23 February 2018   Go in Peace! - By: Uri Avnery

22 February 2018   Nikki Haley living in another world - By: Daoud Kuttab

22 February 2018   Donald And Bibi: The Blues Brothers - By: Alon Ben-Meir


16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 نيسان 2017

فقدان الأمن في عين الحلوة يهدد مستقبل طلاب الشهادات الرسمية


بقلم: علي هويدي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هذه المقالة لدق ناقوس الخطر حول مصير مستقبل ما يقارب من 550 طالب وطالبة من مرحلتيْ المتوسط والثانوي في مدارس "الأونروا" في مخيم عين الحلوة. بسبب عدم إستقرار الوضع الأمني في المخيم والإقتتال الداخلي المتكرر خلال العام الدراسي الحالي اضطر الطلاب أحيانا ً بقرار من "الأونروا" وحيناً آخر كأمر واقع، للتوقف عن الدراسة ولعدة أيام في كل مرة، الأمر الذي بات يشكل خطراً على نتائج تحصيلهم الدراسي في إمتحانات الشهادات الرسمية التي أعلنت وزارة التربية انها ستجريها في حزيران/يونيو 2017، وهذا التاريخ أي حزيران غير قابل للإلغاء أو التأجيل إلا بقرار من وزير التربية لظروف يراها مناسبة، ولا أعتقد أن حالة طلاب مخيم عين الحلوة سيكون لها تأثير على برنامج الإمتحانات المعلن.

خلال العام الدراسي 2016/2017 تعرض مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين – أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان -  لإنتكاسات أمنية متعددة، كانت نتيجتها خسارات كبيرة في الأرواح والممتكات، وأدت بمعظمها إلى إتخاذ وكالة "الأونروا" قرارات بتعليق جميع خدماتها الصحية والتربوية والإجتماعية وحتى بما فيها جمع النفايات من المخيم حفاظاً على سلامة وأرواح الموظفين والطلاب والمستهدفين من أبناء المخيم بشكل عام، وبالتالي وبشكل اضطراري تم إغلاق مدارس المخيم لكثير من الأيام أدت إلى خسارة جميع طلاب وطالبات المخيم وعددهم حوالي خمسة آلاف طالب مواد دراسية ضرورية.
 
وعَدت وكالة "الأونروا" بتعويض الطلاب الذين خسروا أيامهم الدراسية عند استقرار الوضع الأمني في المخيم وفق تصريح للمدير العام السابق للأونروا بالوكالة في لبنان حكم شهوان، وهذا جيد ومهم وممكن أن يطبق خلال عطلة الصيف، هذا طبعاً إذا بقي الوضع الأمني المستقر على حاله ولم يشهد أي إنتكاسات أخرى، لكن تبقى المشكلة الأكبر مع طلاب مرحلتيْ المتوسط والثانوي، إذ كيف سيتم تعويض الطلاب عما فاتهم من مواد وإمتحاناتهم الرسمية على الأبواب، وما هي الخطط البديلة والسيناريوهات المحتملة، والمشهد يعطي مؤشر بأنه إن لم يتم الإستدراك وتعويض ما فات وعلى جناح السرعة حتماً سيشكل تهديد لمئات الطلاب والطالبات بالرسوب، وليس هذا فحسب بل إن الطلاب الذين رسبوا العام الفائت وأخذوا فرصة جديدة هذا العام، في حال رسوبهم للمرة الثانية، وفق أنظمة وقوانين "الأونروا" لا يحق لهم فرصة إعادة ثانية، هذا طبعاً عدا عن تأثر بقية طلاب المراحل الأخرى من الإبتدائي حتى صف الثامن متوسط، وصفيْ الثانوي العاشر والإحدى عشر، بتراجعهم في تحصيلهم الدراسي..

يعيش في مخيم عين الحلوة ما يقارب من مائة ألف شخص في مساحة لا تزيد عن الكيلومتر المربع الواحد. يوجد في المخيم ثمانية مدارس تابعة لـ "الأونروا"، سبعة مدارس من الإبتدائي لغاية المتوسط (الفلوجة، حطين، قبية، المنطار، السموع، مرج بن عامر وشهداء فلسطين)، وثانوية واحدة هي ثانوية بيسان.

قلق يعيشه الطلاب والأهالي والمجتمع المحلي و"الأونروا" عن مصير العام الدراسي بشكل عام وبشكل خاص طلاب مرحلتيْ الشهادات المتوسطة. مسألة تعويض الطلاب عما فاتهم ليست بالعملية السهله، ولن ترتقي بأي حال إلى مستوى الحل الجذري، هو تحدي ليس فقط للأونروا بل كذلك الإلتزام بـ"الضمانات الخطية التي حصلت عليها الأونروا من المحاورين بإحترام حياد مرافق الأونروا والعمل على الحفاظ على سلامة وأمن موظفي الأونروا والمدنيين بينهم الأطفال" كما جاء في رسالة شهوان مطلع شهر آذار/مارس الماضي وبناء عليه تم استئناف تقديم الخدمات من قبل الوكالة.. وتحدي كذلك لمؤسسات المجتمع المدني لا سيما في مخيم عين الحلوة ومنطقة صيدا والجوار واللجان الشعبية والأهلية ولجان القرى والاحياء والقواطع والأهالي في المخيم.. كي يقف الجميع عند مسؤولياته.

* كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني – بيروت. - ali.hweidi@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 شباط 2018   إسرائيل في حالة حرب مفتوحة بدون فضائح نتنياهو - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 شباط 2018   عاجزون يسوقون العجز..! - بقلم: عدنان الصباح

24 شباط 2018   غزة ما بين جريمة القرن وصفقته..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

24 شباط 2018   "الاعتقال الإداري" مرض خبيث - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 شباط 2018   أسرى "حماس" وأمنية العدل المستحيلة..! - بقلم: جواد بولس


23 شباط 2018   سيناريوهات عزل نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول


23 شباط 2018   بدون قراءة الفاتحة..! - بقلم: حمدي فراج

23 شباط 2018   خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الامن - بقلم: عباس الجمعة

23 شباط 2018   هل يسقط وعد الشهيد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


23 شباط 2018   نعم يحق لنا ولأطفالنا الفخر بأمتنا - بقلم: بكر أبوبكر








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية