12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 اّذار 2017

عمر البرغوثي والـ"بي دي أس"


بقلم: د. حيدر عيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قبل عام بالضبط تم عقد مؤتمر نظمته الجريدة اليمينية "يديعوت أحرونوت" بعنوان "أوقفوا المقاطعة" بحضور رئيس الدولة والعديد من الوزراء. هدف المؤتمر كان واضحاً: توفير الدعم والإسناد للحكومة الإسرائيلية في الحرب "الملحّة" ضد حركة المقاطعة العالمية "بي. دي. أس" ذات القيادة الفلسطينية ومدّها بالأدوات التي تمكنها من هزيمة الحركة. وها نحن نرى المحاولات المستميتة (الفاشلة) للحكومة الإسرائيلية ومسانديها ضد نشطاء المقاطعة الفلسطينيين والعالميين.

إن ما تقوم به وزارة الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلية يأتي في إطار العمل على تشويه السمعة الشخصية لنشطاء المقاطعة كجزء من "التصفية المدنية" لهم. وها هي تبدأ بأبرز مؤسسي الحركة حيث قامت بالتعاون مع وسائل الإعلام الإسرائيلية بالادعاء أن عمر البرغوثي يملك مبلغاً كبيراً من المال ويتهرب من دفع الضرائب. المحزن والمقلق في نفس الوقت هو مشاركة وسائل إعلام فلسطينية بالنقل الحرفي لما تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية، تلبية لتوجيهات وزارة الشؤون الاستراتيجية.

تأتي هذه الحملة المسعورة بعد عدة تهديدات أطلقها وزراء إسرائيليون يمينون يميلون للفاشية، ولكن هذا الموقف أيضاً يعبر عن هستيريا عامة من حركة المقاطعة التي باتت تشكل "خطراً استراتيجياً" وجودياً استدعى إقامة عدة مؤتمرات لمواجهتها، و تدخل مباشر من أعلى رأس في السلطة الحاكمة.

هذا وقد قامت صحيفة "هآرتس" مؤخراً بالكشف عن فعاليات سرية تقوم بها وزارة الشؤون الاستراتيجية تستهدف نشطاء حركة المقاطعة والبدء بإقامة قاعدة بيانات ومعلومات تتعلق بنشاط الحركة والفاعلين/ات بها. كل ذلك يأتي بعد مصادقة الكنيست الإسرائيلي على قانون يحظر دخول الأجانب الذين يدعون لمقاطعة إسرائيل والمستوطنات.

واللافت للنظر هو السعي الدؤوب لآلة البروباجندا الإسرائيلية من خلال العمل على "عدم ربط العالم بين إسرائيل والأبارثهيد" كما قالت المديرة العامة لوزارة الشؤون الاستراتيجية سيما اكونيان- غيل.

ويأتي التحقيق مع عمر البرغوثي لمنعه من السفر حيث انه من المقرر أن يقوم بالتوجه للولايات للحصول على جائزة غاندي للسلام في حفل في جامعة "ييل" المرموقة. وهذا بدوره يساهم بشكل كبير في كشف الوجه العنصري القبيح للمؤسسة الحاكمة في إسرائيل، ومخالفاتها المتكررة للقانون الدولي. وما تقرير "الإسكوا" الأخير، الذي قام بصياغته خبيران قانونيان لا غبار على خبرتهما، إلا دليل قاطع على مدة تغلغل الأيديولوجيا العنصرية في البنية المؤسساتية الإسرائيلية.

وعليه فإنه يمكن فهم الحملة على عمر في إطار السلسلة الطويلة من التحريضات على الحركة الساعية إلى "القضاء" عليها باستخدام أبشع الوسائل خوفاً من تحقيق أهدافها من حرية وعدالة ومساواة..! فما هذه الشعارات إلا النقيض الوجودي لأي كيان عنصري، بالضبط كما كانت ضد نظام الأبارثهيد الجنوبأفريقي.

إن ما تقوم به إسرائيل ضد عمر وباقي النشطاء ما هو إلا دليل على فشلها الذريع في مواجهة تسونامي الـ"بي. دي. أس". هل تتصور المؤسسة الأمنية الصهيونية أن تهديداتها سترهب نشطاء الحركة؟! أو أن عمر البرغوثي سيصبح منبوذاً لأن دولة الأبارثهيد تقول أنه يتهرب من دفع ضرائب لها؟

ما حركة الـ"بي. دي. اس" التي يتطوع عمر ضمن صفوفها، مثل غيره من الشباب والشابات، إلّا ذلك الصوت الفلسطيني الجديد الذي لم تتعود إسرائيل على سماعه، الصوت المستقل الأصيل الذي يعبر عن إرادة صلبة وإصرار غير مسبوق على تحقيق الحرية والعدالة والمساواة. فإسرائيل لا تريد أن تجد نفسها في غرفة المفاوضات مع أمثال عمر لأن النتيجة معروفة وواضحة وضوح الشمس: إنهاء النظام الإضطهادي المركب من احتلال وأبارثهيد  واستعمار استيطاني.

ولكن هذه الهجمة تتوافق أيضاً مع بروز "المثقفين" ما-بعد-الأوسلويين. فمن مواقف الشهيد المثقف-المشتبك باسل الأعرج، إلى المواقف التي لا تنحني لريما خلف، الأمينة العامة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، إلى عمر البرغوثي، وما يمثله من ريادة و التزام لا يلين بالحقوق الأساسية لأبناء شعبنا في الداخل والشتات، تعلم إسرائيل جيداً أننا قد شارفنا على لحظتنا الجنوب أفريقية، لحظة تتخطى أوسلو ومخلفاتها، وتفتح أفاقاً جديدة لمستقبل ممكن التحقيق. وما صمود هؤلاء المثقفين/ات إلا درس تاريخي يعيد الاعتبار للمثقف/ة الملتزم/ة ودوره/ا في قول الحق في وجه سلطة جائرة، متكبرة، متغطرسة، والالتزام بالحقيقة دفاعاً عن موقف إنساني أخلاقي متقدم. ما ميز النضال الجنوبأفريقي هو بالضبط ما يميز الخط النضالي الذي يتبعه عمر، وكل حركة المقاطعة "بي دي أس": الأرضية الأخلاقية العليا نقيض الإضطهاد العنصري.

* أكاديمي فلسطيني من قطاع غزة، محلل سياسي مستفل وناشط في حملة المقاطعة. - haidareid@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية