15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir



29 September 2017   Uri Avnery: A Tale of Two Stories - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



10 نيسان 2017

كي لا ننسى.. "عملية فردان" حلقة من حلقات مسلسل الإرهاب الصهيوني المتواصل


بقلم: محمود كعوش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حملت أيام شهر نيسان/أبريل الفلسطيني على مدار سنوات النكبة التسعة والستين الكثير من ذكريات الألم والوجع والدم الفلسطيني. ففي هذا الشهر ارتكبت قوات الاحتلال الصهيونية والاستخبارات والوحدات الصهيونية الخاصة من المجازر والمذابح والاغتيالات بحق الشعب الفلسطيني ما يندى له ضمير الإنسانية ويشكل خرقاً سافراً للقانون الدولي وأبسط قواعد العدل.

من تلك الأيام السوداء كان العاشر من نيسان/أبريل 1973 حين نجحت الاستخبارات و الوحدات الصهيونية الخاصة في تنفيذ عملية اغتيال إجرامية بحق ثلاثة من أبرز القادة الفلسطينيين. وأحدثت تلك العملية في حينه ضجة كبرى وكشفت عن شرخ أمني بالغ الخطورة في بنية منظمة التحرير الفلسطينية، وبالأخص حركة التحرير الوطني "فتح" التي كان ينتمي إليها أولئك القادة.

عملية الاغتيال، التي تمت في بداية حملة الإرهابية الصهيونية غولدا مئير، وعرفت باسم "ربيع فردان"، وأسماها الصهاينة "عملية هيبي"، وطالت القادة كمال ناصر و كمال عدوان ومحمد يوسف النجار، شكلت حلقة مهمة من حلقات مسلسل الإرهاب الصهيوني المتواصل.

ففي تلك العملية تمكن القائد العسكري الصهيوني و"وزير السياحة فيما بعد" آمنون شاحاك والقائد العسكري الصهيوني و"رئيس وزراء كيان العدو فيما بعد" إيهود باراك من الوصول إلى القادة الثلاثة على رأس وحدات استخباراتية صهيونية خاصة وتصفيتهم في منازلهم في ضاحية فردان في قلب العاصمة اللبنانية بيروت.

من هم الشهداء الثلاثة؟
الشهيد كمال ناصر أو "ضمير الثورة" (1924 - 1973) كان أحد أبرز رموز النضال والأدب في فلسطين وابن إحدى العائلات المسيحية الفلسطينية من بلدة بير زيت. كانت سيرة حياته مشابهة لسير حياة كثيرين من أبناء جيله من نشطاء الحركة الوطنية الفلسطينية، فهو خريج الجامعة الأمريكية في بيروت، التي تخرج منها أيضاً العديد من الذين أصبحوا رموزاً في الحركة الوطنية الفلسطينية وحركة حركة القوميين العرب، كان عضواً في حزب البعث العربي الاشتراكي، وأصدر صحيفة البعث في رام الله وصحفاً أخرى، وانتخب عضواً في مجلس النواب الأردني، وتعرّض للاعتقال بعد الاحتلال عام 1967 وأبعدته سلطات الاحتلال للخارج، ومن ثم أصبح عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومسؤول الإعلام فيها وناطقاً رسمياً باسمها، ومشرفاً على مجلة فلسطين الثورة التي صدرت باسم منظمة التحرير الفلسطينية.

الشهيد محمد يوسف النجار أو "أبو يوسف النجار" كما كان يناديه إخوانه في حركة "فتح" (1930 – 1973)، وكان يسكن في نفس العمارة التي كان يسكنها الشهيد كمال ناصر في ضاحية فردان في بيروت. كان النجار الذي لقبه المقربون منه "السهل الممتنع" عضواً في اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني "فتح"، وينحدر من قرية يبنا قضاء الرملة. شرّد مع عائلته في عام النكبة، وعلى ما قيل فقد كان له نشاط في صفوف الإخوان المسلمين مثل كثيرين من الذين أسسوا الحركة. كان شعاره الثابت والدائم "الحق أولاً والمبدأ أولاً".

الشهيد كمال عدوان (1935 - 1973)، مثله مثل محمد يوسف النجار كان عضواً في اللجنة المركزية لحركة "فتح" التي شارك في تأسيسها، وتولى مسؤوليات في الإعلام الفلسطيني وأخرى تتعلق بالمقاومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. أتم دراسته في مصر ومن ثم عمل في كل من السعودية وقطر، وشارك في مقاومة العدوان على قطاع غزة خلال العدوان الثلاثي الذي شنه الكيان الصهيوني وبريطانيا وفرنسا ضد مصر عام 1956 و أدّى ذلك إلى اعتقاله وقتذاك. عُرف الشهيد عدوان بمقولته الشهيرة "حتى تكون قومياً وحتى تكون أممياً لا بد أن تكون فلسطينياً أولاً".

نتذكرهم ولا ننساهم، هم وجميع إخوانهم ورفاقهم الذين قضوا شهداء من أجل فلسطين والقضية.

رحم الله الشهداء القادة، ورحم جميع شهداء فلسطين والأمتين العربية والإسلامية، وفك قيود الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الصهيونية.

* كاتب وباحث مقيم في الدانمارك. - kawashmahmoud@yahoo.co.uk



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 تشرين أول 2017   رائحة الانتخابات تفوح في اسرائيل.. ماذا يعني ذلك؟ - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 تشرين أول 2017   مستقبل المقاومة بعد المصالحة الفلسطينية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -2 - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين أول 2017   فلسطين اقوى من كل الضغوط..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 تشرين أول 2017   هل سيتمكن الفلسطينيون أخيرا ً من لعب أوراقهم بشكل صحيح؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 تشرين أول 2017   نتطلع الى نقلة نوعية في اوضاع الفصائل والقوى..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين أول 2017   الاهبل..! - بقلم: عيسى قراقع

17 تشرين أول 2017   ملكة في بيت زوجي؟! - بقلم: ناجح شاهين

16 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2017   المصالحة والمقاومة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 تشرين أول 2017   المصالحة، الشراكة واحترام حقوق الإنسان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2017   الطريق المسدود..! - بقلم: زياد جرغون

16 تشرين أول 2017   في ذكرى 17 أكتوبر.. "حمدي قرعان" بطولة لم تتكرر - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية