23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



5 أيار 2017

لا بد من تعزيز التحركات في سبيل تحطيم قيود الأسرى


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

نكتب بالحرف من منطلق دعمنا للحركة الاسيرة المناضلة في سجون الاحتلال الصهيوني، فاضراب الاسرى يشكل بوصلة  النضال الفلسطيني ولا بد من تعزيز التحركات في سبيل تحطيم قيود الأسرى واطلاق حريتهم، وفضح جرائم الاحتلال والممارسات اللاانسانية المخالفة لكل القوانين الدولية، التي تمارس بحق الاسيرات والاسرى المناضلين.

ونحن بكل تأكيد نعتز بالتحركات الجارية على مستوى دعم الحركة الاسيرة  باعتبار ذلك يشكل نموذجا نضالياً للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال باعتبارها حركة وطنية ضحت بزهرة شبابها وشاباتها في سبيل حرية شعبها والدفاع عن وطنها وعن قضيتها فلسطين، لقد اعتقلوا هؤلاء المناضلون من قادة ومناضلين وشابات وشباب واطفال وهُم يُدافعون عن شعبهم وعن كرامته وحقوقه الوطنية، وهُم أحق الناس بالوقوف الى جانبهم وشد ازرهم، وعدم نسيانهم في ظل الاحداث المتراكمة والمتسارعة على الشعب الفلسطيني، ان هؤلاء الأسرى والمعتقلين هم جنود الحرية الذين يعانون ويتعذبون من اجل فلسطين ومن أجل الانتصار.

ان معركة الحرية والكرامة والامعاء الخاوية التي يقودها الاسرى في ظل الهجمة الشرسة الاجرامية المتواصلة عليهم داخل السجون، حيث يوجد في سجون الاحتلال أسرى من الدول العربية ناضلوا من اجل فلسطين، ولذلك يعيش الأسرى الفلسطينيون والعرب ظروفاً قاسية في ظل استمرار انتهاك حقوقهم وكرامتهم، وعدم التزام حكومة كيان الاحتلال بحقوق الانسان والمبادئ الانسانية، وكذلك عدم احترامها للشرائع الدولية التي تكفل حماية الأسير وحقوقه.

من هنا نرى انه ومنذ احتلال الارض الفلسطينية عام 1967 ولغاية هذه اللحظة لم تترك حكومات الاحتلال  المتعاقبة وسيلة للدمار والقتل والبطش، لم تترك اسلوبا قاسيا الا واستخدمته بحق شعبنا الفلسطيني وفي المقدمه الاسرى والمعتقلين الفلسطينين والعرب، حيث كان كل هذا يهدف الى ضرب وكسر الروح النضاليه والكفاحية والوطنية التي يجسدها ويمثلها الاسير الفلسطيني، الذي ما زال يواجه كل الظروف القاسية والتي تتمثل بالعديد من الممارسا ت الاسرائيليه بحق الاسير لانتزاع منه القيم الوطنيه ومفاهيم الانتماء للوطن  ،حيث انه وعبر سنوات هذا الاحتلال الغاشم قام باعتقال مئات الآف من الشعب الفلسطيني، لكنه رغم كل هذا الحجم من الاعتقال لم يحقق اهدافه وتمرير مخططاته العنصريه بقتل الروح النضاليه للفلسطيني وتاريخه العميق، حيث توالت ممارسات الاحتلال  من خلال كل اشكال التعذيب التي تتخيلونها وكل انواع الاذلال والحرمان  لكسر ارادة المعتقل الفلسطيني، الا ان الاسير الفلسطيني بقي صامداً بالسجون في اقبية التحقيق وصنع اجمل نموذج للانسان المكافح والمناضل الذي  يتجدد دوما بعشقه لقضيته.

وامام كل ذلك نقول ان الأسرى بحاجة الى حركة تضامن وتضافر الجهود الشعبية والجماهيرية والى حملة شعبية مستمرة، فيجب نصب خيم الاعتصام وتفعيل دور المؤسسات والجمعيات الاهلية ومنظمات حقوق الانسان الدولية والمحلية منها للقيام بواجبها، ومطالبة المجتمع الدولي أن يلزم حكومة الاحتلال في التعامل مع الاسرى وفق اتفاقية جنيف الرابعة، التي تنص على احترام الاسرى واعتبارهم اسرى حرب وفق المواثيق والقوانين الدولية.

ختاما: لا بد من القول، أن قضية الأسرى هي قضية وطنية وسياسية ونضالية من الواجب على الجميع إعطاء هذه القضية الأولوية ووضعها على رأس الأولويات، وتفعيلها على كافة المستويات، لأن قضية الأسرى أساسية ولا تقل قداسة عن بقية الثوابت الوطنية.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

26 حزيران 2017   المسجد الأقصى حزين في العيد..! - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2017   عيد الفطر.. فلسطين صامدة..! - بقلم: عباس الجمعة

24 حزيران 2017   نصب الشهيد نزال باق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية