23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



11 نيسان 2017

يحصل في غزة فقط..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عبر التاريخ؛ مقاومة المحتل لم تكن موضع نقاش وتساؤل؛ بل يجمع عليها الصغير والكبير، فمسألة مقاومة الاحتلال أو الاستعمار أو أيّ غزو كان؛ هي من الأمور البديهية وأبجديات الحراك التاريخي؛ وهو ما ينطبق على غزة فقط؛ وبأبهى صورة؛ وهذا لا يعني عدم وجود مقاومة في بقية مناطق فلسطين المحتلة.

في غزة فقط؛ يحصل أن تطالب بما لا تقدر عليه من عكس لحركة التاريخ ومنطق الأمور والمألوف والمتعارف عليه، يريدون وقف المقاومة وتسليم سلاحها، مقابل رفع الحصار عنها، الذي يتفرج عليه العالم ويصمت صمت القبور.

الكل يعرف ويعلم علم اليقين؛ أن المقاومة حالة تاريخية مستمرة؛ فحيث يوجد الظلم توجد المقاومة؛ فلماذا يريدون أن تكون غزة، وغزة فقط؛ استثناء!؟

فقط في خارج غزة؛ هناك منتفعين وذو مواقع حساسة؛ يريدون وقف المقاومة ويصورونها على أنها السبب في معاناة مليونيين فلسطيني وليس الاحتلال، أمثال هؤلاء وجدوا في مختلف الثورات وخارجها؛ التي حصلت عبر التاريخ؛ والتاريخ لن يكتب سيرتهم بمداد من ذهب.

ورغم صعوبة المرحلة وحدتها؛ فالمؤشر يبشر بالخير؛ في كون المقاومة تجدي نفعا وتكلف ثمنا غاليا يدفعه الاحتلال؛ وهو كبر حجم الضغوط الكبيرة والحصار من الداخل والخارج ضدها، وكل يوم يزداد حدة بسبب إصرار المقاومة على شروطها ومن بينها شروط عقد صفقة أسرى جديدة؛ وهو ما يفسر شدة ورفع حدة الضغط عليها في الوقت الحالي، والذي يعرفه الكل، "فاشتدي أزمة تنفرجي".

تاريخيا؛ ألمانيا حين احتلت فرنسا؛ قاومتها فرنسا، وكذلك أمريكا قاومت بريطانيا العظمى وحصلت على حريتها واستقلالها منها، الروس قاوموا نابليون عند غزوه لبلادهم، فيتنام والجزائر قاومت المحتل حتى خرج صاغرا ذليلا والأمثلة كثيرة لا تعد ولا تحصى؛ فلماذا يطالبون غزة، وغزة فقط؛ بوقف ما قاموا هم به سابقا ضد المحتل الظالم.

لم نسمع في التاريخ عن أمة أو شعب استرد حقوقه أو طرد مغتصبه المستعمر من خلال الحوار والتفاوض؛ بكافة أشكاله خاصة البناء منه والذي يطلق عليه الحوار العقلاني والعلمي. صحيح أنه لا مفرّ من الحوار والتفاوض في نهاية الأمر؛ لكنه يكون حوار من مصدر قوة وليس من مصدر ضعف؛ كي يقنع القوة المحتلة بالتكلفة العالية والغير محتملة في حالة استمر في رفضه لمطالب الشعب المحتل.

التحرر تاريخيا؛ كان بوسيلة واحدة وهي المقاومة؛ على أن تكون هذه المقاومة موحدة وعقلانية وضمن برنامج وطني عام ودقيق يراعي خصوصية كل مرحلة  وحاله على حده؛ دون الارتجال والاجتهاد الفردي.

الحوار والتفاوض في غياب مقاومة يبقى حوار وتفاوض خاسر وسلبي؛ ويكون في صالح المحتل الذي يريد أن يمد في عمر احتلاله واغتصابه، والحوار بين القوى الظالمة المتكبرة المغرورة بجبروتها وبين القوى المظلومة؛ يكون بموقع الندية التي تفهم المحتل أن هناك ثمنا باهظا يتوجب عليه دفعه في حال استمر في مراوغته واحتلاله.

أن يكون طرف بموضع الاستجداء والاستعطاف، ويكون المحتل مبتسما متكبرا  متعاليا لا يصح إطلاقا؛ وهو مؤشر ضعف وتراجع غير مقبول؛ وفقط في غزة ترى عزة وكرامة المقاومة التي ترفع الرأس، وهذا لا يعني عدم وجود صور أخرى من العزة والكرامة في بقية مناطق فلسطين المحتلة؛ ولكن غزة  فقط؛ تتصدرها.

شعبنا؛ سبب مأساته وطول معاناته هو فقط الاحتلال، لذلك يجب توجبه كل الطاقات والجهود لمقاومة هذا المحتل الغاصب وليس ضد المقاومة؛ الذي يعرف "نتنياهو" وليبرمان" مدى مراراتها وألمها فقط الاحتلال.

من يحرص على راحة الفلسطينيين؛ عليه أن يعيد لهم حقوقهم، ليخرج الاحتلال ويقيموا دولتهم كأي شعب ودولة أخرى في العالم؛ ومن ثم تتوقف عمليات المقاومة؛ والتي لا يصبح لها أي داع أو أي مبرر بعد خروج الاحتلال.

إخفاقات اتفاق "اوسلو" تتوالى، فلا دولة وجدت، ولا حقوق ثبتت، ولا  تحرير حصل على أرض الواقع؛ كنتيجة لمبدأ التفاوض ثم التفاوض بعيدا عن المقاومة، وحولت الضفة لكانتونات ودولة للمستوطنين؛ وما حصل في انسحاب الاحتلال من قطاع غزة؛ كان بسبب الثمن الباهظ الذي كان يدفعه الاحتلال يوميا لاستمرار احتلاله للقطاع ودون مفاوضات؛ بل بقوة المقاومة التي ينكرها البعض ويرفضها؛ وهو ما سينطبق على الضفة لاحقا؛ شاء "نتنياهو" أم أبى.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان

21 حزيران 2017   أية تسوية سياسية الآن ستكون أسوء من اتفاقية أوسلو..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية