22 September 2017   Uri Avnery: Thank you, Smotrich - By: Uri Avnery

21 September 2017   What novelty in the same tired, inefficient approach? - By: Daoud Kuttab




15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 نيسان 2017

حرية "لينا الجربوني" ومعركة الأسرى المستمرة


بقلم: هيثم أبو الغزلان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تنفّست الأسيرة المحررة "لينا الجربوني" الحرية، لكن فرحتها كما قالت فور الإفراج عنها لم تكتمل لأنها تركت في المعتقلات الإسرائيلية أسرى وأسيرات ينتظرون ساعة التحرر من القيد الإسرائيلي.

المحررة "لينا الجربوني"، عميدة الأسيرات الفلسطينيات في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، قضت خمسة عشر عامًا في المعتقل، حيث تعلمت اللغة العبرية وعملت على تعليمها للأسيرات معها، وضربت مثالًا رائعًا في الصبر والصمود عندما رفضت سلطات الاحتلال إطلاق سراحها بصفقة "وفاء الأحرار"، فكانت بصبرها ورباطة جأشها نموذجًا فذًا للفكر الجهادي الأصيل، متحلية بالإيمان والصبر والوعي، حالمة بحريتها وحرية جميع الأسرى وتحرير أرض الوطن.

أبرز المطالب..
وتُشكل قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال الإسرائيلي، أحد الأوجه المتعددة للمعاناة الفلسطينية، وأحد أشكال النضال اليومية ضد المشروع الصهيوني وجرائمة المستمرة، لأن قضية الأسرى الفلسطينيين تتجاوز في أبعادها مسألة المناضل الشخصية لتطال مجتمعاً بأكمله، يعيش المعاناة في كل تفاصيلها اليومية.

وتختصر قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي عذابات الشعب الفلسطيني، وفي الوقت نفسه تُبرز إلى العلن أيضاً الهمجية الإسرائيلية التي لا تقيم للأعراف الإنسانية وزناً، بل وتضرب بها عرض الحائط.

وبتحرر المجاهدة "لينا الجربوني" يتزامن خوض الأسرى الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية إضرابًا مفتوحًا حتى تحقيق مطالبهم، التي من أبرزها:
إنهاء سياسة العزل الإنفرادي، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة، والسماح للأسرى بتقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه، وتركيب تلفون عمومي في كافة السجون، وإعادة الزيارة الثانية التي أوقفها الصليب الأحمر، وانتظام الزيارات كل أسبوعين، وإغلاق ما يسمى مستشفى "الرملة"، وإطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الاعاقات والأمراض المستعصية، والتجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات بالنقل الخاص، واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة، إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى..

وتتحدث أرقام الاعتقالات التي تمارسها قوات الاحتلال عن نفسها، إذ اعتقلت هذه القوات منذ عام 1967 نحو مليون مواطن ومواطنة، وفق تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني. وهذا جزء من المعاناة التي يُفترض من خلالها تسليط الضوء على قضية الأسرى الذين يعانون الأمرّين جراء ممارسات سلطات الاحتلال؛ سواء عند الاعتقال وما يرافقه من تكسير للأبواب، وضرب وترويع للأطفال والنساء، أو خلال فترة التحقيق، أو خلال وجود الأسير في المعتقل، وما يرافق ذلك أيضاً من تعذيب جسدي ممنهج: حرمان المعتقل من العلاج، وقلة الطعام، والعزل.. بالإضافة إلى التعذيب النفسي من أجل قتل الروح المعنوية لدى الأسرى من جهة وجعل الأسير غير قادر على العمل في حال خروجه من السجن من جهة أخرى. وتطال الاعتقالات التي تقوم بها القوات الإسرائيلية مختلف الأعمار من الفلسطينيين، فهي لا تميز بين صبي أو امرأة أو شيخ أو عجوز، مما أدى، جراء ممارسات التعذيب هذه، إلى سقوط العشرات من الأسرى شهداء تحت التعذيب منذ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة في (5-6-1967).

من أساليب التحقيق..
يمارس الإسرائيليون أبشع أنواع التعذيب بحق المعتقلين. وكانت منظمة "بتسيليم" الإسرائيلية قد رصدت في تقرير لها استخدام جهاز "الشاباك" الإسرائيلي أكثر من 105 وسيلة للتعذيب ضد المعتقلين الفلسطينيين، ومن تلك الأساليب المتبعة بشكل منهجي:
تغطية الوجه والرأس بكيس قذر. وحرمان المعتقل من النوم لفترات طويلة. واستخدام الشبح: وذلك بجعل المعتقل يقف أو يجلس في أوضاع مؤلمة للغاية ولفترة طويلة مقيد اليدين. واستخدام الضرب المبرح: "الصفع، والركل، والخنق، والضرب على الأماكن الحساسة، والحرق بأعقاب السجائر".. وحرمان المعتقل من الطعام إلا مما يبقيه حياً... وإحداث حالة من الضجيج العالية، وغالباً ما تكون موسيقى صاخبة. ووضعه في زنزانة ضيقة لا يستطيع فيها النوم، أو الجلوس، أو الوقوف بشكل مريح. ويستخدم المحققون أسلوب الهز العنيف للمعتقل، بحيث يتم هزه بشكل منظم وبقوة وسرعة كبيرة مما يؤدي إلى ارتجاج في الدماغ... وتعريض المعتقل إلى موجات باردة شتاء، وحارة صيفاً أو كلاهما معاً..

وفي الختام، إن استمرار الاحتلال بجرائمه المختلفة بحق الأسرى والأسيرات، وانتهاكه الصارخ لمواثيق الأمم المتحدة المتصلة بحقوق الإنسان والاتفاقات الأممية الخاصة بأسرى الحرب، يُحتّم الجميع العمل الجاد، لوقف سياسات التعذيب والتنكيل في السجون، واعتماد سياسة وطنية جامعة للمواجهة وإطلاق سراح جميع الأسرى الذين ستحفظ أجيالنا صورة مشرقة لصبرهم وصمودهم ونضالهم اليومي، كما حفظت الصورة المشرقة للمجاهدة "لينا الجربوني"، مُكللة بالغار على مساحة فلسطين كلها.

* كاتب فلسطيني- بيروت. - haithem31@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 أيلول 2017   جدلية العلاقة بين العنصرية والإستعمار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2017   في شروط نجاح المصالحة الوطنية - بقلم: محسن أبو رمضان

24 أيلول 2017   كلمات عن عبد الناصر في الذكرى الـ "38" لرحيله - بقلم: يوسف شرقاوي

23 أيلول 2017   كن حراً..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيلول 2017   ما بعد خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

23 أيلول 2017   نحو مراجعة استراتيجية للفكر القومي العربي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 أيلول 2017   خطاب عباس الأخير: "شكايات بكائية بائسة"..! - بقلم: د. أيوب عثمان

23 أيلول 2017   طي مرحلة الانقسام..! - بقلم: خالد معالي

23 أيلول 2017   الشعب الفلسطيني يرفض التوطين - بقلم: عباس الجمعة

23 أيلول 2017   إنت أهل حالك..! - بقلم: تحسين يقين

22 أيلول 2017   "ليس سوى ان تريد"..! - بقلم: حمدي فراج

22 أيلول 2017   خطاب أبو مازن يوحدنا..! - بقلم: د. محمد المصري


22 أيلول 2017   أول خطاب فلسطيني في الأمم المتحدة - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيلول 2017   خطاب الرئيس محمود عباس انجاز سياسي - بقلم: عباس الجمعة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



23 أيلول 2017   امرأة من نشيد وماس..! - بقلم: فراس حج محمد


21 أيلول 2017   شمس الشموس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية