء وكارهي النظام السوري فحسب، بل من يفترض فيهم أن يكونوا من حلفائه وقد كانوا كذلك إلى سنوات خلت، ومن يفترض فيهم أن يقفوا في الصف الأول للدفاع عن آخر نظام عربي قومي يحمل رسالة الانفتاح الاجتماعي والتعدد الديني والحرية الشخصية.

لم نكن نحتاج الى ستة أعوام لنعرف ونتأكد أن سوريا عصية على الانهيار والتفتت لأن سوريا كانت على حق، ولأن جيشها الوطني وشعبها الحر ونظامها التقدمي وقفوا صفا واحدا ومتماسكا أمام المؤامرات عليها وفوتت الفرصة على العناصر الغريبة والدخيلة في احداث شرخ جدي في صفوفها. صمدت بفضل وقوف محور المقاومة الى جانبها دعما قويا، ومساندة القوة العظمى الروسية لها في محنتها، وتكالب قوى الشر العالمية عليها.

لم نكن بحاجة الى ستة أعوام ليأتي بعدها الصحفي والاعلامي القدير سامي كليب بكتابه الهام "الأسد بين الرحيل والتدمير الممنهج"،  ليكشف لنا من خلاله وبالوثائق عمق المخططات التي استهدفت سوريا، كيف تحولت المواقف من سوريا من أقرب المقربين لها من العرب والغرب، كيف استلت خناجر الغدر لتنفيذ انقلاب على سوريا من بعض أبنائها من ضعاف النفوس وأصحاب الأطماع والطموحات الشخصية، من دور الجيران التآمري وخاصة تركيا التي فتحت حدودها أمام قوافل المأجورين والشذاذ والأفاقين، الذين جيء بهم لخوض الحرب الاجرامية الدنيئة على أرض سوريا.

لم نكن بحاجة الى ستة أعوام لنكتشف حقيقة ما يسمى بالمعارضة السورية، وأنها ليست أكثر من طابور خامس ذات أجندات سياسية وعسكرية خدمة للغرب والاستعمار وأموال الخليج البائسة. وهذا ما كشفته سريعا زيارات رموز ساقطة من تلك المعارضة لاسرائيل، ودعوتهم لها باسقاط نظام الأسد وضرب حزب الله ودعم المعارضة. معارضة كاذبة ركبت موجة احتجاج صغيرة بأوامر خارجية وأغرقت سوريا بالدم والقتل والتشريد والتدمير، واليوم تتقاعس عن المشاركة في مؤتمرات التفاوض السلمي لاخراج سوريا من محنتها، مما يثبت أنها معلرضة مأجورة تعمل لأجندات خارجية وليس لمصلحة سوريا وشعبها كما تردد في أكاذيبها.

لم نكن بحاجة الى ستة أعوام لندرك مدى انغماس اسرائيل وتفاعلها مع مخطط ضرب سوريا واسقاط نهجها الوطني المقاوم، بداية من فتح الحدود أمام جرحى الحركات الارهابية الظلامية وتقديم العلاج المجاني لهم في مشافيها، حتى ضجت ادارات المشافي بهذه الخدمة "الانسانية" التي باتت تهدد مستقبل تلك المشافي. مرورا بشن الغارة تلو الغارة في العمق السوري، كلما اشتد الخناق على عصابات الارهاب والقتل والتدمير في سوريا، حتى الاعلان جهارة عن هذا التدخل بعد طول انكار ونفي، وكشف المستور ولم تعد اسرائيل تقدر على الانكار، وسقطت أكاذيب ادعت أن اسرائيل معنية ببقاء نظام الأسد، وظهر أن اسرائيل تخشى نظام الأسد وتتمنى وصول قوى الى الحكم لا تأبه للجولان وتهتم بأمورها الداخلية فقط.

لم نكن بحاجة الى ستة أعوام لنعي أن سوريا قلب العروبة النابض كما قال المعلم والقائد العربي الخالد جمال عبد الناصر، رئيس الجمهورية العربية المتحدة التي جمعت مصر وسوريا في وحدة حقيقية يتيمة في تاريخ العرب، هذا الرئيس الذي طعنته قوى سوريا بالانفصال ورفض الاعتداء عليها، الرئيس الذي حمل لنا البوصلة والتي تعمى عنها أبصار بعض القوى القومية اليوم، ويبدو أنها بحاجة لأن نذكرها دائما بما قاله عبد الناصر علهم يزيلوا الغشاوة عن أبصارهم ويعودوا لطريق الصواب. لم نكن بحاجة الى ستة أعوام لندرك عمق وصدق كلام المعلم والقائد ناصر العروبة " إننى أطلب إلى جميع القوى الشعبية المتمسكة بالجمهورية العربية المتحدة وبالوحدة العربية، أن تدرك الآن أن الوحدة الوطنية داخل الوطن السوري تحتل المكانة الأولى، إن قوة سوريا قوة للأمة العربية، وعزة سوريا عزة للمستقبل العربي، والوحدة الوطنية فى سوريا دعامة للوحدة العربية وتمهيد حقيقي لأسبابها".

نعم لم نكن بحاجة الى ستة أعوام لندرك كل ذلك، لكن ربما من ظلم سوريا وشعبها وجيشها ونظامها كان بحاجة اليها، فهل أدرك واستدرك؟!

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية