23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 نيسان 2017

ملح وماء..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما أصعب أن تعايش معاناة الأسرى؛ فكيف بالكتابة عن إضرابهم! وهم فيهم ما يكفيهم أصلا من المعاناة والعذاب؛ ويكفي فقدان الحرية لوحدها لتعرف ألم فقدان نعمة واحدة انعهما الله على الإنسانية جمعاء؛ ليجيء احتلال ويسلبها قهرا وغصبا.

الماء والملح؛ هو وجبة وحيدة ولا شيء غيرها في الإفطار والغداء والعشاء؛ للأسرى المضربين، يضطرون إليها كي يحافظوا على استمرارية إضرابهم؛ فالأسر يعني الموت البطيء؛ فالأيام تمر سريعًا خارج السجن، ولكن داخله تمر الثواني ثقيلة وبطيئة ومعها العذاب وطول الانتظار، فالشعور بالزمن في السجن؛ قاتل ومتعب ومرهق.

نصرة الأسرى ليس منة ولا تكرما؛ بل هو واجب على كل مسلم وفلسطيني وحر وشريف في العالم إيجاد وسيلة لدعم الأسرى المضربين، وبقية أبناء الحركة الأسيرة، أو تقديم ولو شيئًا بسيطًا للضغط على الاحتلال؛ من أجل معاملتهم كأسرى حرب، وتحقيق مطالب الأسرى المضربين العادلة حتى الإفراج عنهم.

معاناة الأسرى في سجون الاحتلال؛ لا يمكن وصفها بكلمات وعبارات؛ لشدتها وصعوبتها  على النفس البشرية، فمن يعد العصي ليس كمن يضرب بها، والأسرى كل يوم يعانون من ألم البعد والفراق والسجن والسجان.

ولمن لم يعايش حياة الأسر؛ مع أن الإحصائيات تشير لأكثر من مليون فلسطيني ذاقوا عذابات الأسر، ووجود أكثر  من 6500 أسير وأسيرة بينهم مئات الأطفال وعشرات المرضى؛ نقول: إن الأسير حين يقرر الإضراب عن الطعام؛ لا يكون ذلك بطيب خاطر منه، بل يكون مكرهًا أمام شدة معاناته، وصلف السجان؛ والإضراب اخف الإضرار أمام ضرر السجان وأسوار السجن وفقدان الحرية.

ماء وملح؛ هو طعام الأسرى المضربين عن الطعام؛ أيامًا وأسابيع وأشهرًا، في معادلة صعبة ومعقدة في الصراع مع السجان، بل إنه حتى الملح يلاحقه السجان ويمنع عن الأسرى بهدف إفشال إضرابهم، ويفتش الأسير المضرب أكثر من مرة؛ لينتزع منه الملح؛ للضغط عليه كي يفك إضرابه؛ فالملح يعمل على عدم تلف المعدة والجهاز الهضمي، وهو ما يزيد من مدة الإضراب لدى الأسرى؛ برغم خطورة الوضع الصحي  مع مرور أياما لإضراب.

الأسرى نبع العطاء والخلق العظيم؛ فكل القيم والمعاني الإنسانية السامية التي يجسدها الأسرى _خاصة المضربين منهم_ جديرة بأن يضحى لها، ويعلى شأنها؛ ومن حق الأسرى على المسلمين والخارج نصرتهم ولو بأضعف الإيمان، ولو بالاعتصام والدعاء بالثبات والإفراج؛ وعدم الاكتفاء بخطوات معروفه  ومعلومة ومكررة.

في السجن لا طعام؛ إلا الملح والماء للأسرى المضربين، فهو غذاء الأحرار، ومن يبحثون عن حرية وطنهم وعزته؛ وهي حكاية صعبة، ولا يصدقها العقل: فخارج السجن يتلذذ الإنسان بمختلف أنواع الأطعمة.

يثاب الإنسان والمسلم على فعل الخير، وقمة الخير والأجر والثواب والعطاء أن ينصر المسلم مظلومًا، وهل هناك ظلما أكثر من فقدان الحرية لأجل  هدف سام وذو قيمة أخلاقية عالية لا نقاش فيها.

نصرة أسرانا الأبطال المضربين عن الطعام؛ لا يصح التلكؤ فيها؛ لنرفع الظلم الواقع عليهم؛ ليزيد أجر وثواب فعلنا للخيرات، "والله يضاعف لمن يشاء"؛ "فيا بني أركب معنا"؛ في رحلة رفع الظلم عن أسرانا ونصرتهم.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان

21 حزيران 2017   أية تسوية سياسية الآن ستكون أسوء من اتفاقية أوسلو..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية