28 July 2017   Uri Avnery: The March of Folly - By: Uri Avnery

26 July 2017   Solutions to Jerusalem will take time - By: Daoud Kuttab

26 July 2017   Gaza—A Disaster In The Making - By: Alon Ben-Meir

24 July 2017   Climate Change and the Catastrophe of Trumpism - By: Sam Ben-Meir

21 July 2017   Uri Avnery: Soros' Sorrows - By: Uri Avnery

20 July 2017   Jerusalem’s orphans revolt - By: Daoud Kuttab

20 July 2017   Afghanistan: A Morally Corrupting War - By: Alon Ben-Meir


14 July 2017   Uri Avnery: Abe, Izzy & Bibi - By: Uri Avnery

13 July 2017   Laila Hzaineh - By: Daoud Kuttab

12 July 2017   Yemen’s Calamity Is Of Damning Proportions - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



5 نيسان 2017

لماذا تتبرأون من غزة؟!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الكثير مما يحصل في قطاع غزة الحبيب لا يتم التعامل معه إلا في إطار الاختلاف والشَقاق والمناكفات الحزبية، والكثير الذي يضرب رؤوس أبناء شعبنا هناك (لاحظ هناك) لا يتم التصدي له الا في إطار تحميل المسؤولية الى "حماس" او الى حركة "فتح".

كأن الحالة الانسانية والاجتماعية والنضالية في غزة أصبحت أسيرة للخلاف والانفصال المتوقع -بل والذي يتم التمهيد له بجدارة- ولا تستطيع أن تخرج منه، بل ويجد كل طرف أي حكومة غزة الانقلابية، وحكومة الحمدالله تجدان المبررات والمسوغات لأجل الاستمرار فيما يسميه الوطنيون "المجزرة" بحق غزة..!

عندما تتكاثر عمليات الانتهاكات الانسانية أو الانتحار في قطاع غزة الى درجة مرعبة يعتبر الأبعاض في "حماس" أنها مؤامرة من حركة "فتح"..! وما المؤامرة عندما يحرق الشخص نفسه لا تعلم؟!

وعندما يتمنى الشباب الهجرة لخارج الوطن لا تجد من أحد الا إدارة الظهر لهم؟ كما هو لسان حال البعض بتحميل مسؤولية قتل الفقهاء ومنع اطلاق رصاصة من غزة تجاه العدو، تحميلها بحقد طاغٍ لحركة "فتح"؟

وعندما تهدم جرافات "حماس"-لاحظ جرافات حماس وليس جرافات العدو-البيوت سواء في غزة أو رفح، فإن الصمت الفلسطيني سيد الموقف..!


إن تكلم الناطقون -لا فضت أفواههم- فلا يفعلون سوى أن يتم استغلال الحدث السلبي بالضفة او غزة لمصلحة عظماء الانقلاب والانقسام في الحكومتين دون عمل أي شيء ليرد الحق لأصحابه.

وعندما ترتكب (مجزرة الرواتب) كما أسماها الكادر الفتحوي في غزة فإن الصمت المشوب بضحكة التشفي تراه في وجوه البعض، فيما يقف الآخر محتارا من الرد أو عدمه، في ظل الخلط الفتحوي المثير بين التنظيم وبين حكومة الحمد الله التي لا تمثل الحركة مطلقا.

الكادر الفتحاوي في غزة-وهو الملتزم بالشرعية منذ يوم الانقلاب الاول- من القسوة والألم والشعور بالمظلمة يصرخ لعله يُسمع فيقول: (لعلها الخطوة الثالثة بعد الأولى في خصم العلاوات والبدلات والمواصلات للموظفين المدنيين سابقا والثانية بعد رفع وخصم علاوة القيادة عن الموظفين العسكريين ولعل الصمت الذي اكتنف موظفي غزة على سلب واقتطاع هذه الاجزاء من رواتبهم فتحت شهية حكومة الحمدلله للتجرؤ اكثر لتصرف اليوم ما نسبته اقل من 70% من رواتب موظفي السلطة فقط في قطاع غزة الصابر الصامد المحاصر) فهل من مستمع بحكومة الحمد الله وهل من مجيب..!

وعندما تنشر "حماس" وثيقة فيها من التطور السياسي الكثير والعميق والذي نحترم فيه الكثير، لا تجد من "حماس" الفئة المتحكمة بغزة أي "حماس" الصلدة الا شتم قناة "الميادين" التي سربت الوثيقة، لا مناقشة الوثيقة..!

في غزة هناك شعب عظيم هو الشعب الذي أطلق الانطلاقة عام 1965 مع أخوته في الضفة والخارج ام نسيتموه..! وعلى كتفيه تحمل مسؤولية الانتفاضات وتصدى للعدوان الصهيوني غير مرة، ومازال يتحمل ظلم الأقارب مع الحصار والاهمال.

نعم الشعب شعبنا الفلسطيني في غزة البطلة هو من تصدي للاحتلال مرارا، وليس "حماس" التي بلا الشعب لسقطت، وبلا القمع الأمني لكانت نسيا منسيا.

وشعبنا في غزة انتصر لفلسطين كل فلسطين، عندما تصدى في كل المفاصل للعدو الصهيوني ومازال يتحمل ضيم القريب من اجل فلسطين وضد العدو الاوحد فقط، وهو مازال يتقدم قيادته بأميال، كما كان يردد الخالد ياسر عرفات.

لم تكن "فتح" هي المنتصرة أبدا في غزة أو الضفة، مهما حاول السلطويون من الاطراف جميعا أن ينسبوا لأنفسهم "الانتصارات" ويحملون اللوم لغيرهم.

كل من الحكومتين سواء حكومة الانقلاب بغزة المتشبثة بالكرسي حتى آخر نفس غزي، أو حكومة الائتلاف بالضفة التي تخنق القطاع تتخذان من الانقلاب والانقسام مبررا لارتكاب الفظائع بحق الغزيين من شعبنا سواء بمنع المقاومة قسرا من غزة..! تحت طائلة اطلاق النار على الأرجل أو تحت طائلة السجن او تحت مبرر الحفاظ على التنسيق الأمني بالتهدئة عبر السلك!أو بالامور الحياتية سيان..!

وباتت المظاهرات بغزة من أجل لقمة العيش أو الكهرباء أو رفضا للهدم السلطوي الجائر لبيوت، اوالسرقات والفساد أو حتى مطالبة بالمصالحة باتت مظاهرات تخدم طرف برأي الطرف الآخر، ولا نعفي سلطة الحمد الله أيضا من عملية الاستغلال، هذه وان اختلفت النسب.

بدون كثير تفاصيل أصبحت تمتليء بها الشابكة والمواقع فإن ما يحصل من الحكومتين تجاه قطاع غزة وابناء غزة وكأنه-لا أدري هل أضع كأنه أم أزيلها- هو تكريس بلا جدال للانفصال التدريجي بين إمارة او سلطنة بلا مقومات، ودولة مجزاة مخردقة  بلا سيادة او صلاحيات.

الانفصال الجغرافي  فرضه الانقلاب والاحتلال قسرا نعم، لكن الانقسام السياسي السلطوي تشبثا بالكرسي يُرى رأي العين من الحكومتين أيضا.

والى هذا وذاك يتعاظم الانفصال السياسي والإداري، وازداد الانفصال النفسي والاجتماعي والعاطفي بحيث لا ترى اهتماما في الضفة لما يحدث في غزة والعكس بالعكس وهو مما يثلج صدور الاسرائيليين، والعابثين بالقضية الفلسطينية فداء لأيديولوجياتهم العفنة او كراسيهم التي سيأكلها السوس.

ان الثورة الفلسطينية والقضية الفلسطينية لا تحتاج لمهرجانات هنا ومهرجانات هناك، ولا تحتاج لمؤتمرات استعراض قوة من هذا الطرف أوذاك ولا تحتاج للدوران حول العالم مرتين فثلاثة لتؤكد ذاتها.

فإن أصالة القضية والتمسك بفلسطين نراه واضح العيان في فكر حركة "فتح" وفكر كل الفصائل، وفي وثيقة "حماس" الجديدة، وبالصلب التاريخي التعبوي في كل أحاديث الرئيس أبو مازن، وعليه فإن ما نتفق عليه في عمق الأشياء لا غبار عليه، ليظهر المارد الاخضر الممثَل بالسلطوي والسياسي والانتهازي فيتجسد بشرا سويا فيمنع التلاقي ويمنع التوافق ويمنع الاتفاق ليظل أهلنا في غزة في حيص بيص، وأهلنا بالخارج يشعرون بالتهميش، وأهلنا بالداخل يقاومون الابارتهايد وحدانا، واهلنا في الضفة يضربون كفا بكف، فمن لهذا المارد؟

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 تموز 2017   المقدسيون كانوا بحجم وطن.. وصنعوا نصرهم - بقلم: راسم عبيدات

28 تموز 2017   معادلات الردع الشعبي.. يصنعها الأحرار - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

28 تموز 2017   الفلسطينيون ينتظمون صوب قبلتهم الأولى..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

28 تموز 2017   القدس والوصفة السحرية للنصر..! - بقلم: بكر أبوبكر

28 تموز 2017   من ليل الاقصى وعرسال الى الغسق العربي..! - بقلم: حمدي فراج

28 تموز 2017   عبّود وقعبور.. أجمل إحساس في الكون - بقلم: د. أحمد جميل عزم



27 تموز 2017   نتنياهو المرتبك وموقف عباس المناور..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


27 تموز 2017   تحية لفلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة


27 تموز 2017   هل يمكن "لبرلة" الثورة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

27 تموز 2017   أزمة الهُويّة.. ودور المهاجرين العرب - بقلم: صبحي غندور

26 تموز 2017   الصوت الإيراني الخافت..! - بقلم: عمر حلمي الغول



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



26 تموز 2017   نسرين ايراني شاعرة رائدة وملهمة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تموز 2017   نادى المؤذن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية