22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 أيار 2017

"حماس" ودورات التدريب على مبادئ الوضوء..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ماذا يقول المثل السوري؟ "اللي بجرب المجرب، عئلو مخرب." أي أن من يجرب ما سبق تجربته شخص غير عاقل. وهذا القول ينطبق بالمناسبة على حماس مثلما ينطبق على الجمهور الفلسطيني.

"حماس" اليوم تجرب ما كانت قد جربته "فتح" أو منظمة التحرير بقيادتها التاريخية ممثلة في الراحل ياسر عرفات وحرس الممنظمة القديم كله بمن في ذلك أشخاص مثل نايف حواتمة وأبو علي مصطفى وسمير غوشة ..الخ.

من ناحية ثانية نحن أبناء الشعب الفلسطيني الذي قام جزء من أبنائه بإلقاء الزهور على بعض السيارات العسكرية الإسرائيلية غداة أوسلو ندرك الآن جميعاً طبيعة الطريق الذي توصل إليه "حركات" الغزل الموجهة لإسرائيل.

وعلى الرغم من أن "حماس" تنظيم "غيبي" أساساً، إلا أنها ليست غبية فيما نتوهم. لا نتوقع أن "حماس" تظن أن إسرائيل ستعطيها شيئاً غير الذي أخذته منظمة التحرير. وإذا لم نكن مخطئين فإن "حماس" تدرك جوهرياً أن ليس هناك من موانع تحول بين إسرائيل والبدء في التفكير الجدي بإلقائنا وراء النهر إلى غير رجعة. بل لعل الدولة العبرية قد شرعت في التفكير العملي في ذلك منذ بعض الوقت.

لكن "حماس" موعودة. وقد كانت منظمة التحرير موعودة مثلما لاحظ ذلك مرات عدة الشهيد ناجي العلي. والفارق بين وعد "حماس" ووعد منظمة التحرير أن هذا الوعد الجديد يأتي في سياق المثل السوري أعلاه "اللي بجرب لمجرب ..الخ".

نتوهم أن "حماس" موعودة هذه المرة ليس من "إسرائيل" أو أمريكا وإنما من قطر وتركيا. والوعود هنا مالية أساساً مع تحول إمارة غزة الإسلامية إلى سنغافورة بعد أن فشلت إمارة منظمة التحرير في إنجاز حلم سنغافورة بالذات الذي انتشر بين الناس مطلع التسعينيات من القرن الماضي إلى حد أن بائعي البسطات في رام الله ونابلس والخليل كانوا يذكرون سنغافورة بالخير.

لكن "حماس" سوف "تحوس" سياسياً بعد أن تبنت "خطة" فتح/السلطة واستراتيجيتها..!

ليس تماما. تستطيع "حماس" أن تسوغ وجودها دائماً بدون العودة للسياسي/التاريخي. هناك دائماً الديني/الماورائي الذي يمثل دوراً أهم بكثير من الدور الدنيوي المتواضع. وعوضاً عن الجهاد ضد العدو الصهيوني تستطيع حماس أن تجاهد ضد عدو أكثر كفراً وأشد خطراً ألا وهو الشيطان وجنوده الفلسطينيون الكفرة الذين كانوا في زمن ما من ثمانينيات القرن العشرين أسوأ في نظر حركة الإخوان المسلمين من أهل  الكتاب اليهود أصحاب دولة إسرائيل.

إذن نستطيع أن نتوقع، ونأمل أن نكون مخطئين، ونتمنى من أعماق قلوبنا مخلصين، أن يكون الصواب قد جانبنا كل المجانبة: سوف تغرق "حماس" في هموم جهادية موجهة ضد الجمهور الفلسطيني بما يشمل محاربة الأفكار العلمانية والفاسقة والشيعية والقيام بدورها الاجتماعي في حماية الدين من النساء السافرات ومن المطاعم التي تقدم المشروبات المحرمة. ولا بد أنها ستتوسع أكثر في تنظيم الدورات والأنشطة التدريبية المختلفة التي ستركز على تعليم مبادئ الوضوء والطهارة وقواعد دخول الحمام. ولا يتوهمن أحد من الفلسطينيين أو العرب أن هذه الأمور أقل شأناً من إسقاط المشروع الصهيوني، بل ربما تكون هي الأساس لوضع اللبنات لخطة طويلة المدى لتحرير الأرض بعد تطهيرها من الصغائر والكبائر المنتشرة بين أبناء الشعب الفلسطيني ناهيك عن الشعوب العربية الأخرى التي تنشط منظمات الجهاد الحليفة في تطهيرها لحساب الممول القطري والمجاهد التركي وتحت قيادة أمريكية حرة وديمقراطية ومؤمنة.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2018   هدف التصعيد العسكري - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2018   العنف الذي يحكمنا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" وسباق الدبلوماسية والحرب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 حزيران 2018   لماذا ستفشل الصفقة الامريكية في فلسطين؟ - بقلم: بكر أبوبكر

24 حزيران 2018   اسرائيل والموقف الحقيقي من مشروع ترامب..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" والفشل المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 حزيران 2018   أنت من الآن غيرك..! - بقلم: علي جرادات

24 حزيران 2018   نكتة القرار الفلسطيني المستقل..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2018   أسرى فلسطين الاداريون... إلى أين؟! - بقلم: جواد بولس

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 حزيران 2018   الماء المتعب من النهر..! - بقلم: حسن العاصي

23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية