23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



12 نيسان 2017

إجتهادات مرفوضة..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من حق الجميع الإجتهاد وتقديم الرؤى المساعدة في ترميم الجسور بين القوى السياسية الفلسطينية بهدف تعزيز المصالح الوطنية، وقطع الطريق على الإنقلاب الحمساوي، والعمل على طي صفحته بشكل نهائي، وإعادة الإعتبار للوحدة الوطنية. في سياق ذلك، يقوم بعض المجتهدين في طرح وجهات نظرهم للإدلاء بدلوهم فيما يجري. ولا يعلم المرء، إن كانت بريئة ومجرد تقديرات شخصية او تقف خلفها قوى سلبية للتأثير على مجرى الأمور. مع ذلك تفترض الضرورة قبل نقاش اي وجهة نظر او المقترحات المتناثرة هنا وهناك، التأكيد على ركائز او قواعد تقوم عليها اي مبادرة، منها: اولا على المبادر ان يبني رؤيته او مبادرته على القواعد الناظمة للمصالحة الوطنية؛ ثانيا دعم المقترحات السياسية والإدارية والأمنية والمالية  المطروحة على بساط البحث، وليس الألتفاف والتشويش عليها ؛ ثالثا الإبتعاد كليا عن اي فكرة او رؤية تعمق خيار الإنقلاب، والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية، وتجذير المفاهيم الوطنية الداعمة والمقوية لوحدة النسيج الوطني والإجتماعي؛ رابعا إسقاط أي فكرة تضرب على وتر المناطقية والإنقسام. بغض النظر عن اي ملاحظات على هذا السلوك او ذاك، بل العكس، الرد بهدوء وبموضوعية على تلك الأخطاء، وكشف عوراتها.

وفي نطاق ملامسة الواقع، لاحظ المرء في الايام الماضية تناثر أفكار ومبادرات وإجتهادات في مواقع التواصل الإجتماعي وفي وسائل الإعلام، بعضها ذهب إلى الرغبة "بإجراء إستفتاء على وحدة الوطن، وفصل غزة عن الضفة"؟! ورأي آخر عاد يسبح في ركاب تعويم اللجنة الإدارية، وكأن المشكلة عنده او هو يعتقد ان الأمر ذات صلة باسماء اللجنة، وليس برفضها من حيث المبدأ، وتجاه ثالث طرح تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكنه يريد تعويم قضية الموظفين العموميين، بحيث يشرع موظفو "حماس" مع الموظفين القدماء.

سآخذ الموقع الإيجابي لخلفيات كل الأفكار المطروحة، ولن احمل اصحابها سوء ما ترمي اليه. فالفكرة الأولى اثارها د. ناجي شراب، إستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر، ومن موقع المعرفة بشخصه، أجزم انه لم يقصد اي مواقف سلبية. لكنه نسي او سقط من فكرته حول الإستفتاء، التي اثارها على صفحته في الفيسبوك قبل ثلاثة ايام، ان مجرد إثارة الموضوع يحمل في طياته مباشرة إرتدادات سلبية لا تخدم من قريب او بعيد فكرة تعزيز الوحدة الوطنية. فضلا عن ذلك، لا يجوز تحت اي ظرف إثارة هكذا موضوع، بل الدعوة الصريحة والمتواصلة لوحدة الوطن والشعب والقضية والمؤسسة والمشروع الوطني.

وعلى صعيد آخر، طرح السيد محمد نظمي نصار، القيادي السابق في حركة "حماس"، وصاحب المواقف المتميزة في رفضه لسياسات حركته، مبادرة تقوم ركيزتها الأساسية على تشكيل لجنة إدارية جديدة قوامها من شخصيات فصائلية، مهمتها إدارة شؤون القطاع لمدة عام لتجسير الهوة القائمة. وهنا ايضا نسي الأخ محمد نصار، ان حكومة التوافق موجودة، او حكومة الوحدة الوطنية في حال تم التوافق على تشكيلها، فلا يوجد اي حاجة للجنة الإدارية. لإن مجرد وجودها، يعني إقامة جسم رديف للحكومة، بالضرورة سيصادر صلاحياتها. في حين ان المطلوب، هو قيام الحكومة الشرعية بمهامها الوظيفية والإدارية، لتكريس دورها ومكانتها في الشارع الوطني، وليس العكس. وبالتالي المبادرة ولدت ميتة. لانها تبتعد عن معالجة تداعيات الإنقلاب، وتعطيه مساحة للمناورة وكسب الوقت لترسيخ جذوره في المحافظات الجنوبية.

المبادرة الثالثة طرحها السيد جمال الخضري، المحسوب على المستقلين، لكنه قريب من حركة الإنقلاب، وهو على تماس معها بشكل يومي. مضمون مبادرة الخضري يقوم  على تشكيل حكومة وحدة وطنية، مهمتها وفق ما جاء فيها، العمل على دمج موظفي حركة حماس مع موظفي السلطة الوطنية القدماء بشكل كلي، ودون التقيد بما جاء في ورقة المصالحة المصرية وإعلان الدوحة وإعلان الشاطىء، ليس هذا فحسب، بل عليها مسؤولية جلب المال لتغطية نفقات ورواتب موظفي حركة حماس. وهذه المبادرة، اولا تتعارض مع المبادرة القطرية المطروحة، ثانيا تهدف لتعويم موظفي حركة حماس دون تدقيق، وثالثا إسقاط دور اللجنة الإدارية القانونية الحكومية، التي أتفق على تشكيلها لتقييم الموظفين ومؤهلاتهم ومواقعهم، التي تتناسب معها. والنتيجة من دون إساءة الظن بخلفيات الرجل، مبادرة لا تحمل في طياتها مخارج حقيقية، لا بل هي تصب في إتجاه إحادي الجانب، هو تعويم موظفي حركة الإنقلاب، وليس شيئا آخر.

لكن السؤال السريع، الذي يطرح نفسه، لماذا تطرح هذه المبادرات في الوقت، الذي يوجد فيه مبادرة قطرية مطروحة؟ وإذا إفترض المرء البعد الإيجابي في خلفيات اصحابها، لكن ألآ يعتقدوا ان مبادراتهم وافكارهم لا تخدم الخلفيات، التي يريدونها، وهي طي صفحة الإنقلاب وتعزيز الوحدة الوطنية؟ في كل الأحوال الإجتهادات المطروحة مرفوضة، لانها زائدة عن الحاجة، وتعطل ولا تيسر وتجسر المواقف، ولا تقارب بينها.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان

21 حزيران 2017   أية تسوية سياسية الآن ستكون أسوء من اتفاقية أوسلو..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية