16 August 2017   Syria: A Testament To International Moral Bankruptcy - By: Alon Ben-Meir


11 August 2017   Uri Avnery: "Anyone But Bibi" - By: Uri Avnery

9 August 2017   The Kurds’ Treatment In Turkey Is Indefensible - By: Alon Ben-Meir

9 August 2017   Un-sportsmanship conduct - By: Daoud Kuttab


4 August 2017   Uri Avnery: Wistful Eyes - By: Uri Avnery

3 August 2017   A victory that must be followed up on - By: Daoud Kuttab

3 August 2017   Ending Iraq’s Humanitarian Crisis - By: Alon Ben-Meir



28 July 2017   Uri Avnery: The March of Folly - By: Uri Avnery

26 July 2017   Solutions to Jerusalem will take time - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



16 نيسان 2017

في ذكرى يوم الأسير.. اما آن الآوان أن يقذف السجن الأسير كريم يونس؟


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الأسير القائد  كريم يونس  ابن بلدة عارة في المثلث، هو تعبير مكثف عن معاناة أسرانا في سجون الإحتلال، وقصور احزابنا وفصائلهم اتجاههم.. وتخلي وتجاهل من وقعوا اوسلو عنهم، المناضل القائد كريم يونس المعتقل من 30/1/1983، يدخل عامه الإعتقالي الخامس والثلاثون، وهناك عشرة أسرى اخرين قضوا ثلاثين عاماً فما فوق، ومعاناتهم ومعاناة كل الأسرى مستمرة ومتواصلة في سجون الإحتلال وأقسام عزله وزنازينه، هذه المعاناة وتغول" و"توحش" ادارات قمع السجون الإسرائيلية تجاه أسرانا وحقوقهم ومكتسباتهم وظروف حياتهم المعيشية، هي التي تدفع بهم الى خيار الدفاع عن حقوقهم ومكتسابتهم ووجودهم عبر معارك الأمعاء الخاوية.. معارك الإضرابات الجزئية أو المتواصلة بالإضراب عن الطعام، وحين لم يترك عسف السجن والسجان مجالاً او خياراً لهم، سوى خيار الإضراب المفتوح عن الطعام..

قال كريم يونس وماهر يونس ووليد دقه وابراهيم ابو مخ وصالح ابو مخ ومحمد الطوس ونائل البرغوثي وعلاء البازيان وتلك القائمة الطويلة من عمداء وجنرالات الحركة الأسيرة "نعم للجوع وألف لاء للركوع".. هذا الشعار الناظم الذي رفعه أبناء حركتنا الأسيرة في كل معاركهم الإعتقالية، معارك  الأمعاء الخاوية في وجه إدارات قمع مصلحة السجون الإسرائيلية، لكي يحفظوا عزتهم وكرامتهم، ولكي  يدافعوا عن حقوقهم ومكتسباتهم، ولكي ينالوا حقهم من حياة إنسانية وعناية طبية، وينهي سياسة العزل التي دأبت أجهزة المخابرات الإسرائيلية وادارات السجون الإسرائيلية على فرضها بحق كل من تقول بأنه قائد او كادر اعتقالي متهم بالتحريض عليها، او بالعمل على تاطير وتنظيم أوضاع الأسرى في السجون، وكذلك استخدموا هذا السلاح من أجل استعادة حقهم بالتواصل مع اهاليهم عبر الزيارات العائلية التي منع الكثيرون من الأسرى منها لفترات طويلة وبالذات أسرى قطاع غزة.

الأسير القائد كريم يونس وغيره من أسرى شعبنا في الداخل الفلسطيني- 48- والى حد ما أسرى القدس، هم الأكثر ظلماً واضطهاداً وتعرضا للقمع والتنكيل، فهم من رفض الاحتلال أن يتفاوض باسمهم وفد منظمة التحرير الفلسطينية، على اعتبار انهم من حملة الجنسية والهوية الإسرائيلية، وللأسف كانت مواقف الوفد الفلسطيني المفاوض، ليست صلبة بما فيه الكفاية، بما مكن الاحتلال من استثنائهم من التحرر في عمليات الإفراج وما يسمى بحسن النوايا وكذلك في العديد من صفقات التبادل، حتى الدفعات الأربع من أسرى ما قبل أوسلو الذين اتفق على إطلاق سراحهم في المفاوضات التي رعاها وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كيري بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، أسرى الداخل الفلسطيني – 48 - والعديد من أسرى القدس، اجلوا للدفعة الرابعة، وكان واضحاً بان المحتل تعمد تاخيرها، حتى يتحين فرص الغائها، وهكذا تم عندما فشلت المفاوضات.

أسرى القدس والداخل الفلسطيني- 48 -، كان المحتل وإدارة مصلحة السجون يتعمدون وضعهم في سجون او أقسام خاصة، لكي يمنعوا اختلاطهم ببقية أبناء الحركة الأسيرة الفلسطينية، وما ترتب على ذلك من منع للمحامين من زياراتهم، على اعتبار أنهم مواطنين او ساكنين في دولة الاحتلال.

الأسير القائد كريم يونس وغيره من قادة الحركة الأسيرة، الذين صمدوا وضحوا وتتلمذ وتخرج على أيديهم المئات، بل الألآف من أبناء الحركة الأسيرة، كانوا دائماً القادة والرموز لكل المعارك النضالية التي خاضها أسرانا، يتقدمون الصفوف، ويوزعون معنويات وصمود على كل الأسرى، لم تلن لهم قناة، ولم تضعف لهم عزيمة، ولم تنكسر لهم إرادة، لآن الحديد ولم يلينوا، ورغم ان أجساد الكثيرين منهم تحولت الى مجمعات لأمراض مزمنة فتكت بها بسبب رطوبة وتعفن زنازين وغرف السجون، والحرمان من العلاج، والقمع والتنكيل وطول فترة الإعتقال، إلا انهم بقوا، مدافعين عن وجودهم وهويتهم وانتماءاتهم، في وقت كانت فيه مخابرات الإحتلال تحاول مساومتهم على إنتماءاتهم تحت وعود زائفة ومضللة بتقديم تحسينات على شروط وظروف حياتهم الإعتقالية، ولكنهم رفضوا ذلك بشدة، وقالوا من اجل فلسطين وقضيتنا إنتمينا، ولن نساوم على ذلك أبداً.

بعد كل هذا الإهمال والنسيان الذي يتعرض له أسرانا من الداخل -48 - والقدس على وجه التخصيص في سجون الاحتلال، وهذا ليس من باب الجهوية او المحلية، بل هذا الواقع الموجود، لكي نغير معادلاته، فلا بد في أي عودة للمفاوضات، الإصرار بان يكون ملف هؤلاء الأسرى وغيرهم من الأسرى القدماء قد أغلق تماماً، وأي عودة للمفاوضات بدون ذلك هي خيانة لهؤلاء الأسرى ولتضحياتهم، وكذلك أي صفقة تبادل يجري عقدها مع المحتل، من أي جهة فلسطينية، يجب ان يكون شرطها الأول، إطلاق سراح هؤلاء الأسرى، وعدم عقد أي صفقة لا تشتمل على إطلاق سراحهم.

في ذكرى يوم الأسير، والحركة الأسيرة تستعد لإضرابها المفتوح عن الطعام، في مشاركة نوعية وواسعة، هي الأولى من نوعها، بعد هزيمة الحركة الأسيرة في إضراب آب 2004، بعد فقدان الحركة الأسيرة لوحدة مؤسساتها الإعتقالية الموحدة، من لجان نضالية، وهيئة قيادية اعتقالية موحدة، واداة تنظيمية وطنية موحدة، وما تبع ذلك من تكريس لهذا الواقع والمستجد، بفعل حالة الإنقسام التي يعيشها جناحي الوطن، وبفعل ذلك نجح الاحتلال وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية في فرض تلك الوقائع.

في هذا الذكرى نأمل ان يكون هذا الإضراب النوعي عن الطعام، "بروفة" من أجل إستعادة الحركة الأسيرة لوحدتها، وإنهاء الحواجز والأقسام الخاصة في السجون بين فصائلها، وليتوحد الكل الإعتقالي في هذه الملحمة النضالية الإعتقالية، فلا وقت لكي نناكف او نزايد على بعضنا، ولنبتعد عن شخصنة الإضراب، او إختزاله في هذا القائد او ذاك، ولتلعب وسائل اعلامنا دور الجامع والموحد، وكذلك هي التصريحات التي تصدر عن مختلف الفصائل ووسائل الإعلام، فهذه معارك أكثر ما نحتاج فيها الى الوحدة، وليس الفئوية المقيتة، ولنخرج من قمقمها، ولنعلي راية فلسطين فوق كل الرايات الحزبية.

ولنهتف معاً بانه أن الأوان لكي نعمل موحدين، لكي يقذف هذا السجن من جوفه أسرانا ومناضلينا، وخصوصاً من أمضوا عشرات السنين من زهرات شبابهم  خلف قضبان وجدران سجون الإحتلال، ودفعوا ثمنا باهظاً اسريا ً واجتماعياً ووطنياً، وليكن هذا العام،عام تحرير الأسرى القدماء، أسرى ما قبل أوسلو، وكل أسرى الحكام العالية والمؤبدة والنساء والأطفال، ولنعمل على العمل من أجل اغلاق ملف الإعتقال الإداري المنافي لكل الأعراف والقوانين والمواثيق والإتفاقيات الدولية.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 اّب 2017   التصعيد الأخير ودلالات اعتقال الشيخ رائد صلاح - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 اّب 2017   شدوا الرحال السبت الى "العراقيب"..! - بقلم: زياد شليوط

17 اّب 2017   قانون الجرائم الإلكترونية.. قراءة إعلامية - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 اّب 2017   "حروب الدولة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 اّب 2017   حقائق عن المجتمع الأميركي..! - بقلم: صبحي غندور

16 اّب 2017   كوريا على صفيح ساخن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 اّب 2017   ماذا قال يحيى السنوار للكتّاب..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي


16 اّب 2017   منظمة التحرير الفلسطينية ليست عقاراً للبيع..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 اّب 2017   خلية عمل أردنية فلسطينية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 اّب 2017   صفقوا لنظام لكع بن لكع..! - بقلم: نبيل عودة

15 اّب 2017   حتى لا ننسى: إسرائيل عدونا والاستقلال هدفنا - بقلم: د. إبراهيم أبراش

15 اّب 2017   أحصنة أميركا العرجاء تعود..! - بقلم: عمر حلمي الغول






31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 اّب 2017   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الاخضر - بقلم: شاكر فريد حسن

13 اّب 2017   أريحا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

13 اّب 2017   يتيم العمة..! - بقلم: حسن العاصي

12 اّب 2017   في دروب الزّهور..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية