17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 نيسان 2017

إستراتيجية القوة إلى جانب دبلوماسية سليمة


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أدى هجوم الرئيس ترامب غير المتوقع على قاعدة الشعيرات الجوية السورية – ردا على هجوم الرئيس الأسد بغاز السارين السامّ على مواطنيه – إلى تغيير دينامية الحرب الأهلية في سوريا ولربما أيضا ً إلى تغيير نتيجة الحرب في نهاية المطاف. كما وأرسل هجوم ترامب رسالة واضحة ليس فقط إلى الأسد، بل إلى روسيا وإيران اللتين تعتبران داعمان قويان للأسد، ولكوريا الشمالية التي تختبر تصميم الولايات المتحدة على برنامجها الصاروخي. لقد قامت هذه الصلية الوحيدة من الصواريخ  بإصلاح بعض المصداقية العالمية للولايات المتحدة التي شوّهتها إدارة أوباما. وفي الوقت نفسه، فرض هجوم ترامب مسؤولية جديدة على الولايات المتحدة من خلال اتباع استراتيجية مدروسة تشكّل فرصة جيدة لإنهاء الحرب الأهلية المروعة في سوريا وتقليص التهديد الكوري الشمالي.

تتطلب أية استراتيجية جديدة تعريفاً واضحاً لهدفها النهائي. وإذا كان الهدف هو إنهاء الحرب الأهلية في سوريا، فلا بد من النظر بعناية في دور ومتطلبات جميع أصحاب المصلحة المشاركين في الحرب، والتي بدونها لا يمكن التوصل إلى اتفاق مستدام.

وعلى الرغم من أن إيجاد حل للصراع هو أمر بالغ الصعوبة، والآن وبعد أن أصبحت الولايات المتحدة متورطة بشكل مباشر، فإن ترامب ليس لديه خيار سوى المحاولة. وأرى أنه نظرا لأن جميع الأطراف المعنية تسعى إلى وضع حد للصراع بشروط معينة، فإن إدارة ترامب تحتاج إلى النظر في احتياجاتها، ولكن عليها أن تتبع استراتيجية تقوم على نهج السياسة الخارجية لثيودور روزفلت المتمثلة في “التحدث بهدوء وحمل عصا غليظة في آن ٍ واحد”.

أولا، يجب على ترامب أن يطالب بوقف القتل العشوائي للرجال والنساء والأطفال الأبرياء فورا كما صرّح فعلا ً في الماضي. وعلى الرغم من أنه لا ينبغي التسامح مع العمل الشنيع المتمثل في استخدام الأسلحة الكيميائية، فإن قتل المدنيين بالجملة بالبراميل المتفجرة والتجويع لا يمكن إدانته بدرجة أقل. كما يجب تحذير الأسد من أنه إذا فشل في الإمتثال بذلك، فإن الولايات المتحدة ستهاجم أهدافا جديدة في سوريا، وخاصة المدارج وحظائر الطائرات ومستودعات الذخائر.

سيتخذ رعاة الأسد، روسيا وإيران، هذا التحذير على محمل الجد، لأنه على الرغم من تبجحاتهم وتوعداتهم العلنيّة، لا يريد أي منهما إشراك الولايات المتحدة عسكرياً، خاصة أن ترامب قد أثبت مصداقيته لاتخاذ إجراءات عقابية لوقف عمليات القتل العديمة الجدوى، فضلاً عن عدم إمكانية التنبؤ بمتى وكيف سيتصرف.

الجزء الثاني من الإستراتيجية هوأن يقوم ترامب بمدّ يده لجميع اللاعبين الذين لديهم مصالح في الحرب ونتائجها النهائية – وخاصة روسيا وإيران والأسد والمتمردين – لبدء مفاوضات جدية بهدف إنهاء الحرب الأهلية.

وعلى الرغم من أنه يبدو بأنّ اللاعبين متفقون على أنه يجب تصفية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” وأنه يجب عليهم التعاون لتحقيق هذا الهدف، فإن البحث عن حل للحرب الأهلية يجب ألا ينتظر هزيمة وزوال داعش، بل ينبغي أن تبدأ المفاوضات لإنهاء الحرب على الفور.

تدرك إدارة ترامب أن روسيا هي أهم لاعب لديها مصالح إستراتيجية في سوريا تعود إلى ما يقرب من خمسة عقود. لدى روسيا قاعدة بحرية في مدينة طرطوس، وسوف تصر على الحفاظ على وجودها ونفوذها في سوريا.

وبالمثل، فإن طموح إيران في أن تصبح قوّة مهيمنة في المنطقة يشير إلى أنها لن تتخلى تحت أي ظرف من الظروف عن مصالحها الإستراتيجية من الخليج إلى البحر الأبيض المتوسط، حيث تشكل سوريا محورها.

ستواصل روسيا وإيران دعم الأسد طالما أنه يخدم مصالحهما. لهذا السبب، لا يجوز لترامب أن يتذبذب أو يتردّد. يجب عليه أن يقبل بأنه يتعيّن على الأسد الإستمرار في منصبه كرئيس خلال فترة انتقالية، ربما لمدة ثلاث إلى أربع سنوات.

يستطيع ترامب وبوتين العمل معا على تشكيل حكومة تمثيلية تتكون من القطاعات الرئيسية للسكان – السنة (ويمثلها الجيش السوري الحر) والأكراد والعلويين والمسيحيين – لمدة خمس سنوات على الأقل، ينبغي خلالها أن ينصبّ التركيز على إعادة بناء البلد واستعادة الأمن الداخلي.

وخلال هذه الفترة، ينبغي إنشاء اتحاد فضفاض يحدّد بموجبه كل قطاع من القطاعات الرئيسية نظام حكم شبه مستقل له ويوافق على المشاركة في عملية سلام ومصالحة لمنع الإنتقام والعقاب وتمهيد السبيل للتعاون الإقتصادي والأمني.

يجب أيضا إعادة توطين اللاجئين، وينبغي أن تتفق الأطراف على برنامج يسمح للاجئين بالعودة إلى ديارهم. ونظرا للتدمير الواسع النطاق للبلد، ينبغي لجميع أصحاب المصلحة الشروع في جمع مليارات الدولارات اللازمة لإعادة بناء البنية التحتيّة ودعم إعادة تأهيل اللاجئين.

ومن الآن وحتى وقت التوصل إلى هذا الاتفاق، ينبغي إنشاء منطقة حظر جوي في سوريا على طول حدودها مع تركيا والأردن لتوفير ملاذ آمن للمشردين داخليا واللاجئين.

وللتأكيد، ينبغي على ترامب أن يكون واضحا بأن الولايات المتحدة أكثر من أن تكون راغبة ً أو مستعدّة فقط لإقحام نفسها بشكل دبلوماسي لإنهاء الحرب في سوريا التي تهدد أمنها وأمن حلفائها. يجب أن يؤكد ترامب أيضا على أن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام القوّة عند الضرورة لتحقيق أهدافها.

وإصدار ترامب الأمر لمهاجمة قاعدة جوية سورية أثناء تناول العشاء مع الرئيس الصيني شي جين بينغ كان المقصود منه أيضاً توجيه رسالة صريحة وواضحة إلى نظام كوريا الشمالية. وعلاوة على ذلك، فإنّ توجيه مجموعة من الضربات البحرية إلى غرب المحيط الهادئ بالقرب من شبه الجزيرة الكورية يبعث رسالة لا لبس فيها إلى الصين بأن الوقت قد حان لكبح جماح الإستفزازات في كوريا الشمالية، لأنه كلما استمر الصراع، ازداد تعقيده.

ومن خلال إجراءاته ضد الأسد وتجاه كوريا الشمالية أكد الرئيس ترامب مرّة أخرى على مكانة الولايات المتحدة على الساحة الدوليّة من خلال تحدي أعدائها بأن يحترسوا من تصميمها، هذا في حين يدعو الرئيس إلى حل دبلوماسي على أساس المصالح الوطنية لجميع اللاعبين المعنيين.

وروسيا مهتمة بشكل خاص باستئناف العلاقات الطبيعية مع الولايات المتحدة وحريصة على رفع العقوبات عنها. ينبغي أن تمهد زيارة وزير الخارجية تيلرسون لموسكو الطريق لبدء مفاوضات جادة لإنهاء الصراع في سوريا طالما أنها تضمن الأهداف الاستراتيجية طويلة الأجل لروسيا.

ان مصلحة الصين الرئيسية هى الحفاظ على علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة، بل وتحسينها.  ومع بعض الحوافز الأمريكية، من المحتمل أن تتخذ الصين أية خطوات ضرورية لترويض كوريا الشمالية ومنع أي مواجهات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية من شأنها أن تسبّب إضطرابات إقليمية تريد الصين تجنبها بأي ثمن.

وبالمثل، فإن إيران تريد منع أي تشابك عسكري مع الولايات المتحدة، مدركة ً حقّ اليقين بأنها ببساطة لن تخرج من مثل هذه المواجهات سوى ذليلة، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر سلبا على مصالحها الوطنية في سوريا وتركها عرضة لعقوبات جديدة كاسحة.

إنّ الولايات المتحدة اليوم في وضع أفضل مما كانت عليه قبل أكثر من ستة عشر عاما لإعادة مصداقيتها العالمية ومسؤولياتها الأخلاقية والأمنية.

إن عدم القدرة على التنبؤ بتصرفات ترامب واستعداده لاستخدام القوة عند الضرورة يمكن أن يكونا ركنا ً أساسيّا، ولكنه ليس بديلا ً عن استراتيجية سليمة وفعالة، استراتيجية تقدم الجزرة  بينما تحمل عصا غليظة، هذا مع وجود هدف واضح دائماً في مرمى النّظر.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات


18 تشرين ثاني 2017   ذكرى تأسيس الحزب القومي.. حملت دوماً رهان سعادة..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية