19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab



4 May 2018   Uri Avnery: That Woman - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

11 نيسان 2017

رسالة الى ضحايا التفجيرات الارهابية في كنائس مصر


بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

طوبى لكم اذا فجروكم وقتلوكم من أجل ابن الانسان وأنتم مسالمين.. طوبى لكم اذ اخترتم كي تفتدوا اخوانكم وتبعدوا عنهم شر الارهابيين.. طوبى لكم اذ انتقلتم من الخيمة الأرضية المؤقتة، وارتقيتم الى الاقامة الدائمة في نعيم أبيكم السماوي..

منذ ان حل المعلم بيننا منذ ما يربو على الألفي عام، أعلمنا وحذرنا ونبهنا إلى أن السير خلفه متعب ومكلف.. وأن اتباع طريقه محفوف بالمخاطر والتحديات.. وأن على كل من يتبعه عليه أن يحمل صليبه كل يوم ويمشي.. وأن من أهلك نفسه من أجله انما يخلّصها.. وقبلنا التحدي وحملنا الصليب طواعية وليس فرضا، وسرنا خلف المعلم اقتناعا وليس اكراها.. فهل نتذمر ونشكو أم نتقبل ونسمو؟ هل نلعن ونكره ونحقد أم نصلي ونحب ونغفر؟

أنتم يا ضحايا كنيسة مارجرجس بطنطا وكاتدرائية مارمرقس في الإسكندرية، ومعكم من سبقكم من ضحايا التفجيرات الارهابية، لقوى الظلام والجهل المنقادة لأفكار جهنمية وتمويلات خليجية ومخططات غربية.. أنتم وحدكم دفعتم ثمن درب الحرية، أنتم وقود حرب على الارهاب.. وهمية.

لا تسألوا عن تهريب عناصر العصابات من دولة الى دولة، عن اجتيازهم الحدود بسهولة وانتقالهم من مدينة لأخرى، لا تسألوا عمن يمولهم ويمدهم بالسلاح والزاد والعتاد، لا تسألوا عمن يوفر لهم الرواتب والاجازات ويضمن لهم عيشا فيه الكثير من الملذات، ووعودا بالجنة وأنهار العسل وعديدا من الحوريات.. لا تسألوا ليس من حقكم أن تسألوا، عليكم فقط أن تدفعوا ضريبة كل تلك الترتيبات، وعلى جثثكم تنفذ أبشع المخططات.

اعذرونا أننا خذلناكم كمسيحيين.. لأن أول ما نفكر به عند كل محنة هو الرحيل والهجرة، التخلي عن أوطاننا ولغتنا وتقاليدنا وتراثنا وتاريخنا. لأن أول ما نقوله كفى تعبنا، وأول ما نكفر به صليبنا.. وأول ما نتفوه به يناقض تعاليم معلمنا ورسالة السماء لنا.. فما أكثر المسيحيين بيننا وما أقل المسيحية.. سامحونا لأننا غدرنا بكم بعدما أهملناكم وتركناكم تواجهون الارهاب لوحدكم.. اغفروا لنا لأننا تخلينا عنكم وتركناكم في صحراء مصر تائهين.

سامحونا اذ ظننا أنكم وحدكم استشهدتم، ونسينا أن اخوة مسلمين لكم شاركوكم ضريبة الدم، سواء في مصر أو سوريا أو العراق واليمن وغيرها. سامحونا اذ لم نستوعب أن ضحايا الصور الاعلامية في خان شيخون غابوا ولم نر جثثهم كجثثكم، ولم نسمع ونشاهد جنازاتهم مثل جنازاتكم، وأنهم كانوا ذريعة لتقوية الارهابيين ومدهم بالترخيص المعنوي والأخلاقي لقصف أرواحكم في يوم العيد.. نعم اغفروا لنا زلتنا أننا خدعنا مثل كل العالم وانشغلنا بأشباح من ضحايا خان شيخون.. ولم ننتبه أنكم تسقطون في بحيرات من الدم، وغيركم نتوهم أنه يموت في عناقيد الغاز.. اغفروا لنا خطيئتنا التي أعمت أبصارنا عنكم في طنطا والاسكندرية، حين سلب عقولنا الكاوبوي الأمريكي الأشقر بفيلم هوليوودي مرعب محكم الاخراج في خان شيخون السورية.

اعذرونا أيها الأحبة أننا تغافلنا وتجاهلنا من هو المستفيد من عمليات التفجير الارهابية.. تبارينا في جلد الذات ولعن أنفسنا وتحقير ذواتنا.. نعم لدينا العفن الكثير ومنا الأخطاء والزلات وكل النواقص لدينا.. لكن الشيطان الذي يعبث بنا ويتلاعب بمصائرنا ليس منا.. الشيطان دخل الينا من نواقصنا وعيوبنا وأخطائنا، والبعض منا فتح له الأبواب والطرقات.. وكما جاء الشيطان يجرب في الماضي معلمنا وانهزم، يأتي اليوم الينا حاملا أحابيله ومخططاته وبها ينتصر علينا.. يأتي حاملا الملايين من اليورو والدولار، وبها يشتري النفوس الفقيرة والبائسة في وضح النهار.. وما دخل الارهاب بلادنا من عقولنا وقلوبنا، وانما تسرب كالسم من جيوبنا.. والسر في ضعفنا وتراجعنا الى حضن من صلبنا وشردنا وبعثر شملنا، وتخلينا عن الجهاد والتطويبات وتهنا في فتاوى التكفير والاستسلام ومديح "صباؤوت صهيون"..

سامحونا أننا أسأنا اليكم واغفروا لنا خطيئتنا تجاهكم.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


24 أيار 2018   خواطر فكرية في شهر القرآن الكريم - بقلم: صبحي غندور

24 أيار 2018   برنارد لويس: الوجه العاري للاستشراق..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

24 أيار 2018   إيران والصفقة النهائية.. طريقة ترامب التفاوضية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 أيار 2018   المستعمر فريدمان على حقيقته..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيار 2018   بين مشعل وترامب..! - بقلم: ناجح شاهين


23 أيار 2018   حيفا تنتصر لغزة والقدس..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيار 2018   أبو ديس ورواتب غزة.. ليست القضية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 أيار 2018   مخيم اليرموك يجلو غبار الحرب - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيار 2018   حال القدس في رمضان..! - بقلم: خالد معالي

22 أيار 2018   غزة المحاصرة وذكرى النكبة..! - بقلم: خليل أبو يحيى









31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية