23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



3 أيار 2017

مواجهة مستمرة حتى انتصار معركة الحرية والكرامة


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مواجهة مستمرة لم تتوقف يوما بين الحركة الاسيرة والاحتلال الاسرائيلي، مواجهة رفع خلالها الاسرى شعار الحرية ولا شيء غير الحرية  والكرامة.

رأس الحربة في آخر فصول المعركة مع ادارة سجون الاحتلال ارادها قادة الحركة الاسيرة المناضلة  تحت عنوان معركة الحرية والكرامة حرب الامعاء الخاوية على الرغم من تدهور صحة عدد من الاسرى بشكل كبير.

اصرار الاسرى على مواصلة المعركة شكل نموذجا للتحدي والاصرار، حيث دفع بالشعب الفلسطيني ومعه احرار العالم والقوى التقدمية العربية الى التحرك للمطالبة بالافراج عنهم.

معاناة الاسرى داخل غرف التحقيق وخلف الجدران، دفعهم الى هذه المعركة، رغم الصمت الدولي والعربي المطبق ازائهم، يجد الاسرى انفسهم مرغمين الى استخدام سلاحهم الوحيد لمواجهة الهجمة التي تشنها ادارة السجون ضدهم الا وهي الاضراب عن الطعام في سبيل تحقيق مطالبهم وايصال صوتهم الى العالم، وهي وسيلة اثبتت نجاحها في عدة مناسبات.

وامام كل ذلك يتعرض الأسرى المضربون لضغوط معنوية ونفسية، رغم أن الحالة الصحية للمضربين عن الطعام تمر بعدة مراحل، منها شعور المضرب بوخز الجوع وتشنجات المعدة، والدوار والخمول والإحساس بالبرد والقشعريرة، وقد يصبح الوقوف صعبا أو مستحيلا، وفقدان الوزن، وبالتدريج يتحلل الجسم حتى الموت، لهذا كان لا بد من استخدام المياه وملح في المعركة.

من هذا الموقع اطلق المناضل القومي الكبير الدكتور الرئيس سليم الحص صرخته باعلان الاضراب عن الطعام تضامنا مع اسرى معركة الحرية والكرامة، هذا المناضل المناصر لفلسطين شعباً وأرضاً ومقاومة وأسرى، متسائلا اين الأمة مما يتعرض له اسرى فلسطين وشعبها، فالكلمات لا تفي حق الرئيس الدكتور سليم الحص وكل المناضلين الذين يقفون ويدعمون الحركة الاسيرة اليوم.

فى الصفحات تتبدل الأحلام، ففي معركة الحرية والكرامة، سقط الشهيد الاسير المحررمازن المغربي في معركته الأخيرة، إلا أن حربه لم تنته بعد، ضد الاحتلال، والطغيان، حرب ضد الظلم والاضطهاد الصهيوني، الذي يتعرض له أبناء شعبه على ارض الوطن فلسطين، حرب ضد الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس واستباحة المسجد الاقصى، وحرب ضد عوامل الزمن والنسيان، وما زال يرفع قبضته متحديا الاحتلال.

نعم نقول ذلك ونحن نرى شعب بشبابه ونسائه واطفاله ورجاله يصنع فجراً لحرية قادمة، يحاول أن ينتزع هويته الوطنية من براثن الاحتلال، واليوم يمضي مازن المغربي شهيدا على طريق الحرية والكرامة، فهو كتب رسالته من خيمة الاعتصام ليرويها، بآية نور وشلال عطاء، يرفع أصحابه بنظر الناس والتاريخ إلى أعلى الدرجات، ويضع من يفدي حقه وشعبه والحرية حتى تحرير الارض والانسان.

ختاما: أن المناصرة بالكلمة لا تكفي، لكن اتمنى ان تستفيق الامة العربية من غفوتها ولو للحظة، لتقف الى جانب الشعب الفلسطيني والى جانب اسرى معركة الحرية والكرامة، ونحن على ثقة بالشعوب العربية وقواها التقدمية والقومية واليسارية وباحرار العالم من اجل حركة واسعة تضامنية مع كل الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في سجون الصهيونية.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

26 حزيران 2017   المسجد الأقصى حزين في العيد..! - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2017   عيد الفطر.. فلسطين صامدة..! - بقلم: عباس الجمعة

24 حزيران 2017   نصب الشهيد نزال باق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية