22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 اّذار 2017

"حماس" والأمن المفقود..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عملية إغتيال الشهيد مازن الفقهاء يوم الجمعة الفائت في حي تل الهوى بمدينة غزة، أثارت ردود فعل وأسئلة عديدة في اوساط حركة حماس، وفي الشارع الفلسطيني عموما والغزي خصوصا. لاسيما وان العملية تمت بكاتم صوت ومن نقطة الصفر. الإتجاه العام بين الخاصة والعامة، أشار إلى ان الفاعل إسرائيل، أي جهاز الموساد، وتم الربط بين الإتهام والتهديد والوعيد من قبل قيادة حماس المنتخبة بالأمس القريب، بالإضافة لكتائب القسام ومعها حركة الجهاد الإسلامي وفصائل العمل الوطني بالرد الموجع على إسرائيل، واشار الدكتور الزهار "ان الهدنة يمكن التخلي عنه، والرد على العملية في الوقت المناسب وبشكل قاس".

بعيدا عن ردود الفعل المتناثرة من هنا وهناك، وإذا توقف المرء امام الأسئلة، التي طرحتها عملية الإغتيال الجبانة للمناضل الأسير المحرر والمبعد إلى القطاع في أعقاب الإفراج عنه في عملية تبادل شاليط بالأسرى، أين أمن حركة حماس في حماية كوادرها وقياداتها؟ وإذا إفترضنا أن العملية وراءها تقف أجهزة الأمن الإسرائيلية، فكيف وصلت إلى الشهيد؟ هل وصلت من البحر ام من الأنفاق، التي اوجدتها حماس أو من الحدود؟ ومن سهل لهم الوصول إلى الشهيد الفقهاء؟ وهل خرجوا من القطاع ام مازالوا فيه؟ وأين تنسيق حركة حماس مع إسرائيل؟ وما اهمية الهدنة ومطاردة مطلقي الصواريخ على إسرائيل في الوقت، الذي تنفذ إسرائيل ضرباتها الموجعة لكوادر حماس؟ وهل إسرائيل بحاجة للمخاطرة بمجموعة من قواتها الخاصة ام أنها كانت تستطيع قصف سيارة الشهيد او شقته، كما فعلت في العديد من العمليات السابقة زمن الحرب ومن دونها؟ وهل اجواء غزة كانت خالية يوما من المراقبة الإسرائيلية، ردا على تقديرات بعض المراقبين، ان الطائرات بدون طيار كثفت تحليقها قبل اربعة ايام؟ ألآ يوجد مناطيد وطائرات على مدار الساعة تحلق في اجواء المحافظات الجنوبية في الليل والنهار؟ والآ يوجد عملاء يعملون لصالح إسرائيل في المحافظات الجنوبية؟ ومن هم هؤلاء العملاء؟ هل هم من داخل حركة حماس ام من خارجها؟ وهل إغلاق المعابر وخاصة معبر بيت حانون (إيرز) سيمنع الفاعل أو المجموعة من الكمون؟ وهل سيخرجوا من المعبر؟ ولماذا من المعابر؟ هل دخلوا منه حتى يخرجوا منه؟ وما قيمة إغلاق المعبر أمنياً؟ وأليس من الممكن ان يكون إغتيال الشهيد إبن طوباس من داخل الحركة في ظل التصفيات الداخلية، التي تجري بين أقطاب النفوذ في الحركة؟ وأليس من الممكن أن لعبة إغلاق المعبر للتغطية على الإفلاس الحمساوي، وفي ذات الوقت للتضليل وللتغطية على الفاعل الحقيقي من داخل البيت الحمساوي؟ ولماذا شخص الشهيد الفقهاء وليس غيره من قيادات وكوادر لها دور أكبر في صناعة القرار الحمساوي؟ أم أن إغتيال الشهيد مازن كان رسالة تحذيرية للقيادات الجديدة ولشخص رئيس مكتبها السياسي الجديد في القطاع، يحيى السينوار؟ وألم تهدد إسرائيل كل مناضل وطني بغض النظر عن إنتمائه بالإغتيال؟ ولكن هل هذا التهديد يعني أن إجهزة امن إسرائيل الفاعلة؟ والآ يعني ذلك كشف هزال المنظومة الأمنية الحمساوية، وتضخيم لقدرات إسرائيل العملياتية؟

اسئلة كثيرة يمكن ان تطرح على المختصين في الشأن الأمني. ولا يجوز إغفال أي سؤال في هذا الصدد. وطرح الأسئلة بقدر ما يحمل أجوبة على سيناريوهات الإغتيال، بقدر ما يكون من باب المساهمة في تسليط الضوء على جوانب ذات صلة بعملية الإغتيال. وتوسيع دائرة البحث والتدقيق.

النتيجة المنطقية لكل ما أثير من اسئلة، تقول أن الأمن في محافظات الجنوب مفقود. وأن حركة الإنقلاب الحمساوية لا تستطيع السيطرة على الأمن في غزة. وأن تنسيقها وهدنتها المجانية مع دولة التطهير العرقي الإسرائيلية لا تساوي قيمة الحبر، الذي كتبت به. فضلا عن ذلك، على حماس ان تفتش داخل بيتها الإخواني، لإن الخلل والسوس والإختراق موجود في داخلها. وعليها في ذات الوقت، ان تكف عن الحديث عن التنسيق الأمني في الضفة الفلسطينية، وبالتالي التوقف عن التحريض على القيادة الشرعية، وإتهامها بما ليس موجودا في ممارساتها وسلوكها، لإن من بيته من زجاج، عليه ان لا يرجم الناس بالحجارة..!

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2018   العنف الذي يحكمنا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" وسباق الدبلوماسية والحرب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 حزيران 2018   لماذا ستفشل الصفقة الامريكية في فلسطين؟ - بقلم: بكر أبوبكر

24 حزيران 2018   اسرائيل والموقف الحقيقي من مشروع ترامب..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" والفشل المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 حزيران 2018   أنت من الآن غيرك..! - بقلم: علي جرادات

24 حزيران 2018   نكتة القرار الفلسطيني المستقل..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 حزيران 2018   الماء المتعب من النهر..! - بقلم: حسن العاصي

23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية